أكدت الأبحاث أن اللياقة البدنية أكثر أهمية من مؤشر كتلة الجسم

خبراء ينصحون بإيجاد تعريف مناسب "للسمنة الصحية" لتحديد طريقة العلاج

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبراء ينصحون بإيجاد تعريف مناسب للسمنة الصحية لتحديد طريقة العلاج

"البدانة الصحية" موجوده بالفعل
واشنطن ـ رولا عيسى

قال باحثون إن " البدانة الصحية " موجوده بالفعل، وينبغي على الأطباء أخذ المفهوم بطريقة أكثر جدية لضمان أن أولئك المعرضين لخطر الأمراض المرتبطة بالسمنة الحصول على العلاج الذي يحتاجونه، بينما الآراء جميعها كانت تشير  إلى أن الشخص الذي يتمتع بصحة جيدة ينبغي أن يكون نحيفًا، ولكن أظهرت الأبحاث الجديدة أن نمط حياة المغنية والممثلة، يمكن أن يكون صحيحًا في الواقع، فهناك الكثير من النجمات الممتلئات مثل نايجيلا لوسون ، أديل وليزا رايلي ، اللاتي أكدن لنا أنه من الممكن أن يظهرن بشكل جيد وصحة جيدة.ووفقًا لتقرير في صحيفة "التايمز" ، قال باحثون ألمان "إن فئة " السمنة الصحية " مصطلح يجب أن يتم تعريفه بوضوح بحيث نتمكن من توفير الجراحة و العلاجات الأخرى المكلفة لأولئك الذين يعتبرون في أشد الحاجة إليها".وأضاف الباحثون :"حجم الخصر ، واللياقة البدنية، ونسبة الدهون المتراكمة حول الأعضاء والمقاومة المنخفضة للأنسولين يمكن أن تستخدم كعلامات لفئة جديدة ، حث تشير الدلائل إلى أن مؤشر كتلة الجسم ( BMI) هو علامة على الصحة ".فيما قالت نايجيلا في مقابلة سابقة مع موقع FoxNews.com"" "إنها وجدت مستوى بين أن تكون نحيفة  وممتلئة بشكل صحى" .وأضافت: " توفيت والدتي بسبب مرض السرطان عندما كانت في سن الـ48 ، وتوفي زوجي الأول بالسرطان في سن الـ 47، وواحدة من أخواتي توفيت أيضًا بمرض السرطان في سن الـ 32، لقد أصبحوا في غاية النحافة  و خسروا أرواحهم في سن صغير من جانبها ، وبالتالي فإن فكرة القلق من تقدم العمر أو الركض وراء حلم الرشاقة تعتبر أمور غريبة بالنسبة لي. "ومن جانبها قالت ليزا رايلي : " الجميع يعتقد أنني سمينة ولا أتمتع بصحة جيدة ولكن أنا في أحسن حال و أنا أعرف ذلك".ويًعتقد عمومًا أن أي شخص يصل مؤشر كتلة جسمه أكثر من 30 في خطر من مجموعة من الأمراض مثل أمراض القلب والسرطان .بينما كتب خبراء في المعهد الألماني للتغذية البشرية في نوثيتال: "تشير نتائج لعدة دراسات أن اصحاب السمنة المفرطة فقط، والأفراد الذين لا يتمتعون بصحة جيدة ، ولكن لا يعانون من السمنة المفرطة، معرضون لخطر الوفيات أعلى من أصحاب الوزن الطبيعي ".يجب على الأطباء الانتباه بشكل خاص للمرضى الذين تقاوم أجسامهم  الأنسولين و الذين تتراكم الدهون حول أعضاءهم عند اتخاذ قرار بشأن العلاج، بدلا من الاعتماد على مؤشر كتلة الجسم.وقال المؤلف الرئيسي لهذه الدراسة، أستاذ ماتياس شولز من المعهد الألماني للتغذية البشرية في نوثيتال ، "إنه يجب على خبراء الصحة العامة العمل على تعريف مناسب لمساعدتهم في التعرف على الأشخاص الذين يحتاجون بالفعل إلى جراحة لعلاج البدانة وعلاجات أخرى مكلفة" .وأضاف : " ونظرًا لضخامة وباء السمنة، يجب وضع الأفراد في مستويات يتم ترتيبها حسب معاناتهم من السمنة المفرطة، وذلك من حيث المخاطر المرتبطة بالسمنة ، ويصبح الأخطر هو الأكثر أهمية للخضوع للوقاية والعلاج.وتابع "إن الاشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة يجب أن يفقدوا بعض الوزن".تجدر الإشارة أن البحث نشر في مجلة "لانسيت للسكري و الغدد الصماء".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء ينصحون بإيجاد تعريف مناسب للسمنة الصحية لتحديد طريقة العلاج خبراء ينصحون بإيجاد تعريف مناسب للسمنة الصحية لتحديد طريقة العلاج



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء ينصحون بإيجاد تعريف مناسب للسمنة الصحية لتحديد طريقة العلاج خبراء ينصحون بإيجاد تعريف مناسب للسمنة الصحية لتحديد طريقة العلاج



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon