ناقشت الإطار القيادي الموقت لمنظّمة التحرير وطرحت اسم رامي الحمدالله لرئاسة الوزراء

جلسة حوار المصالحة بين وفد رام الله و"حماس" تخلص إلى تشكيل حكومة خلال 5 أسابيع

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جلسة حوار المصالحة بين وفد رام الله وحماس تخلص إلى تشكيل حكومة خلال 5 أسابيع

جلسة حوار المصالحة بين وفد رام الله و"حماس"
غزة ـ محمد حبيب

أسفرت جلسة الحوار، التي بدأت الأربعاء بين قيادات حركة "حماس" والوفد الرئاسي، عن تفاهمات عدة، ستدعم إتمام الاتفاق، والبدء الفوري في تطبيقه، مثل تشكيل حكومة كفاءات، خلال خمسة أسابيع. وكشفت مصادر فلسطينيّة مطلعة، في تصريح إلى "العرب اليوم"، عن أنّ "الجلسة بحثت ملفي الحكومة، والإطار القيادي الموقت لمنظمة التحرير، حيث جرى حوار معمق بشأن الحكومة، والمهام التي ستوكل إليها في حال تمَّ تشكيلها".
وأوضحت المصادر أنَّ "الوفد الرئاسي طرح اسم الدكتور رامي الحمد الله رئيسًا للحكومة، التي سيتم تشكيلها من الأكاديميين، واقترح أن يتم تشكيل الحكومة في غضون شهر إلى شهر ونصف"، مشيرةً إلى أنَّ "قيادة حماس لم تعارض الخيارين، ولكن بعض قياداتها طالبوا بأن يتم تنفيذ الاتفاق السابق في الدوحة، بشأن تولي الرئيس محمود عباس رئاسة الوزراء، لكن حسم الخلاف بشأن تسمية رئيس الوزراء تم تأجيله إلى جلسة ستعقد في وقت لاحق".
وأشارت المصادر إلى أنَّ "أبرز المهام التي ستوكل للحكومة المقبلة تتمثل في إنهاء ملفات تتعلق بأجهزة الأمن، وعمل الوزارات وموظفيها، وإعادتهم للعمل، والتجهيز لانتخابات عامة، في فترة تصل إلى نحو 6 أشهر، مع إمكان التمديد لـ3 أشهر أخرى في حال كانت في حاجة لمزيد من الوقت".
وبيّنت أنَّ "الجلسة توصلت لتفاهمات بشأن تفعيل الإطار الموقت لمنظمة التحرير الفلسطينية، والذي يضم الأمناء العامين للفصائل، وعقد جلسة للإطار خلال الأسابيع المقبلة في مصر، أو إحدى الدول العربيّة الأخرى، إن تعثر اللقاء في مصر بسبب الظروف التي تشهدها".
ولفتت إلى أنَّ "اجتماع الإطار الموقت سيبحث ملفات هامّة، منها إعادة تشكيل المنظمة، بما يضمن انضمام حركتي حماس والجهاد، والبحث في ملف المجلس الوطني، بغية تفعيله مجدّدًا، وانضمام الفصائل كافة إليه، وكذلك آليات إجراء الانتخابات، والاتفاق على برنامج سياسي فلسطيني شامل".
وأكّد الناطق باسم حركة "فتح" الدكتور فايز أبو عيطة أنَّ "الاجتماع تمَّ في منزل هنية، بغية استكمال الحوارات التي تمّت في الجلسة الحوارية الأولى، التي انتهت فجر الأربعاء".
وبيّن أبو عيطة أنَّ "هذه الجلسة ستستكمل دراسة باقي الملفات"، لافتًا إلى أنَّ "النقاشات تسير بطريقة مثمرة، وبناءة، وهناك مؤشرات قوية نحو الوصول إلى تقدّم في ملفات المصالحة، لاسيما الحكومة والانتخابات".
وانتهت في ساعة مبكرة من فجر الأربعاء الجولة الأولى من الحوار الفلسطيني الفلسطيني، بين وفد المصالحة الآتي من رام الله، برئاسة الدكتور عزام الأحمد، وحركة "حماس"، برئاسة الدكتور موسى أبو مرزوق، وعضوية كل من نزار عوض الله، وعماد العلمي، وخليل الحية.
وأعلن الأمين العام لحزب "الشعب" بسام الصالحي عن أنّه "تمَّ الاتفاق على خارطة طريق، تبدأ بتشكيل الحكومة، وإجراء الانتخابات، في مدة أقصاها ستة شهور، واللقاءات تتواصل في أجواء إيجابية للغاية".
ونفى الصالحي أن يكون إسماعيل هنية ورامي الحمد الله نوابًا للرئيس أبو مازن، مشيرًا إلى أنَّ معبر رفح في سلم الأولويات، وسيكون العمل فيه وفق سلطة واحدة، تعترف فيها مصر، والدول كافة، ما سيسهل العمل فيه.
من جهته، وصف رجل الأعمال منيب المصري، الذي يُشارك في لقاءات المصالحة، الاجتماع بـ"المهم والحاسم، وسيحدد مصير اللقاءات المقبلة".
وأوضح المصري، في تصريحٍ إلى "العرب اليوم "، أنَّ "لقاء الفصائل سيعقد صباح الأربعاء، في مقر هنية، حيث تجتمع الفصائل، بغية استكمال بحث ملفات المصالحة"، مؤكّدًا أنَّ "لقاءات الثلاثاء أحلّت أجواء إيجابية بين جميع الأطراف، وكانت تسير في الاتجاه الصحيح، والكل يعرف مسؤولياته".
وأضاف "اللقاءات تبحث الملفات كافة"، داعياً الإعلام ليكون شريكًا في تحقيق المصالحة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جلسة حوار المصالحة بين وفد رام الله وحماس تخلص إلى تشكيل حكومة خلال 5 أسابيع جلسة حوار المصالحة بين وفد رام الله وحماس تخلص إلى تشكيل حكومة خلال 5 أسابيع



GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 أطعمة مهمة تساعدك في علاج الأرق المزعج

GMT 05:13 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

العلاج المضاد لمرض "الإيدز" لا يسبب الخرف للمصابين

GMT 03:34 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مسحوق "الواي بروتين" يُسبب بعض الأمراض الجلدية

GMT 07:22 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة حديثة تكشف حقائق صادمة عن متلازمة الإعياء المزمن

GMT 06:26 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

احذر من دفع الفواتير لأنه يشكل خطورة بالغة على صحة قلبك

GMT 06:52 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نظام غذائي يقضي على التهاب المفاصل بأطعمة متوافرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جلسة حوار المصالحة بين وفد رام الله وحماس تخلص إلى تشكيل حكومة خلال 5 أسابيع جلسة حوار المصالحة بين وفد رام الله وحماس تخلص إلى تشكيل حكومة خلال 5 أسابيع



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon