وسط تحذيرات من هجرة المواهب والنوابغ إلى الولايات المتحدة

الجامعات البريطانية تواجه منافسة دولية شرسة لجذب أفضل الطلاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجامعات البريطانية تواجه منافسة دولية شرسة لجذب أفضل الطلاب

الجامعات البريطانية
لندن ـ كاتيا حداد

تواجه الجامعات البريطانية، التي تتصدر السباق الدولي، مخاطر خسارة المنافسة لجذب أفضل الطلاب الجامعيين والاحتفاظ بهم، فيما اعترف وزير شؤون الجامعات والعلوم في بريطانيا ديفيد ويليتس، بأهمية الجماعات لاقتصاد بلاده، وأن الابتكارات والأبحاث التي تقدمها ستجعلها في مقدمة السباق العالمي. وقال ويليتس، إن معالجة هذه القضية تتطلب عادة إعادة تقييم من قبل المؤسسات الرائدة بشأن كيفية دعم التلاميذ ماليًا، وتغييرات تتعلق بكيفية تفكير الطلاب بعلاقاتهم مع جامعاتهم بعد التخرج، وأقوم بتدريس الإحصاء  لطلاب البكالوريوس في جامعة هارفارد ، والتسجيل في دورات الإحصاء تزايد بشكل ملحوظ خلال السنوات الخمس الأخيرة، ولكن هناك اتجاه آخر ملحوظ، وهو زيادة نسبة اللهجات البريطانية، ففي العام 1992 حينما أكملت دراستي العليا في جامعة هارفارد، التحق 15 طالبًا من 1600 طالب، وهذا التسجيل تضاعف هذا العام إلى 62 طالبًا.
وأضاف وزير شؤون الجامعات والعلوم البريطاني، "التقيت بهؤلاء الطلاب في مكتبي لساعات،شباب طموح من الفتيات والذكور في حقب مختلفة، توجهوا إلى جامعة كامبدرج، وأكسفورد، وامبريال، و جامعات أخرى رائدة في بريطانيا من دون اعتبار أو التفكير في بديل أميركي، وهناك قصة مشابه حدثت في جامعات النخبة الأميركية، حيث أصبح التعليم العالي ككل أكثر مغامرة ومشروع دولي، ولكن من المحتمل أن تساهم الاقتصاديات المتحولة للتعليم في بريطانيا مقابل الولايات المتحدة، في زيادة أعداد طلاب الجامعات البريطانيين الذين يدرسون في أميركا، وقد ركزت مناقشة كبيرة في بريطانيا إلى حد كبير على مستوى المصاريف الدراسية، ولكن الأكثر صلة بالموضوع، هو صافي تكلفة التعليم الجامعي، وقد تم تقسيم المساعدة المالية إلى عوامل".
وتابع ديفيد ويليتس، "على الجانب الأميركي، فإن تكلفة المجموع الإجمالي سنويًا، بما فيها المحاضرات والغرف ومجلس الإدارة والرسوم لحضور هارفارد قد ارتفع من 31.132 دولار في 1998-1999 إلى 52.652 دولار في العام 2012 -2013، والتكاليف الصافية، مع أخذ المساعدات في الاعتبار، ظلت مستقرة نسبيًا عند 18.277 دولار أي 12 ألف جنيه إسترليني تقريبًا، والتمكين جاء من هبه جامعية كبيرة في العالم، حيث أنفقت جامعة هارفارد 172 مليون دولار العام الماضي على المساعدات المالية الجامعية، والعائلات التي يقل دخلها السنوي عن 65 ألف دولار، سواء كانوا مواطنين أميركيين أم لا، لا يُطلب منهم دفع أي مصاريف لتعليم أطفالهم، لذلك فإن العديدين يدخلون هارفارد من دون أي مصاريف، والعكس يحدث مع البريطانيين، حيث ارتفعت المصاريف الدراسية من 3300 جنيه إسترليني لكل عام في 2011، لتقفز إلى 9 ألاف جنيه إسترليني سنويًا في إنكلترا في 2012، وقد اختارت معظم الجامعات الرائدة دفع الكمية الأكبر من الأموال على دفعات، والتي لا تزال لا تغطي تكلفة التعليم الطالب، وعلى الرغم من ذل، فالطالب في إنكلترا غير مضطر إلى دفع المصاريف أثناء الدراسة، وبدلاً من ذلك، فالطلاب قد يحصلون علي قرض من الحكومة، وتأجيل الدفع حتى يحصلون على راتب، على الأقل 21 ألف جنيه إسترليني سنويًا، ولقد تم تصنيف جامعة كامبردج، وأكسفورد، وامبريال بانتظام في مقدمة أفضل عشر جامعات في العالم.
وقال نائب مستشار جامعة كامبريدج ليزيك بوريسيفيتز، العام الماضي، "نحن في منافسة عالمية للنسب الأولومبية، وهذه الإنجازات هي شهادة على جودة الطلاب الجامعيين، وطلبة الكلية والبحث في الجامعات البريطانية، ومع ذلك، يجب على المؤسسات الاعتراف بالحقائق الاقتصادية المتطورة، والتي تعني أنها لم تعد قادرة على أن تأخذ على عاتقها أفضل المواهب والقدرات التي تنجذب إليها غيابيًا.
وحافظت الجامعات الرائدة في المملكة المتحدة، منذ عقد من الزمان، على احتكار القلة من الطلاب المؤهلين والبارعين، والآن هناك منافسين جدد في العالم يقومون بالصيد غير المشروع لمواهبهم، هذا أمر مقلق بالنسبة إلى بريطانيا، حيث أن العديد من الطلاب البريطانيين يعودون في نهاية المطاف إلى موطنهم للبحث عن مهنة، ويمكن للتعليم الجامعي الدولي في كثير من الأحيان أن يكون الخطوة الأولى نحو هجرة المواهب الأكثر دوامًا، وكل مرة يتم قبول طالب بريطاني بارز في جامعة هارفارد بمساعدة مالية، لا يكون مصدر احتفال للطالب فقط ولكن للجامعة نفسها، والدافع وراء حيوية مؤسسة التعليم العالي هو تميز طلابها.
وتدرس الجامعات الرائدة في المملكة المتحدة، كيفية البقاء بارزة وسط المنافسة الدولية، وعلي سبيل المثال، فإن مخطط منحة كامبريدج، استجابة لمبادرة تمويل معقولة لهارفارد، تقدر بـ 3500 جنيه إسترليني للطلبة الذين يقل مستوى دخل أسرهم عن 25 ألف جنيه إسترليني، و1500 جنيه إسترليني لمن تقل دخولهم عن 35 ألف جنيه إسترليني، وبناء قوة دافعة وراء مثل هذه المبادرات ستشمل تحولاً ثقافيًا في مواقف الخريجين لتمويل التعليم العالي، وعلى سبيل المقارنة، فقد جمعت حملة ستانفورد الأخيرة أكثر من 6 مليار دولار في غضون خمس سنوات، وهو أكبر بكثير من القيمة الكلية لمنحة جامعة كامبردج بالكامل .
وينبغي على الجامعات البريطانية المشاركة بإخلاص في المحادثات مع خريجيها بشأن القدرة على تحمل التكاليف المستقبلية لشهادة البكالوريوس، ويجب على الكليات أن تتقبل أن جمع تمويل المنح سيكون أمرًا حيويًا وحاسمًا في تعزيز القدرة التنافسية، ومثل هذه المبادرات أصبحت أكثر إلحاحًا، كي لا تجد الجامعات البريطانية نفسها غير قادرة على اجتذاب أفضل الطلاب، وينتهي بها الأمر إلى التدني والهبوط من الفئة الأولى إلى الثانية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجامعات البريطانية تواجه منافسة دولية شرسة لجذب أفضل الطلاب الجامعات البريطانية تواجه منافسة دولية شرسة لجذب أفضل الطلاب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجامعات البريطانية تواجه منافسة دولية شرسة لجذب أفضل الطلاب الجامعات البريطانية تواجه منافسة دولية شرسة لجذب أفضل الطلاب



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon