زَوَّدت السيارة بمزيد من وسائل الأمان والرفاهية وتوفير الوقود

"ميتسوبيشي" تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـ"أوتلاندر"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر

ميتشوبيشي أوتلاندر 2014
واشنطن ـ عادل سلامة

يبدو أن ميتشوبيشي في محاولة لاستعادة ما فقدته من أرضية في سوق الولايات المتحدة حيث تستهدف العودة إلى الأسواق بقوة من خلال الطراز الجديد ميتشوبيشي أوتلاندر 2014 التي تمثل الجيل الثالث الأخف وزناً من أوتلاندر حيث زُودت السيارة بالمزيد من وسائل الأمن والراحة والرفاهية بالإضافة إلى المزيد من التوفير في استهلاك الوقود. فالطراز الجديد يجمع بين مميزات فريدة عدة منها أنها مدعومة بناقل سرعة سداسي لمستويات مع نظام التحكم الفائق رباعي الدفع، وبمحرك سداسي الأسطوانات سعة 3.00 لتر – 6 صمام الذي يولد قدرة تصل إلى 244 حصاناً وقوة دفع 214 رطل/ قدم، وهي القدرة وقوة الدفع التي تقل عن تلك التي زُودت بها النسخ السابقة من الطراز أوتلاندر.

"ميتسوبيشي" تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـ"أوتلاندر"
ويتسم هذا الطراز بالنعومة والملاءمة لمتطلبات معظم سائقي السيارات، إلا أنه يعاني من عيب وحيد هو تلك الصعوبة التي تواجهها السيارة في المنعطفات على الطرق السريعة حيث لا يستطيع ناقل السرعات إيجاد الترس الملائم أثناء الانعطاف ويظل على هذا الوضع بضع دقائق يضطرب فيها أداء السيارة.

"ميتسوبيشي" تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـ"أوتلاندر"
والفارق بين هذا الطراز الجديد من الشركة اليابانية وبين باقي الطرازات أن ميتسوبيشي لم تركز على إضافة المزيد من القوة للسيارة، بل ركزت على جعلها أخف من الطرازات السابقة. فمع الوزن الثقيل لأوتلاندر الذي يصل إلى 3500 رطل، لا زالت السيارة الجديدة أخف وزناً من النسخ السابقة جميعها من الطراز نفسه بواقع 200 رطل بفضل استخدام الحديد في تصنيع الهيكل الخارجي والشاسيه الجديد الأخف وزناً.

"ميتسوبيشي" تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـ"أوتلاندر"
 ولا يقل تسارع السيارة أولاتلاندر 2014 عن سابقتها من نسخ هذا الطراز حيث تنطلق من صفر إلى 60 ميلاً في 7 ثوان فقط بينما قدرت ميتسوبيشي استهلاك سيارتها الجديدة للوقود بجالون لكل 20 ميلاً وسط المدينة و28 ميلاً على الطرق السريعة، وهو ما يشير إلى كفاءة أكثر في استهلاك الوقود تتمثل فيما يتراوح من لتر واحد إلى 3 لترات أقل في استهلاك الوقود من سابقتها من نسخ هذا الطراز. ويمكن لراغبي توفير أكثر من ذلك اللجوء إلى خيارات أخرى من خيارات المحرك التي تتضمن المحرك سعة 2.4 لتر.

"ميتسوبيشي" تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـ"أوتلاندر"
ومما يزيد من كفاءة استهلاك الوقود في السيارة أوتلاندر ذلك الاستخدام الجيد للحديد في صناعة الهيكل الخارجي مما أدى إلى تراجع معامل الاحتكاك إلى 0.33 مقابل 0.36 في الطرازات السابقة.    ومع ذلك، لا زالت السيارة تتمتع بالكثير من الانسيابية مقارنةً بغيرها من الطرازات السابقة. ويبدو أن المصمم لهذا الطراز قد لجأ إلى فكرة الحصول على نموذج صلصالي من السيارة القديمة من أوتلاندر حيث جعل التصميم أكثر مرونة وانسيابية وكأن الهيكل الخارجي صنع من الرمال أو من مادة لينة مع أنه مصنوع من الحديد.

"ميتسوبيشي" تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـ"أوتلاندر"
ومن مميزات أوتلاندر الجديدة أنها أكثر هدوءاً من الطرازات السابقة نظراً لأقراص التعليق الجديدة ونظام العزل الصوتي التي استخدمت في بناء السيارة. وهناك مجموع من الإمكانات التي زُودت بها السيارة والتي تجعل من الرحلات الطويلة متعة حقيقة مثل شاشة اللمس 7 بوصة ونظام الملاحة الذي يوفر في الوقت الحالي خرائط ثلاثية الأبعاد وعرض حي للحالة المرورية للوجهة التي يقصدها السائق. أما سعر السيارة فيصل إلى 34720 دولاراً شاملاً رسوم الشحن، وهو السعر الذي يقل عن سعر الطرازات السابقة من أوتلاندر بواقع 800 دولار.

"ميتسوبيشي" تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـ"أوتلاندر"

"ميتسوبيشي" تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـ"أوتلاندر"

"ميتسوبيشي" تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـ"أوتلاندر"

"ميتسوبيشي" تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـ"أوتلاندر"

"ميتسوبيشي" تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـ"أوتلاندر"

"ميتسوبيشي" تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـ"أوتلاندر"

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر   مصر اليوم - ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر



ضمن العرض الأول لفيلم "In The Fade"

ديان كروغر تتأنّق في ثوب شفاف من الركبتين

باريس ـ مارينا منصف
جذبت الممثلة الألمانية ديان كروغر الأنظار عند حضورها في مهرجان كان السنيمائي السبعين، مساء الجمعة، بثوبها الأسود الشفاف الجريء، وبدت كروغر مبهرة في ثوبها الذي جعلها تحت دائرة الضوء مع زملائها من النجوم أثناء العرض الأول لفيلم "In The Fade"، وضم فستانها الأسود أنماط من الورد الضخم، بينما كان الفستان شفاف من الركبتين، واحتوى على ذيل خفيف به ترتر لامع، وارتدت الممثلة حذاء أسود مع كعب عالٍ وباديكر مطابق. وبدت ديان جميلة مع طلة وجهها المشرقة وملمع شفاه بلون طبيعي مع ماسكرا داكنة، وربطت  شعرها الأشقر لأعلى بينما تدلّت خُصل منه على جانبي وجهها، وتلعب ديان دور امرأة قتل زوجها وابنها في هجوم بالقنابل في الدراما الألمانية، وهو ما يجسّد هجوم مانشستر الذي وقع الإثنين، وأضافت كروغر في حديثها عن دورها في الفيلم أنّ "الإرهاب أصبح شيء فظيع نعيش فيه وما جذبني إلى الدور أننا لا نسمع مطلقا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر   مصر اليوم - ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر



F

GMT 07:55 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

جزيرة نائية في كرواتيا تتكون من 1106 منطقة
  مصر اليوم - جزيرة نائية في كرواتيا تتكون من 1106 منطقة
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon