وسط سخط المصريين والسوريين "معارضين ومؤيدين"

جامعة دمشق تستضيف "أحمد سبايدر" برعاية وزير الإعلام عمران الزعبي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جامعة دمشق تستضيف أحمد سبايدر برعاية وزير الإعلام عمران الزعبي

وزير الإعلام السوري عمران الزعبي و الشاب المصري أحمد سبايدر
دمشق ـ جورج الشامي

أثارت دعوة شاب مصري يسمي نفسه "أحمد سبايدر" لإلقاء محاضرة في جامعة دمشق سخرية كثير من المصريين، ومرارة واضحة لدى كثير من النشطاء السوريين من مؤيدين ومعارضين. وجاءت الدعوة تحت رعاية وزير الإعلام عمران الزعبي وجامعة دمشق، وحملت تعريف بـ"سبايدر" الناشط والسياسي المصري. المحاضرة التي من المفترض أن يلقيها "سبايدر" اليوم على أحد مدرجات كلية الحقوق، لقيت الكثير من الاستهجان والتندر من قبل المصريين والسوريين.
واستضاف الإعلام الرسمي السوري الشاب العشريني المصري "أحمد سبايدر" عدة مرات، بينها عدة لقاءات بث مباشر من القاهرة، متحدثاً عن "خيوط المؤامرة الكونية على سورية".
 وظهرت مئات التعليقات والتغريدات الساخرة من مصريين على وسائل التواصل الاجتماعي عن خبر استضافة "سبايدر" في جامعة دمشق.
 الدكتور المصري في الإعلام الجديد  محمد سعيد محفوظ كتب في حسابه على موقع "تويتر" مستغربا: "أحمد سبايدر.. "ناشط ومحلل سياسي مصري" ؟؟؟ وضيف جامعة دمشق أعرق الجامعات العربية تحت رعاية وزير الإعلام السوري؟؟؟ – ما هذا العبث والهزل؟؟".
 وعلق المصري شريف عادل صالح على "تويتر" قائلا: "رسالة إلى الجيش النظامي السوري: بعد التحية، هناك شخص انضم إليكم مؤخراً يسمى بأحمد سبايدر. خلوه عندكوا، عندنا منه كتير"، فيما رفض آخرون أن يجري تقديم "سبايدر" على أنه ممثل لمصر.
وقال محمود الشريف على "فيسبوك" معلقاً على خبر نشر في الصحافة المصرية حول محاضرة "سبايدر": "ده إحنا عندنا في مصر بنضربه بالشبشب".
كما أثارت الدعوة تعليقات كثير من السوريين بين مؤيدين ومعارضين، فنشرت شبكة أخبار القصاع المؤيدة على موقع "فيسبوك"، أن "أحمد سبايدر سيحاضر في جامعة دمشق كلية الحقوق وسيعلم الشعب السوري ويعطيه درس في العروبة والوطنية والتحلي بالصبر. لا أدري، هل لم تعد وزارة الأعلام تستحي أم أننا لم نعد نشعر بالإهانة".
كما قالت صفحة "فلاش سورية" المؤيدة على فيسبوك: "يا ريت قبل ما نطالع هذه الأشكال على محطاتنا نشجع شبابنا الوطني اللي بيملك من مهارات وخبرات، وباسمي وباسم الواعين. نحنا بنرفض هذا الشخص إنه يحكي عن جيشنا ويدافع عنه، ويحكي بنهج الصمود والتحدي ويوعدنا بالنصر".
ولم يخل الأمر من صفحات رحبت باستضافة "سبايدر" في سورية، وبلغت صفحة "حلب الآن" المؤيدة حد وصف منتقدي أحمد سبايدر بأنهم "بني صهيون".
 أما صفحات المعارضة السورية فسخرت إجمالا من "سببايدر" ونشرت مقاطع لصور و"أغنيات" عاطفية قدمها سابقاً منشورة على موقع "يوتيوب".
ونشرت المواقع المصرية فيديو بعنوان : ( فضيحة العبيط أحمد سبايدر على التلفزيون السوري - هتموت من الضحك ).
فيما قال النجم السوري الكبير ياسر العظمة تعليقاً على خبر المحاضرة: "سبايدر !! لا جد فظاعة هزلت يا جماعة هزلت..سمعو هل الحكي سمعو.
وكتب أحد الناشطين: لطالما كان العنكبوت رمز للهجران والإفلاس من البشر.. فلا عجب أن يصبح رمز النظام هو أحمد سبايدر..
فيما كتب الكاتب والناقد خطيب بدلة: "مين هادا احمد سبايدر؟ يشهد الله انا لم أسمع به قبل الآن.. ولم أجد ما يدفعني للبحث عن اسمه في جوجل. وبالنسبة لأصدقائنا المعارضين.. سؤال: هل يعقل أنكم منزعجون من واحد شبيح يلقي محاضرة في الشام، لأنه، برأي بعضكم، سيدنسها؟. إذن وجود عصابة الأسد كله في الشام ماذا يفعل؟ يطهرها؟. أناشدكم بالله.. كبروا عقلكم".

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جامعة دمشق تستضيف أحمد سبايدر برعاية وزير الإعلام عمران الزعبي   مصر اليوم - جامعة دمشق تستضيف أحمد سبايدر برعاية وزير الإعلام عمران الزعبي



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جامعة دمشق تستضيف أحمد سبايدر برعاية وزير الإعلام عمران الزعبي   مصر اليوم - جامعة دمشق تستضيف أحمد سبايدر برعاية وزير الإعلام عمران الزعبي



F

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon