الاكتئاب والقلق أصبح السمة السائدة لدى غالبية المواطنين

تدهور الأوضاع النفسيّة في غزة بسبب الحصار الاقتصاديّ الخانق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تدهور الأوضاع النفسيّة في غزة بسبب الحصار الاقتصاديّ الخانق

الاكتئاب والقلق أصبح السمة السائدة
غزة ـ محمد حبيب

كشف مستشار الطب النفسيّ في غزة البروفسور أحمد الشرقاوي، أن الحالة النفسية تزداد سوءً لدى المواطنين في القطاع المحاصر، بسبب الظروف الصعبة التي يمر بها. وأكد الشرقاوي، في حديث إلى "مصر اليوم"، أن "الاكتئاب والقلق" أصبح السمة السائدة لدى غالبية المواطنين في القطاع، الذي يعاني قطع التيار الكهربائي لمدة 12 ساعة بشكل متواصل في الليل أو النهار، وتوقّف الحياة والعمل، مما يجعل المواطن يفقد أعصابه ويدخله في أزمات نفسية تؤدي إلى الأمراض المستعصية، وأن هذا القهر المتراكم والضغط النفسيّ والعبء الذي يعيشه الناس هنا في غزة، يؤدي بهم إلى المرض والقهر وانتشار الأمراض، وخصوصًا النفسية ومنها الاكتئاب والغيظ وأشياء كثيرة، وفي النهاية تؤدي هذه الحالة إلى المرض بأمراض خطرة، مثل السرطان والسكري والضغط وغيرها، وتؤدي بهم إلى الموت.
ودعا برنامج غزة للصحة النفسيّة، أخيرًا، المهنيين العاملين في هذا المجال، ونشطاء حقوق الإنسان والعاملين في المؤسسات الدولية، إلى التحرك السريع من أجل منع تدهور الأوضاع النفسية والاجتماعية في قطاع غزة، حيث أفاد البرنامج، أنه "لا تزال المنطقة تعيش أحداثًا سياسية واضطرابات وأحداث عنف وانتهاكات لحقوق الإنسان، ولا يزال شعبنا الفلسطينيّ يتعرض للعدوان الإسرائيليّ، والانتهاكات المستمرة في قطاع غزة والضفة الغربية، وكذلك يستمر الحصار السياسيّ والاقتصاديّ الخانق عبر الإغلاق والحصار والحواجز، وأن هذا الحصار، والذي يحدّ من حركة المرضى والطلاب والعائلات ودخول البضائع والمواد الخام اللازمة للحياة الإنسانية في غزة يحوّل القطاع إلى سجن كبير، مما يؤدي إلى نتائج إنسانية كارثية على المواطنين، وكذلك يؤدي إلى نتائج خطرة على الحالة النفسية والاجتماعية للفلسطينيين، وازدياد معدلات الاضطرابات النفسية عمومًا، حيث تزداد حالات الاكتئاب النفسيّ والقلق والاضطرابات الجسدية الناتجة عن مشاكل نفسية، إضافة إلى مساهمته في انتكاسات مرضية للكثير من الحالات، التي تعاني من مشاكل نفسية، ويتم متابعتها من قِبل برنامج غزة، كذلك فإن هذه المعاناة تؤدي إلى مستوى عالٍ من العنف المجتمعيّ والأسري.
وقد قام البرنامج خلال النصف الأول من العام الجاري، باستقبال 362 حالة لأطفال يعانون من اضطرابات ما بعد الصدمة، والتبول اللاإراديّ، واضطراب الوسواس القهريّ، والصرع، والاكتئاب، بالإضافة إلى 128 حالة استشارية عامة، و421 طفلاً من الأيتام، وقدم خدماته الإكلينيكة إلى 653 حالة انتهاك حقوق إنسان، واضطرابات متعلقة بتعاطي العقاقير، إضافة إلى تقديم خدمات إكلينيكة إلى 333 حالة تعاني من مشاكل نفسية عامة، كالفصام، والصرع، واضطرابات التوهم.وضمن حالات التدخل في الأزمات، قام البرنامج بعقد 1200 زيارة منزلية للمتأثرين بالحرب الأخيرة، استفاد منها 7562 حالة، كما استفاد من خدمة وخط الإرشاد الهاتفيّ المجانيّ 437 حالة.وأكد البرنامج، أن الصحة النفسية المجتمعية حق للجميع، محذرًا من استمرار هذه الأوضاع والحصار الخانق، الذي حتمًا سيؤدي إلى تدهور كبير وحاد في مستوى الصحة النفسية للفلسطينيين في قطاع غزة خصوصًا، وفي فلسطين عمومًا، مشددًا على ضرورة حماية الأطفال من العنف والإيذاء الذي يؤثر سلبًا على شخصية الطفل، ويُزعزع ثقته بنفسه، وإعطاء الطفل الحرية في التعبير عن نفسه والتمتع بحياته بشكل سليم، وكذلك العمل على دعم برامج التأهيل النفسية والاجتماعية من أجل تمكين الفلسطينيين من التغلّب على مشاكلهم النفسية والاجتماعية، والحفاظ على سلامتهم النفسية وتمتّعهم بمستقبل أفضل.وطالب البرنامج، المجتمع الدوليّ ومنظمات الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان في العالم، بتحمّل مسؤولياتها والضغط على إسرائيل كدولة مُحتلّة لوقف عدوانها المتصاعد ضد الفلسطينيين، وإلزامها بقواعد القانون الدوليّ ورفع الحصار، وإعادة فتح المعابر والسماح بحرية حركة البضائع والأدوية، التي عادةً ما يكون الأطفال والمرضى أكثر المُتضررين من نقصها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تدهور الأوضاع النفسيّة في غزة بسبب الحصار الاقتصاديّ الخانق تدهور الأوضاع النفسيّة في غزة بسبب الحصار الاقتصاديّ الخانق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تدهور الأوضاع النفسيّة في غزة بسبب الحصار الاقتصاديّ الخانق تدهور الأوضاع النفسيّة في غزة بسبب الحصار الاقتصاديّ الخانق



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon