دعمت الكويت انتاجها بمليون دولار أميركي

صدور أول ترجمة إنكليزية لأشهر موسوعة في علم التشريح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صدور أول ترجمة إنكليزية لأشهر موسوعة في علم التشريح

أول ترجمة إنكليزية لأشهر موسوعة في علم التشريح
بازل ـ سامي لطفي

دشن وزير الصحة الكويتي الاسبق الدكتور هلال الساير هنا اليوم اول نسخة من موسوعة علم التشريح العالمية (بنية جسم الانسان) للعلامة اندرياس فيزاليوس مترجمة الى الانكليزية والتي دعمت الكويت انتاجها بمليون دولار امريكي.وقال الدكتور الساير ان هذا العمل الاكاديمي الذي اشرفت عليه مؤسسة (كارغر) للنشر العلمي وتعود كتابته الى عامي 1543 و1555 شامل لأصول علم التشريح. كما يشمل كل ما توصل اليه علماء التشريح المسلمين قبله مثل ابوبكر المنصور الرازي ثم استكمله بما ظهر تباعا في علم التعرف على خبايا جسم الانسان حسب ما ذكرت كونا.واوضح الساير الذي كتب مقدمة هذا العمل المرجعي الاكاديمي العالمي "ان ترجمة النص الاصلي كاملا من اللغة اللاتينية الى الانكليزية مع الحفاظ على رسوماته بالغة الدقة في الوصف والشرح والمسميات انجاز علمي حقيقي نعتز بأن تكون دولة الكويت هي من دعمت وصوله الى ايدي الباحثين وطلبة الطب في كل مكان".وقال ان الكويت سباقة في مجال دعم العلوم والثقافة مؤكدا اهمية دعم هذا المشروع نظرا لقيمة الموسوعة العلمية والتاريخية على الصعيدين الطبي والثقافي ايضا حيث استعان هذا العالم بفناني عصر النهضة في اعداد رسومات التشريح "ما اضفى على العمل قيمة فنية ايضا فاصبح متكاملا".وأضاف أن كلية الطب بجامعة الكويت ستكون أول من سيحصل على هذا الانجاز العلني في العالم العربي ليكون بين أيدي الباحثين والطلاب بالكويت ودرة بين المراجع العلمية بالجامعة.من جهتها قالت عميدة الدراسات العليا بجامعة الكويت والمستشارة الاولى لوزير الصحة الدكتورة فريدة العوضي ان لدولة الكويت اهتماما عريقا بالثقافة العلمية.ولفتت الى حضور مساهمة الكويت الواضحة في مجالي نشر العلوم والثقافة بمطبوعات ذات مستوى رفيع يستفيد منها كافة ابناء الوطن العربي وكذلك حرص الكويت على ان يكون للعرب بشكل عام والخليج العربي بصورة خاصة حضور على الساحات العلمية الدولية.وشددت العوضي على "القيمة العلمية الطبية لهذا العمل التي لا تقدر بثمن فهو حجر الاساس في دراسة الطب ومنه انبثقت العديد من الكتابات والابحاث التي تستند اليه فيما يتعلق بعلوم التشخيص والجراحة ولم يفقد هذا المرجع اهميته رغم التطور الهائل في علوم الطب بشكل عام".ورأت ان دعم هذه الموسوعة الفريدة اضافة متميزة الى مسيرة الكويت في دعم العلم والثقافة عربيا وعالميا لتكون نبراسا تستفيد منه الانسانية ومواكبة من الكويت لكل ما هو جديد في هذه المجالات.في الوقت ذاته اشاد رئيس مجلس ادارة مؤسسة (كارغر) للنشر العلمي توماس كارغر بمساهمة الكويت الرئيسية في دعم هذا الانتاج العلمي مؤكدا ل(كونا) انه لولا هذا الدعم لما ظهر هذا العمل القيم الى العالم وما كان لجهد عشرين هاما من الترجمة والتدقيق ان يكلل بالنجاح.ويتفق كارغر مع الساير والعوضي في ان هذا الكتاب لا يصلح الا ان يكون ورقيا وليس الكترونيا رغم الاهتمام الكبير بالتحول الرقمي اذ لا يمكن حسب رأيهم تقديمه بالشكل الرقمي على اقراص مضغوطة نظرا لأن طبيعة التعامل مع هذا المرجع تختلف عما هو متعارف عليه في بقية الكتب.وعلل كارغر ذلك بان هذا المرجع يحتوي العديد من علامات الترقيم والاشارات المرجعية والتوضيحية فضلا عن رسومات مختلفة الاحجام والقياسات ما يجعل رقمنته امرا غير يسير وحتى وان تم فان البحث فيه سيكون ليس سهلا على الاطلاق.وتشمل الطبعة الاولى من هذه الموسوعة العلمية سبعة مجلدات موزعة على جزأين باجمالي صفحات 1600 من القطع الكبير (ايه 3) وتزن 14 كيلوغراما كما تظهر الرسومات التشريحية بتفاصيلها الدقيقة باستخدام نظام ألوان اكثر توضيحا لمساعدة الباحثين في استكشافها بسهولة.
واستغرق ترجمة الموسوعة النادرة من اللاتينية الى الانجليزية عشرين عاما حيث قام بها كل من استاذ علم الكلاسيكيات في جامعة (نورث ويسترن) الأميركية بروفيسور دانيل غاريسون واستاذ علم التشريح بالجامعة ذاتها وبروفيسور مالكوم هاست.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صدور أول ترجمة إنكليزية لأشهر موسوعة في علم التشريح   مصر اليوم - صدور أول ترجمة إنكليزية لأشهر موسوعة في علم التشريح



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صدور أول ترجمة إنكليزية لأشهر موسوعة في علم التشريح   مصر اليوم - صدور أول ترجمة إنكليزية لأشهر موسوعة في علم التشريح



F

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon