بعد أن نذر فلسطيّني قرنيتيه قبل وفاتّه للمرّةِ الأولّى في القطاع

طاقمٌ طبّي متخصص ينجحُ في إجراء عمليّة زراعّة قرنيّة لمريضيّن في غزّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طاقمٌ طبّي متخصص ينجحُ في إجراء عمليّة زراعّة قرنيّة لمريضيّن في غزّة

إجراء عملية زرع قرنية لمريضين في قطاع غزة
غزة ـ محمد حبيب

نجح طاقم طبي متخصص في جراحة العيون في غزة من إجراء عملية زرع قرنية لمريضين في القطاع، بعدما نذر فلسطيني قرنيتيه قبل وفاته لمرضى مستشفى العيون في غزة،فيما أوضح  مدير المستشفى الدكتور عبد السلام صباح، أن زراعة القرنية تكون وفق معايير خاصة، تتمثل في سلامة القرنية المأخوذة من المتوفي، إضافة إلى أن يكون عمر المتبرع بين (5 سنوات -70)، كما أكد   مدير قسم القرنية في مستشفى العيون، والمشرف على العملية الدكتور حسام داوود أن إجراء مثل هذه العمليات في غزة، يُقلص من نسبة تحويلات العمليات في الخارج، وأشار إلى أن العمليات بالخارج تتطلب أموالًا طائلة، إضافة إلى صعوبة سفر المرضى بسبب إغلاق المعابر المستمر.
وكان قد تبرع المواطن الفلسطيني جواد قنيطة (58عامًا) من سكان دير البلح وسط القطاع، و الذي وافته المنية قبل 3 أيام، بقرنيتيه لمرضى مستشفى العيون في غزة، حيث أراد من خلال وصية تركها قبل وفاته أن يترك ذكرى طيبة بعد رحيله، و يزرع الأمل في نفوس آخرين فقدوه منذ سنوات طويلة، فكان مشروع التبرع بأعضاء المرحوم نذرًا أوصى به وهو على قيد الحياة، بعد أن راقت له الفكرة قبل 3 سنوات" وفق ابن المتوفي قنيطة .
ويقول الطفل “عبد الرحمن أبو القرع” 15 عامًا من سكان بيت لاهيا، والذي يرقد على سرير الشفاء في م. العيون والذي بعد ان أجريت له بنجاح زراعة القرنية المأخوذة من “المتوفي قنيطة” "منذ 4 سنوات وأنا أعاني من ألم في العين وعدم وضوح في الرؤية ، مما كان يسبب لي الكثير من المعاناة في دراستي، وكنت أتعرض لمواقف محرجة مع زملائي بسبب ذلك".
ومن جانبه قال والد الطفل “ابو القرع ” ومعالم الفرحة على وجهه ” نحن ندعو للمتوفي بالرحمة والمغفرة فهو أعطى أملا وحياة لابننا ، وكأنه بعمله الخير هذا كأنه حي وموجد بين أهله وذويه، وبالطبع نشكر الأطباء في المستشفى الذين تابعوا حالة ابننا “.
ويوضح أبو القرع أنه أجرى عملية زراعة قرنية لعين ابنه اليمنى في مركز مسلم للعيون في رام الله، وهذه العملية الـ2 للعين الأخرى.
أما الشاب أحمد شاهين (17 عامًا) والذي أُجريت له عملية زراعة القرنية الثانية المأخوذة من الحاج قنيطة يقول الآن بدأت أشعر بالسعادة بعد معاناة 5 سنوات".
بدأت معاناة شاهين مع آلام عينه في السن الـ10 من عمره، حيث كان يعاني من احمرار شديد في عينه دون معرفة السبب الرئيسي في ذلك.
خالد شاهين والد الشاب احمد يقول:" لم أتردد في قبولي بإجراء العملية لابني في غزة، نظرًا لشدة المعاناة التي يعيشها مشيرًا إلى أنه كان ينتظر تأشيرة السفر إلى مستشفى سيرجي كير في رام الله.
وأوضح أنه اكتشف حالة ابنه متأخرًا بالرغم من ملاحظته احمرار عينه باستمرار، مضيفًا " كل ما نتوجه للمستشفى يعطونا قطرة للعين فقط، وبعد ذلك قرروا عمل نضارة له".ودعا شاهين أبناء قطاع غزة كافة بالتبرع بأعضائهم لمن هم بحاجة لها.
وتعتبر هذه الحادثة الأولى من نوعها في قطاع غزة، إجراء عملية زراعة قرنية لشخص من آخر متوفى، و على أيدي طاقم طبي متخصص في غزة.
بدروه، أوضح الدكتور عبد السلام صباح مدير مستشفى العيون في غزة، أن زراعة القرنية تكون وفق معايير خاصة، تتمثل في سلامة القرنية المأخوذة من المتوفى، إضافة إلى أن يكون عمر المتبرع بين (5 سنوات -70).
وأشار إلى وجود إجراءات طبية يجب إتباعها قبل استخدام القرنية المأخوذة من المتوفى، وهي أن تؤخذ خلال 24 ساعة من لحظة الوفاة، و أن تكون جثته محفوظة في درجة حرارة 4 درجة مئوية.
بدوره، فإن الدكتور حسام داوود مدير قسم القرنية في مستشفى العيون، والمشرف على العملية قال إن إجراء مثل هذه العمليات في غزة، يُقلص من نسبة تحويلات العمليات في الخارج.
وأشار إلى أن العمليات بالخارج تتطلب أموالًا طائلة، إضافة إلى صعوبة سفر المرضى بسبب إغلاق المعابر المستمر.
ووجه داوود ندائه إلى وزارة الأوقاف والمعنيين بنشر ثقافة التبرع بالقرنيات في ظل الإجازة الشرعية لها ، مطالبا بتفعيل بنك القرنيات في م. العيون لانجاز مثل هذه العمليات.
وأوضح د. داوود أن إجراء هذه العمليات محليا تقلص من نسبة التحويلات لإجراء العمليات الجراحية، والتي كانت تكلف الوزارة أموال طائلة بالإضافة إلى صعوبة السفر وتبعاته على المرضى وذويهم، بالإضافة الى الممنوعين من السفر وحرمانهم من خدمة تلقي العلاج .
و نقل د. مدير عام التعاون الدولي د. محمد الكاشف شكر معالي وزير الصحة للطاقم الطبي الذي قام بإجراء مثل هذه العملية والتي تخفف من معاناة أبناء شعبنا وتحويلهم للخارج.
وأضاف د. الكاشف "إن مستشفى العيون أصبحت تغطي 70% من عمليات زراعة الشبكية والسائل الزجاجي وها هي سطر انجازات ونجاحات جديدة ، حيث لم تبخل الوزارة في إمداد المستشفى بالأجهزة اللازمة من اجل تنمية وإغلاق ملف العلاج بالخارج".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طاقمٌ طبّي متخصص ينجحُ في إجراء عمليّة زراعّة قرنيّة لمريضيّن في غزّة طاقمٌ طبّي متخصص ينجحُ في إجراء عمليّة زراعّة قرنيّة لمريضيّن في غزّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طاقمٌ طبّي متخصص ينجحُ في إجراء عمليّة زراعّة قرنيّة لمريضيّن في غزّة طاقمٌ طبّي متخصص ينجحُ في إجراء عمليّة زراعّة قرنيّة لمريضيّن في غزّة



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon