لا يسبب مشكلة لمالكي "بي إم دبليو" و"مرسيديس"

الوقود عالي الجودة يؤثر في سوق بيع السيارات لتكلفته العالية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الوقود عالي الجودة يؤثر في سوق بيع السيارات لتكلفته العالية

الوقود يؤثر في سوق بيع السيارات
برلين ـ جورج كرم

كشف تقرير حديث، أن السنوات الـ 10 الأخيرة شهدت زيادة عدد السيارات التي يُوصى بملئها بالبنزين عالي الجودة، حيث وصلت نسبتها 12 في المائة لموديلات 2013، بعد أن كانت 2.5 في المائة فقط في جميع موديلات 2003. وأعلن موقع "Edmunds.com"، وهو موقع على شبكة الإنترنت يوفر إرشادات بشأن شراء السيارات، أن نسبة بيع عدد من موديلات السيارات التي تتطلب الملء بالبنزين الخالي من الرصاص وتحمل في الولايات المتحدة عادة رقم الأوكتان من 91 أو أعلى، قد انخفضت من 21% إلى 17 %.
وأكد أحد كبار المحررين في "Edmunds.com" بيل فيسنيك، أن ما نشهده الآن هو اختراق أكبر للمحركات الأصغر التي تقوم بتطوير المزيد من القوة وعزم الدوران، وكلما تكون المحركات أعلى يوصي المصنعون على الأرجح بالوقود عالي الجودة، إذا لم تتطلب ذلك، فملء خزان الوقود بالصنف العادي عندما ينصح بالوقود عالي الجودة يصبح أمرًا له عيوبه، قوة الموتور، وعزم الدوران، والاقتصاد في استهلاك الوقود قد تعاني، على الرغم من الإلكترونيات الحديثة في إدارة المحركات، من منع وقوع أضرار داخلية، وأجهزة الاستشعار في الموديلات الحالية لكشف الأصوات الغريبة في الإسطوانات، والتي كانت تسمع في السيارات القديمة ومعروفة باسم "الأزيز"، وهو حشرجة مميزة يسمعها السائقون عندما لا يلبي حاجات المحرك.
وأوضح فيسنيك، أن هناك مفاجأة صغيرة من شركات صناعة السيارات، حيث تفضل "بي إم دبليو" و "مرسيدس" الوقود عالي الجودة لموديلاتها، وأصبحت شركات أخرى تفضل النوعية نفسها لموديلاتها للعام 2013 مثل "فيات 500"، و"ميني كوبر"، و"نيسان جوك"، وكذلك بعض الإصدارات من "دودج دارت"، و"سوبارو امبريزا"، و"اجن بيتل"، وحتى "شيفروليه فولت"، مشيرًا إلى أن سعر الوقود العالي الجودة المرتفع يمكن أن يكون له تأثير على مبيعات السيارات في الطبقات ذات الأسعار الأقل، وتعلمت "مازدا" هذا الدرس في موديل "CX-7"، والذي قدمته في العام 2007، وهي سيارة مجهزة بمحرك توربو 2.3  لتر، والذي يتطلب وقودًا عالي الجودة، وكانت نسبة المبيعات محدودة على الرغم من الطفرة في عمليات الانتقال.
وقال مدير للهندسة متقدمة في شركة "مازدا" في أميركا الشمالية روبن ارشيلا، "ما وجدناه هو أن هناك رفض للسيارة بين المتسوقين، وأنه ثبت أن هناك مشكلة في كسب رضا العملاء إذا اكتشفوا أن تكاليف التشغيل أعلى، فقد عدل صناع السيارات المحرك لجعل الوقود عالي الجودة أمر يوصى به بدلاً من كونه أمرًا ملزمًا، والذي يوفر الطاقة والاقتصاد في استهلاك الوقود، ولكن بعد فوات الأوان، وبحلول الوقت طورت "مازدا" محرك 2.5 لتر، والذي يدور بالبنزين العادي، وكان المستهلكون يتسوقون بالفعل في مكان آخر، وتم وقف موديل "CX-7" العام الماضي لإفساح الطريق للموديلات الأكثر كفاءة في استهلاك الوقود، وهو موديل "2013 CX-5"، والذي يدور بالوقود العادي، ومزود بمحرك SkyActiv الذي يستخدم ارتفاع نسبة ضغط 13:01، والسؤال بشأن نوع الوقود المفضل للسيارة ليس مشكلة إذا كنت تمتلك سيارة "BMW"، بل إنها قضية كبيرة إذا كنت تحاول بيع سيارات في سوق السيارات المحدود.
وفي عدد متزايد من السيارات الجديدة، أصبحت الأساليب المستخدمة لتكافؤ قوة حصان المحركات مع كميات صغر أو أقل من إسطوانات السلندر، مما جعل شركات صناعة السيارات تشير إلى الكميات التي تحتاجها لضخ البنزين، وهذا سيكون بمثابة نكسة بالنسبة للسائقين الذين كانوا يأملون بأن توفر سياراتهم الجديدة في معدلات استهلاك الوقود، كما أنها تذكر بأن العلامات الفاخرة تعني للإشارة إلى أن معدلات أوكتان البنزين - قدرته على منع الآثار المدمرة للاحتراق غير المنتظم- تنطبق أيضًا على السعر، ووفقًا لوزارة الطاقة، فإن متوسط الفرق يبلغ 30 سنتًا للغالون الواحد، وهو أكثر من الغاز ذات الدرجة العادية، أو 4.50 دولار لكل 15 غالون.
ويقول ميخا هايلاند، وهو مصور يبلغ من العمر 35 عامًا في لا جرانج، إنها نفقات إضافية، وأنه اشترى في العام الماضي سيارة "اكورا MDX" موديل 2008، وهي سيارة رياضة فسيحة بما فيه الكفاية لزوجته وبناته، وأنه كان على بينة لمتطلبات الوقود في السيارة قبل أن يشتريها، ومع ذلك، عندما سلمه التاجر المفاتيح وذكره بملء التانك بالوقود العالي الجودة، قال لنفسه، ما هذا يا رجل؟ هل أنت جاد؟".
وأوضح هايلاند، الذي كان يمتلك سيارة من طراز "S.U.V" أنه كان يعتبرها من المركبات التي لا تتطلب وقودًا أكثر تكلفة، ولكن بعد رؤية موديل "MDX"، قال إن الوقود ليس عاملاً، وإن ملء الخزان يكلف نحو 80 دولارًا، واليوم طراز "MDX" لا يزال يحتاج إلى الوقود العالي الجودة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوقود عالي الجودة يؤثر في سوق بيع السيارات لتكلفته العالية الوقود عالي الجودة يؤثر في سوق بيع السيارات لتكلفته العالية



GMT 11:56 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

"شفروليه" تستعرض تفاصيل سيارتها المكشوفة " كورفيت ZR1 "

GMT 05:22 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

بيع سيارة "بول مكارتني" بنحو مليون ونصف جنيه استرليني

GMT 04:50 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلاق نسخة جديدة من سيارة "إنسيغنيا كنتري تورر"

GMT 08:13 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"نيسان" تسدل الستار عن محرك ثوري لتحسين كفاءة السيارة

GMT 02:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلاق طراز E-Pace الرياضية من "جاكوار" بمحرك محبط للآمال

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوقود عالي الجودة يؤثر في سوق بيع السيارات لتكلفته العالية الوقود عالي الجودة يؤثر في سوق بيع السيارات لتكلفته العالية



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon