الهجوم كان محاولة لمنع الفتيات من الذهاب إلى المدرسة

تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات بعد قيام "طالبان" بنشر غاز سام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات بعد قيام طالبان بنشر غاز سام

تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات
كابول ـ أعظم خان

صرح مسؤولون، الأحد، أن ما يصل إلى 74 فتاة في أفغانستان تمت معالجتهن بعد وقوع حالات تسمم مشبوهة في مدرستهنإ إثر هجوم بالغاز قامت به "طالبان" لمنع الفتيات من الذهاب إلى المدارس. وحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فقد أصيبت الفتيات بالإعياء بعد استنشاق رائحة الغاز في مدرستهن، Bibi Maryam، في تالوكان عاصمة إقليم تخار، وظلت الطالبات في حالة حرجة في المستشفى ليلة الأحد. وأرسلت  وزارة الصحة العامة عينات من دم الضحايا للاختبار، وقال المتحدث باسم حاكم تخار سليمان المرادي "إن الهجوم كان تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات بعد قيام طالبان بنشر غاز سام محاولة لمنع الفتيات من الذهاب إلى المدرسة". وأضاف أن "أعداء الحكومة والبلاد هم المسؤولون عن هذه الهجمات". كانت هناك الكثير من الحالات الموثقة بالتسمم الجماعي للتلميذات في أفغانستان من قبل المحافظين الذين يعارضون منح المرأة فرصة الحصول على التعليم، وتم تحويل الفتيات في تخار، على بعد حوالي 155 ميلا شمال كابول، إلى مستشفى المقاطعة. وتم التصريح بخروج معظمهن بعد أن تلقين العلاج، لكن مدير المستشفى الدكتور جميل فروتان قال "إنه لا يزال هناك الكثير من الضحايا في حالة حرجة". وتابع: 'لقد أرسلنا بالفعل عينات من دمائهن إلى وزارة الصحة العامة، وسوف يتم الإعلان قريبًا عن ما هو سبب مرضهن". جاءت هذه الواقعة بعد ثلاثة أيام من سقوط أكثر من عشرة طالبات في المدرسة الثانوية في تالوكان، ولم يعلن أحد عن مسؤوليته عن الحادثين. وتم الإبلاغ عن حوادث التسمم الأربعة في مدرسة للبنات في تخار ما بين أيار/ مايو وحزيران/ يونيو من العام الماضي، مما دفع المسؤولين المحليين إلى أمر مديري المدارس بالبقاء في المدرسة حتى وقت متأخر، وقيل أيضًا للموظفين أن يبحثوا في الأجسام المشبوهة واختبار المياه. وتعتبر تخار معقلاً للتشدد والنشاط الإجرامي منذ العام 2009 ، مع وجود جماعات مثل "طالبان" و"الحركة الإسلامية لأوزبكستان" في الموقع. وحظرت طالبان تعليم النساء والفتيات، ولكن منذ الإطاحة بها في العام 2001، عادت الإناث إلى المدارس، وخاصة في العاصمة كابول. وفازت النساء الأفغانيات بحق العودة للتعليم والتصويت والعمل منذ العام 2001. وتتنامى المخاوف من أن هذه المكاسب يمكن أن تضيع مرة أخرى بعد انسحاب القوات الغربية، وتسعى الحكومة الأفغانية الآن لإجراء محادثات سلام مع "طالبان".  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات بعد قيام طالبان بنشر غاز سام تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات بعد قيام طالبان بنشر غاز سام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات بعد قيام طالبان بنشر غاز سام تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات بعد قيام طالبان بنشر غاز سام



أكملت مظهرها بمكياج ناعم مع أحمر الشفاه الداكن

تشاستين بفستان أزرق خلال تواجدها في أمستردام

أمستردام ـ لينا العاصي
بعد تلقيها ترشيح لجائز أفضل ممثلة عن فيلم درامي لجائزة "غولدن غلوب" قبل يوم واحد فقط، تألقت جيسيكا تشاستين، بإطلالة أنيقة ومميزة خلال العرض الأول لفيلمها الجديد "Molly's Game" في أمستردام ليلة الثلاثاء. وجذبت الممثلة البالغة من العمر 40 عاما أنظار الحضور والمصورين، لإطلالتها المذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا بلا أكمام باللون الأزرق، يتميز بخط عنق منخفض، وتطريزا مزخرفا بالجزء العلوي الذي يطابق أقراطها الفضية المتدلية، أكملت إطلالتها بمكياجا ناعما مع أحمر الشفاه الداكن، وظل العيون الدخاني، وحمرة الخد الوردية التي أبرزت ملامحها التي لم تؤثر عليها سنوات العمر، وصففت شعرها الذهبي لينسدل على أحد كتفيها وظهرها. يأتي ذلك بعد أن كشفت تشاستين أنها فوجئت بتلقي ترشيحها الخامس لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة عن فيلمها الجديد "Molly's Game"، ومؤخرا، قالت الممثلة لصحيفة "نيويورك تايمز" إنها تخشى من قرارها بالتحدث عن المنتج السينمائي هارفي وينشتاين بعد فضائحه الجنسية، وأن

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 06:15 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم
  مصر اليوم - عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon