دعمت الكويت انتاجها بمليون دولار أميركي

صدور أول ترجمة إنكليزية لأشهر موسوعة في علم التشريح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صدور أول ترجمة إنكليزية لأشهر موسوعة في علم التشريح

أول ترجمة إنكليزية لأشهر موسوعة في علم التشريح
بازل ـ سامي لطفي

دشن وزير الصحة الكويتي الاسبق الدكتور هلال الساير هنا اليوم اول نسخة من موسوعة علم التشريح العالمية (بنية جسم الانسان) للعلامة اندرياس فيزاليوس مترجمة الى الانكليزية والتي دعمت الكويت انتاجها بمليون دولار امريكي.وقال الدكتور الساير ان هذا العمل الاكاديمي الذي اشرفت عليه مؤسسة (كارغر) للنشر العلمي وتعود كتابته الى عامي 1543 و1555 شامل لأصول علم التشريح. كما يشمل كل ما توصل اليه علماء التشريح المسلمين قبله مثل ابوبكر المنصور الرازي ثم استكمله بما ظهر تباعا في علم التعرف على خبايا جسم الانسان حسب ما ذكرت كونا.واوضح الساير الذي كتب مقدمة هذا العمل المرجعي الاكاديمي العالمي "ان ترجمة النص الاصلي كاملا من اللغة اللاتينية الى الانكليزية مع الحفاظ على رسوماته بالغة الدقة في الوصف والشرح والمسميات انجاز علمي حقيقي نعتز بأن تكون دولة الكويت هي من دعمت وصوله الى ايدي الباحثين وطلبة الطب في كل مكان".وقال ان الكويت سباقة في مجال دعم العلوم والثقافة مؤكدا اهمية دعم هذا المشروع نظرا لقيمة الموسوعة العلمية والتاريخية على الصعيدين الطبي والثقافي ايضا حيث استعان هذا العالم بفناني عصر النهضة في اعداد رسومات التشريح "ما اضفى على العمل قيمة فنية ايضا فاصبح متكاملا".وأضاف أن كلية الطب بجامعة الكويت ستكون أول من سيحصل على هذا الانجاز العلني في العالم العربي ليكون بين أيدي الباحثين والطلاب بالكويت ودرة بين المراجع العلمية بالجامعة.من جهتها قالت عميدة الدراسات العليا بجامعة الكويت والمستشارة الاولى لوزير الصحة الدكتورة فريدة العوضي ان لدولة الكويت اهتماما عريقا بالثقافة العلمية.ولفتت الى حضور مساهمة الكويت الواضحة في مجالي نشر العلوم والثقافة بمطبوعات ذات مستوى رفيع يستفيد منها كافة ابناء الوطن العربي وكذلك حرص الكويت على ان يكون للعرب بشكل عام والخليج العربي بصورة خاصة حضور على الساحات العلمية الدولية.وشددت العوضي على "القيمة العلمية الطبية لهذا العمل التي لا تقدر بثمن فهو حجر الاساس في دراسة الطب ومنه انبثقت العديد من الكتابات والابحاث التي تستند اليه فيما يتعلق بعلوم التشخيص والجراحة ولم يفقد هذا المرجع اهميته رغم التطور الهائل في علوم الطب بشكل عام".ورأت ان دعم هذه الموسوعة الفريدة اضافة متميزة الى مسيرة الكويت في دعم العلم والثقافة عربيا وعالميا لتكون نبراسا تستفيد منه الانسانية ومواكبة من الكويت لكل ما هو جديد في هذه المجالات.في الوقت ذاته اشاد رئيس مجلس ادارة مؤسسة (كارغر) للنشر العلمي توماس كارغر بمساهمة الكويت الرئيسية في دعم هذا الانتاج العلمي مؤكدا ل(كونا) انه لولا هذا الدعم لما ظهر هذا العمل القيم الى العالم وما كان لجهد عشرين هاما من الترجمة والتدقيق ان يكلل بالنجاح.ويتفق كارغر مع الساير والعوضي في ان هذا الكتاب لا يصلح الا ان يكون ورقيا وليس الكترونيا رغم الاهتمام الكبير بالتحول الرقمي اذ لا يمكن حسب رأيهم تقديمه بالشكل الرقمي على اقراص مضغوطة نظرا لأن طبيعة التعامل مع هذا المرجع تختلف عما هو متعارف عليه في بقية الكتب.وعلل كارغر ذلك بان هذا المرجع يحتوي العديد من علامات الترقيم والاشارات المرجعية والتوضيحية فضلا عن رسومات مختلفة الاحجام والقياسات ما يجعل رقمنته امرا غير يسير وحتى وان تم فان البحث فيه سيكون ليس سهلا على الاطلاق.وتشمل الطبعة الاولى من هذه الموسوعة العلمية سبعة مجلدات موزعة على جزأين باجمالي صفحات 1600 من القطع الكبير (ايه 3) وتزن 14 كيلوغراما كما تظهر الرسومات التشريحية بتفاصيلها الدقيقة باستخدام نظام ألوان اكثر توضيحا لمساعدة الباحثين في استكشافها بسهولة.
واستغرق ترجمة الموسوعة النادرة من اللاتينية الى الانجليزية عشرين عاما حيث قام بها كل من استاذ علم الكلاسيكيات في جامعة (نورث ويسترن) الأميركية بروفيسور دانيل غاريسون واستاذ علم التشريح بالجامعة ذاتها وبروفيسور مالكوم هاست.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور أول ترجمة إنكليزية لأشهر موسوعة في علم التشريح صدور أول ترجمة إنكليزية لأشهر موسوعة في علم التشريح



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور أول ترجمة إنكليزية لأشهر موسوعة في علم التشريح صدور أول ترجمة إنكليزية لأشهر موسوعة في علم التشريح



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon