وصفوها بأنها لا تقدم الجديد وتعد مضيعة للوقت

المعلمون في بريطانيا يؤكدون أن اختبارات القراءة غير مفيدة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المعلمون في بريطانيا يؤكدون أن اختبارات القراءة غير مفيدة

الاختبار الجديد للقراءة للأطفال بلا تأثير
 لندن ـ كاتيا حداد

 لندن ـ كاتيا حداد كشف معلمون أن الاختبار الجديد للقراءة للأطفال في سن السادسة في بريطانيا سيكون بلا تأثير أو تأثير ضئيل، علي معايير محو الأمية، أو تعلم القراءة والكتابة في المدارس الابتدائية. وأوضح تقييم رسمي للتقرير، الذي رصد 600 ألف طفل لأول مرة الصيف الماضي، أن غالبية المدارس تعتقد أنه لم يقدم أي شيء جديد عن قدرة التلاميذ.
وأشار التقرير إلى أن أكثر من نصف المعلمين يعتقدون أن الاختبار كان "صعبا للغاية"، وكان غير مناسب إلى حد كبير للتلاميذ ذوي القدرات العالية أو للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، والذين يدرسون اللغة الإنكليزية كلغة ثانية.
وكشفت التقرير أن غالبية المدارس كانت مؤيدة لاستخدام مجموعة متنوعة من أساليب مختلفة لتعليم القراءة، وليس التركيز الحصري علي نظام التعليم الصوتي الذي تفضله الحكومة.
ويُنظر إلى هذه النتائج بمثابة ضربة للائتلاف الحاكم، الذي أمر المدارس التابعة للدولة في جميع أنحاء بريطانيا بتقديم التقييم الجديد.
وكجزء من الإصلاحات، من المفترض أن يقوم التلاميذ بدقة "بفك كود" قائمة مكونة من 40 كلمة باستخدام الطريقة الصوتية، والعودة إلى الطرق الأساسية التي يقوم فيها الطالب بتقسيم الكلمة إلى أجزاء رئيسية.
وتشمل القائمة عدد من الكلمات الوهمية الغير موجودة في اللغة، للتأكد من أن التلاميذ يستخدمون النظام الصوتي بشكل صحيح.
ويهدف الاختبار تمييز التلاميذ الذين يواجهون صعوبة في الاختبار بعد عام من التعليم الإجباري، والسماح للمدرسين باستهدافهم لتقديم مزيد من المساعدة إليهم.
وأوضحت وزارة التعليم أنه تم استخدام هذا الاختبار لتحديد حوالي 235 ألف طالب، ممن لم يرتقوا إلى المعايير المطلوبة في القراءة الصيف الماضي.
غير أن تقييم امتحان العام الماضي، والذي اعتمد على مقابلة 940 معلما و844 من استشاري محو الأمية، وجد أن هناك لامبالاة واسعة النطاق تجاه هذه الاختبارات.
وأشار التقييم إلى " أنه حينما تم سؤالهم بشكل مباشر عن آرائهم، عبر الربع فقط من منسقي محو الأمية عن رأيهم بأن هذا الفحص أو التقييم يقدم للمدرسين معلومات مفيدة".
وقال غالبية المدرسين الذين تم اللقاء معهم كجزء من دراسة الحالة"إن التقييم يقدم الحد الأدنى من التأثير على معايير القراءة والكتابة في مدارسهم في المستقبل".
ويبدو أن وجهة النظر هذه تنبع من حقيقة أن عدد كبير من المعلمين يعتقدون أن نتائج هذا التقييم لا تقدم لهم شيء جديد.
ومن المقرر أن يخوض التلاميذ في جميع أنحاء إنكلترا اختبار صوتيات في منتصف حزيران/ يونيو للمرة الثانية، ويعتقد الوزراء أن علم الصوتيات يجب أن يستخدم كطريقة وحيدة لتعليم الأطفال القراءة.
وكشف التقرير الأخير أن المعلمين كانوا ايجابيين بدرجة كبيرة للغاية  تجاه اعتبار علم الصوتيات نهجا لتعليم التلاميذ القراءة، وإسهامه في تطوير مهارات القراءة في سن مبكر.
غير أن الدراسة خلصت إلى أن "غالبية المدارس، بالرغم من ذلك، تدعم استخدام طرق واستراتيجيات أخرى جنبا إلى جنب مع علم الصوتيات".
وأضاف "أن معلمي السنة الأولى اختلفت وجهات نظرهم بشأن ما إذا كانت معايير ملاءمة الاختبار، حيث أشار عدد كبير من المدرسين إلى انه كان صعبا للغاية".
وأثيرت بعض القضايا بشأن مدى ملاءمة الاختيار للتلاميذ ذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة، وذوي القدرة العالية، ومن يدرسون اللغة الإنكليزية كلغة إضافية.
وتأتي هذه الاستنتاجات بعد دعم أعضاء الاتحاد الوطني للمعلمين مقترحات مؤتمرهم السنوي الأخير لمقاطعة اختبارات الصوتيات في عام 2014.
وقال متحدث باسم وزارة التعليم إن"اختبارات الصوتيات تضمن حصول الأطفال المتعثرين في القراءة على المساعدة التي يحتاجونها بشدة، وفي اختبار العام الماضي، حينما حدد المعلمون أكثر من 235 ألف طفل في سن السادسة عشر متخلفين عن القراءة ، اظهر الاختبار قيمته".
وأضافت الأمين العام للاتحاد الوطني للمعلمين كريستين بلور أن "هذا التقرير سيقدم نتائج غير مريحة بشأن القراءة لوزير التعليم مايكل غوف ، فأنه ليس لديه نتائج إيجابية بشأن اختبار الصوتيات".
ويوافق الاتحاد علي عدد كبير من النتائج ، ولاسيما مع النتيجة النهائية التي ترى أن المدارس تعتقد أن هذه الاختبارات لا تقدم لها أية معلومات جديدة عن قدرة التلاميذ، ويجب أن يتم استخدام علم الصوتيات جنبا إلى جنب مع طرق أخرى لتعليم القراءة، وهذا بالفعل ما يحدث الآن.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المعلمون في بريطانيا يؤكدون أن اختبارات القراءة غير مفيدة   مصر اليوم - المعلمون في بريطانيا يؤكدون أن اختبارات القراءة غير مفيدة



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المعلمون في بريطانيا يؤكدون أن اختبارات القراءة غير مفيدة   مصر اليوم - المعلمون في بريطانيا يؤكدون أن اختبارات القراءة غير مفيدة



F

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon