الخبراء أكدوا أنّ هذا يُعد تدليسًا وغشًا من القنوات الفضائيّة بهدف جمع الأموال

"مصر اليوم" يرصد ظاهرة انتشار البرامج الصحيّة والتروّيج للأطباء المزيفين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر اليوم يرصد ظاهرة انتشار البرامج الصحيّة والتروّيج للأطباء المزيفين

القاهرة ـ محمد إمام

انتشرت في الآونة الأخيرة العديد من البرامج الصحية والتي تروّج للعديد من الأطباء بحسب يطلقون عليهم عبر برامجهم وفي الحقيقة معظم هؤلاء هم أطباء مزيفين لأنهم لا يستطيعون تقديم نصائح طبيّة بل يتطرق الأمر إلى بعض الوصفات العشبية من اختراعهم ويروّجون إليها.  بالطبع تكون هذه البرامج دعائيّة مدفوعة الأجر ويقع المشاهد في فخها. وهذا يعد تدليسًا من القنوات الفضائية وغش بهدف جمع الأموال وبغض النظر عن الرسالة الإعلاميّة.
ويؤكدّ أستاذ الإعلام الدكتور عدلي رضا أنه "بالفعل انتشار تلك البرامج الصحيّة أصبح أمرًا مستفزًا بشكل كبير، وقد قمت بمتابعة أحد تلك البرامج بهدف التعرف على المضمون الإعلامي لها، وفوجئت أنه أمامي ضيف يدّعي أنه طبيب وأنا أعرفه جيدًا، إنه عطار ويقدمه مذيع بجواره الطبيب "فلان الفلاني"، وكانت صدمة كبيرة بالنسبة لي وقلت أواصل مشاهدة الحلقة حتى استطيع أن أحكم هل سيقدم هذا الرجل نصائح طبيّة أم لا، وفوجئت انه يصف للمتصلين وللمشاهد العديد من الوصفات العطاريّة والعشبية، ويقول أن لديه هذه الوصفات ويظهر على الشاشة أرقام تليفونات لهذا الشخص للاتصال به للحصول على تلك الوصفة". وأوضح "أنّ هذا الأمر في منتهى الخطورة، فهو أشبه بالذهاب إلى الدجالين والنصابين بالضبط، لأن المشاهد ينخدع في هذا الأمر ويتابع تلك البرامج بشغف ليريد أن يتعرف على العديد من الوصفات من أجله، ولكن الأمر لا يتوقف عند هذا، بل إنه يعطي نصائح للطفل الرضيع أيضًا وهو أمر خطير للغاية".
واستكمل "فمن ضمن العبارات التي صدمتني كثير، أنّ المذيع يسأله، أن هناك أم تشتكي أن طفلها الرضيع يعاني من الانتفاخ وكان رده، تجيب شاشة وتحط فيها ينسون ونعناع وبعدين تربط الشاشة وتسخن على النار ثم توضع على بطن الطفل"، وكان هذا الرد الذي جعلني في غاية الانفعال، لذا يجب التصدي لتلك البرامج ويجب على القنوات الفضائيّة التي تعرض هذه البرامج أن تعطي إشارة للمشاهد أن هذه البرامج برامج دعائيّة وليست برامج إعلاميّة، كما أنه يجدر بالقنوات الفضائيّة ضرورة التحقق من هويّة هذا المعلن ويجب للأمانة الإعلاميّة أن يقدم بمهنته الأصليّة دون أي تدليس أو تزييف، فمن حق المشاهد أنّ يعرف ما هو الشخص الذي يقدم لهم تلك الوصفات".
ويؤكد الخبير الاعلامي ووكيل كليّة الإعلام الدكتور محمود علم الدين أنّ ظاهرة انتشار البرامج الصحية ظاهرة خطيرة، ونحن لا نتحدث على البرامج الصحية التي يتم مناقشة قضايا صحية من خلالها، بل نتحدث عن البرامج الصحية التي يتم استضافة أطباء لا نعرف عنهم شيئًا ولا يتحدثون في الأمور الطبية السليمة أو يتم استضافة خريجي كليات التربيّة الرياضيّة وتقديمهم على أنهم أطباء، وهذا الأمر يُعد في غاية الخطورة، فنحن أمام عملية نصب متكاملة وعلانية".
ويواصل "فمن أجل التشهير بهذا الرجل مدعي الطب يقع كثيرون ضحية، ولاشك أن هذا التزييف يشكل استهانة بالمشاهد واستنزافًا لأمواله، لأنه ينفق العديد من الأموال من أجل تنفيذ وصفات الطبيب المزعوم دون أي جدوى". وأشار إلى أنّ "أبرز تلك البرامج هي تكون خاصة بالتخسيس، حيث أن معظم الشعب المصري يعانون من شبح البدانة والذي أصبح يسيطر على عقولهم بشكل كبير ومعظم تلك البرامج تقدم هذا الشخص على أنه طبيب ولكنه يكون خريج كلية التربية الرياضيّة. وهذا الأمر لكي نتوقف عنده ونتصدى إليه يجب أن يكون هناك رقابة على ما تبثه تلك القنوات الفضائية سواء المتخصصة في الطب أو المتخصصة في الدراما والأفلام والتي يعرض من خلالها تلك البرامج".
وتشير الخبيرة الإعلاميّة وأستاذ الإعلام الدكتورة مروة هاشم أنّ "هناك شئ خطير جدًا في تلك البرامج الصحيّة وهي محاولة المزج بين الدين والطب بهدف التأثير على المشاهد، وللأسف المشاهد البسيط يقع في فخ تلك البرامج ويتصلون بهؤلاء المدعين الطب والدين بهدف التوصل لحل لبعض المشكلات الصحية مما يؤدي إلى الترويج بشكل كبير لهذا الرجل ورفع مصداقيته عند المشاهدين فنجده ينتشر عبر العديد من القنوات  ويحقق الشهرة على أكتاف هؤلاء البسطاء". وتوضح "لذا فنحن نناشد وزيرة الإعلام الدكتورة دُريّة شرف الدين بأن تعطي لهذا الأمر أهمية وأن تنظر إليه بعين الاعتبار حتى لا تتحول الرسالة الإعلامية إلى وسيلة تزييف وخداع للمشاهد المصري وغير المصري".
 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر اليوم يرصد ظاهرة انتشار البرامج الصحيّة والتروّيج للأطباء المزيفين مصر اليوم يرصد ظاهرة انتشار البرامج الصحيّة والتروّيج للأطباء المزيفين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر اليوم يرصد ظاهرة انتشار البرامج الصحيّة والتروّيج للأطباء المزيفين مصر اليوم يرصد ظاهرة انتشار البرامج الصحيّة والتروّيج للأطباء المزيفين



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة مثيرة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 09:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في "اليورو"
  مصر اليوم - جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في اليورو

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon