عندما تتجاوز رواتبهم 21 ألف جنيه

بريطانيا تقترح تسديد الخريجين قروضهم مبكرًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بريطانيا تقترح تسديد الخريجين قروضهم مبكرًا

صورة أرشيفية لطلاب بريطانيين
 لندن ـ رانيا سجعان

 لندن ـ رانيا سجعان أكد مسؤولون في وزارة المال البريطانية أنه ينبغي أن يبدأ الطلاب الخريجون في سداد القروض الطلابية الخاصة بهم مبكرًا من أجل تعويض الخفوضات في الإنفاق العام على التعليم العالي.وكجزء من المحادثات المتوترة التي تتزايد بين الحين والآخر على مراجعة الإنفاق، تضغط وزارة المال من أجل الخفوضات في الإنفاق على التعليم العالي، والتي يتم تمويلها من قبل وزير الأعمال البريطاني فينس كيبل، وزارته الخاصة للأعمال والابتكارات والمهارات (DBIS).ووفقًا لقواعد التمويل الجديدة، يبدأ الخريجون فقط في تسديد القروض عندما تتجاوز رواتبهم 21 ألف جنيه إسترليني.وتشير التقديرات إلى أن الحكومة سوف تفقد ما يصل إلى 40 في المائة من المليارات التي يتم إقراضها للطلاب كل عام، وذلك بسبب عدم إقدام عدد من الخريجين إلى كسب رواتب عالية لاستكمال سداد قروضهم.وقالت وزارة الخزانة إنها اقترحت أنه يمكن خفض المبلغ لكل من يقدم على الدفع، حيث قد يصل الخفض إلى 18 ألف جنيه إسترليني، في خطوة يمكن أن تنقذ مئات الملايين من الجنيهات.والمقترحات التي أثيرت خلال مفاوضات قاسية بشأن خفض الانفاق، تمت مقاومتها بشراسة من قبل الوزير فينس كيبل ووزراء ديمقراطيين آخرين.وقال كابل "إن أي خفض سيضر الجامعات البريطانية، التي تواجه منافسة دولية متنامية من المؤسسات الأخرى في الخارج".وقال وزير المال البريطاني المستشار جورج أوزبورن: إنه سوف سيكشف في وقت لاحق هذا الشهر النقاب عن خطط الإنفاق لعام 2015/2016 ، وهي السنة الأولى بعد الانتخابات العامة.
وقد أجبر ضعف النمو الاقتصادي الائتلاف الحكومي في بريطانيا لتوسيع برنامج التقشف، حيث تريد وزارة المالية خفض ميزانيات الإدارات في "Whitehall / وايتهول" بنسبة إضافية 11.5 مليار جنيه إسترليني في تلك السنة.
ومع الإنفاق على الصحة، أصبحت المساعدات والمدارس مقيدة ومحاصرة، وتواجه وزارات أخرى خفوضات كبيرة، بالإضافة إلى قسم كيبل الذي يواجه جزءًا من أكبر الخفوضات والاستقطاعات.
في التبادلات الخاصة مع وزارة العمل، اقترحت وزارة المال أن الخريجيين يمكنهم تعويض الاستقطاعات والخفوضات في الميزانية من قبل تسديد قروضهم في وقت مبكر.
ومع ذلك، تم رفض هذه الخطوة على الفور تقريبًا من قبل الديمقراطيين الأحرار، الذين كانوا يخشون من رد فعل عنيف آخر بخصوص تمويل الطلاب.
ولا يزال الحزب يعاني من العواقب السياسية للمنعطف الذي سمح لمضاعفة الرسوم الدراسية إلى ثلاثة أضعاف، لتصل إلى 9 آلاف جنيه إسترليني سنويًا.
وقال مصدر حكومي "هناك حالة لخفض المبالغ، وهذا شيء تم الحديث عنه من قبل. لكن الديمقراطيين الأحرار لديهم مشكلة سياسية كبيرة مع ذلك".
وأكدت مصادر للديمقراطيين الأحرار أن الحزب يرفض هذه الخطة.
وقال المصدر "كانت الخزانة تدفع لمثل هذه الاشياء، لكنه لن يحدث".
وأضاف "إنهم يعرفون أننا لن نقبل به لذلك كلامهم هو مجرد صفير في الظلام".
وفي العام 2011/2012، قامت شركة القروض الطلابية الحكومية "Government’s Student Loans Company" بدفع 5.6 مليار جنيه إسترليني في شكل قروض ومنح، و3.1 مليار جنيه إسترليني في الرسوم الدراسية.
ويقدر مسؤولون لدى كييبل أن الدولة سوف تضطر في النهاية إلى شطب حوالي 34 في المائة من جميع الأموال التي يتم قرضها، لأن الخريجين سوف يقصرون في السداد.
وقالت وزارة المال إنها ستقوم باستجواب ذلك التقدير، مما يشير إلى أن ما يصل إلى 40 في المائة من جميع الأموال المقرضة يمكن أن تضيع.
وليس واضحًا بعد التكاليف النهائية للنظام الجديد للقروض الطلابية لدافعي الضرائب، وذلك لأن تلك التكاليف سيتم تحملها على مدى عقود عدة من الزمن، حيث يتقدم الخريجون في وظائفهم.
ولكن حتى حدوث انخفاض طفيف في نسبة القروض التي يتم شطبها يمكن أن تقلل من التكاليف السنوية للحكومة بمئات الملايين من الجنيهات.
وعندما وصلت الرسوم إلى 3 آلاف جنيه إسترليني في السنة، بدأت التسديدات عندما حصل الخريجون على 15 ألف جنيه إسترليني.
وبموجب هذا النظام، توقعت الحكومة شطب 30 في المائة من الأموال المقرضة، أي أقل بكثير من معدل الشطب المتوقع في ظل القواعد الجديدة.
ومع ذلك، رفضت مصادر في وزارة كيبل الاقتراحات بأن تقليل المبالغ المالية سيعني سداد المزيد من المال.
وقال مصدر لـ "DBIS": "قد تكون حصلت على المال في وقت مبكر، ولكن ليس بالضرورة أن ذلك يعني الحصول على مزيد من المال –إن عدد الاشخاص الذين لا يعملون بعد التخرج لن يتغيروا فقط لأنك تغيير طريقة السداد".
ورفض متحدث باسم وزارة كيبل التعليق على محادثات الإنفاق مع وزارة المال.
وقال "إن مفاوضات التسوية الخاصة بمراجعة الإنفاق للوزارة ما زالت جارية، وسيتم إعلان التسوية النهائية للحكومة من قبل المستشار في 26 حزيران/ يونيو.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بريطانيا تقترح تسديد الخريجين قروضهم مبكرًا   مصر اليوم - بريطانيا تقترح تسديد الخريجين قروضهم مبكرًا



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بريطانيا تقترح تسديد الخريجين قروضهم مبكرًا   مصر اليوم - بريطانيا تقترح تسديد الخريجين قروضهم مبكرًا



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon