الإمارات تجمّد أرصدة المدرجين على قوائم الإرهاب الجيش اليمني يعلن السيطرة الكاملة على معسكر خالد بن الوليد السعودية والولايات المتحدة ودول أوروبية تحث مجلس الأمن على إيصال المساعدات لسورية مصدر حكومي يؤكد أن الجيش اللبناني سيتولى إخراج داعش من جرود القاع دون التنسيق مع أحد قرار سياسي بخوض الجيش اللبناني معركة القاع ضد داعش فصائل العمل الوطني والإسلامي في فلسطين تدعو للصلاة بالميادين العامة يوم الجمعة وتصعيد ضد الاحتلال نصرةً للقدس المحتلة مصدر عسكري لبناني يعلن أن لا صحة عن تسلل مسلحين متطرفين إلى بلدة القاع الحدودية القوات الشرعية اليمنية تقوم بعمليات تمشيط والتعامل مع جيوب المتمردين في المنطقةالقوات الشرعية اليمنية تقوم بعمليات تمشيط والتعامل مع جيوب المتمردين في المنطقة قوات المقاومة اليمنية والجيش الوطني تقتحم معسكر خالد من الجهة الشمالية الغربية بإسناد جوي من القوات الإماراتية ضمن التحالف العربي حكاية الطالب بيتر الذي حصل على 70 % ووافق الرئيس السيسي على إدخاله الهندسة
أخبار عاجلة

أكد أنهم كنز حقيقي نفتخر به لأنهم سفراء الأزهر لبلادهم

الطيب يدعو الطلبة الوافدين لعدم التردد في الإفصاح عن مشاكلهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الطيب يدعو الطلبة الوافدين لعدم التردد في الإفصاح عن مشاكلهم

شيخ الأزهر أحمد الطيب
القاهرة ـ علي رجب

   دعا شيخ الأزهر الشريف الطلاب الوافدين إلى ضرورة أنْ يصارحوه بأحوالهم ويُفضوا إليه بمتاعبِهم، ولا يتردَّدوا في ذِكر أيِّ مُشكلةٍ من مشاكلهم، وقال لهم ،خلال المؤتمر السنوي الأول للوافدين والذي تنظمه الرابطة العالمية لخريجي الأزهر بالتعاون مع برلمان الطلاب الوافدين، وعُقد في قاعة مؤتمرات الأزهر في مدينة نصر ظهر الأربعاء  "نحن لكم هنا آباء، وأنتم لدينا وَدِيعةٌ غالية، ونَعِدُكم أن نزيل من طريقكم العقبات، ما أمكَنَنا ذلك، لتتفرَّغوا لغايتِكم التي جِئتُم من أجلها؛ وهي استِيعابُ العلمِ والمعرفة، وإحكام أدَواتِهما من اللغة والمنطق وحُسن الفهم والنظَر، واللهُ بعد ذلك وقبلَه هو الفتَّاح العليم؛ولا يُنال العلم - كما يقولُ الإمام الغزالي - إلا بالتواضُع وإلقاء السَّمع".
   وشدد على أن الطلبة الوافدين هم كنز الأزهر الحقيقي الذي يفتخر به قائلاً "قلقي ليلاً ونهاراً هو  الطلبة الوافدين، لأني اعتبرهم كنز الأزهر الحقيقي الذي يزداد يوماً بعد يوم وعاماً بعد عام هو كنز لا ينقص بل في ازدياد".
 وأكد أن الأزهر الشريف يستقبل أكثر من 110 دول، يدرس أبناؤها العلم ويتأثرون به ثم يعودون إلى بلادهم ليكونوا رسلاً وسفراء أمناء للأزهر الشريف، مضيفاً أن الاهتمام بالطلاب الوافدين يمكن عن طريقهم أن يغير العالم وينشروا ثقافة الإسلام السمحة التي تدعو إلى السلام."
  واستجاب شيخ الأزهر إلى العديد من مطالب الطلبة الوافدين التي قدمها رئيس برلمان الوافدين عبد اونيلا، وفي مقدمتها رفع المنحة المالية التي يقدمها شيخ الأزهر بزيادة  100 جنيه للطلبة الوافدين شهرياً، لافتاً إلى أنه سيكون هناك تفكير في قصر تمهدي الماجستير على عام واحد.
  وكشف شيخ الأزهر الشريف إنشاء مجلس أعلى لشؤون الطلبة الوافدين برئاسته من أجل رعاية الطلبة الوافدين.
   وأكد رئيس لجنة الإعلام لبرلمان الوافدين في الأزهر محمد سالم القسم، أن أهداف المؤتمر هي فتح باب الحوار بين الوافدين وقيادات شيخ الأزهر الشريف مباشرة لمعرفة مشاكل والصعوبات التي تواجه الطلبة الوافدين في الأزهر، مضيفا أن الوافدين يواجهون مشاكل عديدة ومختلفة سواء في أعداد المنح التي يطلبونها، بالإضافة إلى وضع رؤيتهم المستقبلية للدراسة في الأزهر الشريف.
   وأوضح في تصريح لـ"مصر اليوم" أن المؤتمر يهدف إلى مد جسر التواصل بين الطلبة الوافدين والمسؤولين في الأزهر الشريف، لافتا إلى أن عدد أعضاء البرلمان 130 عضواً  يمثلون 45 دولة مسجلين بشكل رسمي في الرابطة ضمن أكثر من 100 دولة لها طلبة في الأزهر الشريف، مضيفاً أن أهم مشاكل الطلبة هي ضرورة استخدام اللغة الفصحى في قاعات الدراسة بدلاً من اللغة العامية وتطوير نظم الدراسة والمناهج في الأزهر الشريف
   وتحدث الدكتور عبد الفضيل القوصي مُركّزًا على ثلاث ركائز، هي القرآن، والأزهر، والوافدين؛ حيث ذكر أن القرآن هو الأساس الذي ينبني عليه كل شيء في حياتنا, وأن الأزهر هو الحارس الأمين على علوم القرآن الكريم, وأن الطلاب الوافدين ليسوا غرباء على مصر؛ وإنما هي بلدهم، ثم وجّه التحية إلى الطلبة الوافدين.
    أما الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية الشيخ علي عبد الباقي، فقد تطرق إلى أن عدد الوافدين الذين يدرسون في الأزهر أربعون ألف طالب، يمثّل طلاب المنح منهم ما لا يزيد عن خمسة آلاف طالب، والباقي يدرس على نفقته الخاصة، وأتوا إلى مصر بتأشيرة سياحية وليس بتأشيرة دراسة، وقام الأزهر بتغيير التأشيرات للدراسة، مما يدلل على مدى رغبة الآلاف من الطلاب الوافدين في الإقبال على الأزهر حتى ولو كان ذلك على نفقتهم الخاصة، منتقدًا بعض الطلاب الوافدين الذين ينشغلون بالعمل ويهملون الدراسة، وكذلك من يتركون الدراسة بالأزهر ليدرسوا دراسة أخرى غير وسطية.
   كما نبّه إلى أن هناك توجيهات من فضيلة الإمام الأكبر بضرورة استعمال العربية الفصحى داخل قاعات الدراسة، وخصوصًا مع الطلاب الوافدين.
   وأكد الدكتور عبد الباقي أن الأزهر يعلب دائماً دور جسر التواصل بين مصر ومختلف شعوب العالم ،ومنذ آلاف السنين وهناك الآلاف من الطلبة الذي يأتون إلى الأزهر الشريف سنوياً من أجل الدراسة ، ووصل من هؤلاء الطلبة إلى مستوى رؤساء دول ورؤساء حكومات وزراء وغيرها كقيادات عليا في هذه الدول، ولكن اليوم أصبح العبء ثقيلا على الأزهر في ظل تزايد أعداد الطلبة الوافدين وأعداد الدول التي تطلب زيادة المنح إلى لأبنائها للاتحاق بالأزهر الشريف القيمة والقامة.
   وأوضح عبد الباقي لـ"مصر اليوم"أن عدد طلاب الأزهر الشريف أكثر من 40 ألف طالب وافد على الأزهر وهو يشكل عبءاً على الأزهر الشريف ولكن الأزهر قادر على استيعاب هؤلاء رغم تزايد أعداد الطلبة الوافدين بالإضافة إلى أعداد الطلبة المصريين.
   وعن المؤتمر قال عبد الباقي إنه يهدف إلى مزيد من التواصل مع الطلبة الوافدين من أجل إزالة المشاكل والسلبيات التي يواجها الطلبة، نحن كمسؤولين نحرص على هذه اللقاءات حتى يطمئنوا ويسعدوا بالتعليم في الأزهر لأن هؤلاء الطلبة هم سفراء مصر الحقيقيين لأوطانهم، مضيفاً "أن الأزهر يمثل القوة الناعمة لمصر في الخارج".
   وشدد على أن سر نجاح الأزهر الشريف وبقائه وقوته هو عدم تدخله في السياسة في أي من الدول بل يهدف إلى تقديم العلوم الشريعية.
    وتحدث الطالب الوافد عبد الرحمن، من الفلبين، حيث وجّه التحية لفضيلة الإمام الأكبر، وسأل الله أن يجعله ذخراً للأزهر، وذكر أن من أراد الدنيا والآخرة معاً فعليه بالأزهر الشريف، وفي ختام كلمته شكر الرئيس محمد مرسي رئيس الجمهورية، وذكر أن ما يحدث على أرض مصر يحزنه؛ مضيفاً "إن كان جسدي قد ربّته أوطاني، فروحي قد ربّتها مصر
  حضر المؤتمر لفيفٌ من عمداء الكليات الأزهرية، وأساتذة جامعة الأزهر، وكان في مقدمة الحضور رئيس المكتب الفني لشيخ الأزهر الأستاذ الدكتورحسن الشافعي، ورئيس مجمع اللغة العربية، وعضو هيئة كبار العلماء الأستاذ الدكتورعبد الفضيل القوصي، والرئيس العام للرابطة العالمية لخريجي الأزهر الأستاذ الدكتورعبد الدايم نصير، وعميد كلية العلوم الإسلامية للوافدين الدكتور محيي الدين عفيفي.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الطيب يدعو الطلبة الوافدين لعدم التردد في الإفصاح عن مشاكلهم   مصر اليوم - الطيب يدعو الطلبة الوافدين لعدم التردد في الإفصاح عن مشاكلهم



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الطيب يدعو الطلبة الوافدين لعدم التردد في الإفصاح عن مشاكلهم   مصر اليوم - الطيب يدعو الطلبة الوافدين لعدم التردد في الإفصاح عن مشاكلهم



F

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon