بينما تُرجع الحكومة السبب إلى قراءتهم الخاطئة للصحافة البريطانية

الطلاب الآسيويين يُثيرون جدلاً في انكلترا لمحاولات تقييد الهجرة إليها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الطلاب الآسيويين يُثيرون جدلاً في انكلترا لمحاولات تقييد الهجرة إليها

وزير التجارة البريطاني فينس كيبل
لندن ـ ماريا طبراني

قال وزير التجارة البريطاني فينس كيبل، الأربعاء، في مؤتمر دولي لقادة الجامعات "إن المحاولات البريطانية لتقييد عملية الهجرة أدت إلى مشكلات خطيرة لتوظيف الطلاب في بلاد مثل الهند، كما أدت إلى انخفاض كبير في أعداد المتقدمين من شبه القارة"، وأضاف "إن هناك انتقادات شديدة جدًا للمملكة المتحدة في البلاد الأسيوية الجنوبية، لأنها تعتمد على قراءة خاطئة لتقارير الصحافة البريطانية، وتتعامل مع ما يكتب في وسائل الإعلام كما لو كان واقعًا."
و تابع وزير التجارة " كُتب في بعض الصحف المحلية الهندية أن بريطانيا لم تعد ترغب في الطلاب الهنود،وهذا خطأ ولكن هذا ما كُتب، كما أن قواعد منح التأشيرات في البلاد تضر أيضا بالاقتصاد البريطاني حيث تجعل من الصعب الإبقاء على العمالة الماهرة، وضرب مثالا على ذلك بمتخصص بعمل في مصنع سيارات سباق ".
وواصل حديثه قائلا "لقد تعرفت على كبير المهندسين، الذي صنع معظم المحركات المتطورة لسيارات "فورمولا وان"، وتصادف أنه هندي، وكان قادمًا لنهاية تأشيرته وبموجب القواعد الحالية فإنه سيضطر للعودة إلى الهند، وسيقدم طلبًا جديدًا للدخول لبريطانيا، فهذا يعد أمر سخيف للغاية، لكن هذا هو نوع من القيود التي يتم وضعها من أجل استرضاء الذعر العام الذي يؤدي إلى أضرار اقتصادية، فإن القيود الحكومية تضع الطلاب الأجانب تم في مركز نقاش "متقد وعاطفي" بشأن الهجرة، أشعلها الشذوذ الإحصائي في الأمم المتحدة حيث صنف الطلاب الأجانب على إنهم مهاجرون، ولكنهم ليسوا كذلك، مما أدى إلى تزايد أعداد الطلاب الأجانب الذين يتم اعتبارهم بكل سهولة على إنهم تدفق من المهاجرين".
و أردف قائلا " تشير كل الدلائل على أن الرأي العام البريطاني لا يعتبر هؤلاء الطلاب كمهاجرين، ولكن مع ذلك أنها قد التعامل معهم في هذه النقاش المتقد والعاطفي في المملكة المتحدة، وحينما انخفضت الأعداد في الأسبوع الماضي، تم اعتباره على انه انتصار كبير للسيطرة على الهجرة، والذي يعد سخفًا ولسوء الحظ مشوها حقيقيًا للنقاش حول سياسة الجامعات والهجرة الرشيدة، أريد فقط أن أوضح تمامًا، بقدر ما لدى الحكومة من قلق أنه ليس لدينا سقف محدد لعدد الطلاب الأجانب، فأننا لانقترح تقديم احد".
هذا وتشير الأرقام الرسمية إلى أن 190 ألف طالب أجنبي وصلوا للدراسة في بريطانيا خلال 12 شهر من سبتمبر 2012، 56 ألف أقل من العام السابق، بنسبة 22%، وتم الطلب من قادة التعليم في بريطانيا بإعداد حملة لإعادة تعريف الهجرة الدولية لاستبعاد تأشيرات الطلاب منها. وأظهر كابل دعمه للحملة، وقال "نحن بحاجة إلى إيجاد طريقة ذكية لتقديم البيانات".
فيما لاقت ملاحظات كابل، أثناء جلسة السؤال والجواب في القمة العالمية للقامعات بلندن، دعما من "بوريس جونسون" عمدة لندن.
و يذكر أنه خلال خطاب انتقائي، والذي سأل فيه الحضور عن نائب المستشارين في العلوم الأساسية، بما في ذلك اسم مكتشف الصوديوم، قال جونسون " اطلعت على الأرقام الحديثة للطلاب الأجانب القادمين لهذه البلد، وأنا لاعتبر أن ما يبدو لي أنه انخفاض في هذه الأرقام هو بالضرورة مؤشرًا اقتصاديًا ايجابيًا. واعتقد أننا بحاجة إلى دفع التعليم العالي باعتباره تصدير دولي كبير وعظيم ".
و اختتم  جونسون "إن لندن بها العديد من عوامل الجذب للطلاب، بما في ذلك المكتبات أكثر من تلك الموجودة في نيويورك بكثير، والمزيد من المطاعم الحاصلة على نجمة ميشلان أكثر من تلك الموجودة في باريس".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطلاب الآسيويين يُثيرون جدلاً في انكلترا لمحاولات تقييد الهجرة إليها الطلاب الآسيويين يُثيرون جدلاً في انكلترا لمحاولات تقييد الهجرة إليها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطلاب الآسيويين يُثيرون جدلاً في انكلترا لمحاولات تقييد الهجرة إليها الطلاب الآسيويين يُثيرون جدلاً في انكلترا لمحاولات تقييد الهجرة إليها



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon