الدُّول المنتجة له تشتكي من ارتفاع الحرارة وهطول الأمطار

التَّغييرات المناخيَّة تُهدِّد إنتاج وجودة مكونات الشَّاي العالمي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التَّغييرات المناخيَّة تُهدِّد إنتاج وجودة مكونات الشَّاي العالمي

التغييرات المناخيَّة تُؤثِّر على إنتاج الشَّاي
لندن ـ ماريا طبراني

يتحمل تغيير المناخ الكثير من الأمور ومنها على سبيل المثال؛ إذابة القمم الجليدية، والتسبب في العواصف الشديدة، ولكن مركز "توكلاي" للشاي، يقوم بتسجيل بيانات تغيرات الطقس والكميات المنتجة من الشاي لمدة تزيد عن قرن, ووجد من خلال قاعدة بياناته أن التزايد المستمر في درجات الحرارة، بالإضافة إلى عدم انتظام هطول الأمطار، أدى إلى تدمير ورقات محصول الشاي على مستوى العالم.
وعلى سبيل المثال في مقاطعة أسام في الهند، ارتفعت درجات الحرارة من 35 إلى 50 درجة مئوية, مما أدى إلى ذبول ورقات نبات الشاي، وموتها عند بلوغ درجة حرارة الجو المحيط بها إلى 48 درجة مئوية.
وتحتل الهند المرتبة الثالثة في ترتيب الدول المنتجة للشاي عالميًّا, وتنتج مقاطعة أسام وحدها، ما يفوق نصف هذا الإنتاج، وتعتبر كينيا وسريلانكا والصين أيضًا من الدول الرئيسة المُصدِّرة للشاي، ويعرف هذا النطاق الدولي لتلك الدول بـ"حزام الشاي".
وأكدت تقارير وأبحاث منظمة "الشاي العالمية"، أن "التزايد المستمر في درجات الحرارة، أثَّر بشكل كبير على الإنتاج العالمي للشاي بشكل كبير".
واكتشف مركز "توكلاي" للشاي، أن "درجات الحرارة تزايدت بمقدار 1.5 درجة مئوية على الدول المنتجة للشاي، ووجدوا أيضًا أن نسبة هطول الأمطار تضاءلت بمقدار 200 ملى متر".
وهذا لا يُؤثِّر فقط على كمية الإنتاج، بل يؤدى أيضًا بدوره إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج، وعلى الرغم من انخفاض معدل هبوط الأمطار إلا أن المنطقة مازالت عُرضة للعواصف القوية غير المنتظمة، والتي تليها موجات جفاف طويلة.
ويقول مانيش بارجاريا، لقناة الـ"ب ب س"، وهو إحدى ملاك المزارع في ولاية أسام الشمالية في الهند، إنه "من الملاحظ في العشر سنوات الأخيرة أننا نتعرض إلى هطول قوى للأمطار في وقت معين من العام، وهذا يؤدى إلى تأكل سطح التربة في مزارع الشاي"، موضحًا أن "ذلك يُؤثِّر بشكل سلبي على كمية الإنتاج، ويضع شجيرات الشاي في مناخ يجعلها عرضة بشكل أكبر للآفات مما يضطرنا لاستخدام المبيدات بشكل أكبر، وهذا يتسبب في ارتفاع التكلفة بنسبة كبيرة".
وفى محافظة أسام على وجه الخصوص، ارتفعت درجات الحرارة لتصل إلى 50 درجة مئوية، وبغض النظر عن التغيرات المستمرة في الطقس، فهناك الكثير من العوامل التي تأثرت فعليًّا, منها على سبيل المثال؛ إن ما بين 35 و 39 درجة مئوية يُبطِّئ مُعدَّل التمثيل الضوئي للنبات، وعند بلوغ الحرارة 48 درجة مئوية تتلف ورقة نبات الشاي تمامًا، بالإضافة إلى أن تنظيم عملية مكافحة الآفات داخل الحقول تُؤدِّى إلى إصابة المنازل أيضًا، وهذا ضرر كبير يوضع في الاعتبار.
والتقلبات المناخية تتسبب في تأثير فعلي على جودة أوراق محصول الشاي، بشكل واضح وكبير، وبدأت بالفعل مجموعة من الباحثين في علم الأحياء، في جامعة "تافتس"، أبحاثها للتعرف على تأثر نبات الشاي والمواد المُكوِّنة له، بالإضافة إلى الفوائد الصحية لنبات الشاي.
وأشار الباحث ليد كولينان، إلى أن "جودة محصول الشاي تعتمد بصورة كبيرة على مجموعة من العناصر الكيميائية في داخله، والتي تعتمد بصورة أساسية على المناخ, وبهذا يصبح للتغير المناخي عواقب وآثار وخيمة على إنتاج محصول الشاي العالمي".
وأوضح كولينان، أن "الناس يشربون الشاي لبعض الصفات الموجودة فيه, وفي حالة عدم تواجد تلك الصفات بالجودة المطلوبة، لن يقوم الناس بشربه أو شرائه"، مؤكدًا أن "الفريق العلمي الخاص به، بالفعل يقوم بدراسة تأثير المناخ على محصول الشاي عازمًا على إيجاد طريقة لمحاولة التكيف والتأقلم مع التغييرات المناخية".

 

التَّغييرات المناخيَّة تُهدِّد إنتاج وجودة مكونات الشَّاي العالمي

 

التَّغييرات المناخيَّة تُهدِّد إنتاج وجودة مكونات الشَّاي العالمي

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التَّغييرات المناخيَّة تُهدِّد إنتاج وجودة مكونات الشَّاي العالمي   مصر اليوم - التَّغييرات المناخيَّة تُهدِّد إنتاج وجودة مكونات الشَّاي العالمي



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التَّغييرات المناخيَّة تُهدِّد إنتاج وجودة مكونات الشَّاي العالمي   مصر اليوم - التَّغييرات المناخيَّة تُهدِّد إنتاج وجودة مكونات الشَّاي العالمي



F

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon