شدّة التدريب وتوقيته يمكن أن يؤثّرا في قدرة الإنسان على التذكّر

أداء التمرينات الرياضية الخفيفة يساعد الشخص في استرجاع المعلومات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أداء التمرينات الرياضية الخفيفة يساعد الشخص في استرجاع المعلومات

ممارسة الرياضة يساعد الذاكرة على استعادة المعلومات
وارسو ـ ليال نجم

قامت دراستان جديدتان باكتشاف مفهوم علمي جديد مفاده أن أداء التمرينات الرياضية الخفيفة يساعد الشخص على الاستذكار واسترجاع المعلومات، في الوقت الذي خلصت الدراستان فيه إلى أن توقيت وشدّة التمرين الواحد يمكن أن يؤثّر بالتأكيد على قدرة الشخص على التذكر. وتبيّن على مدى العقد الماضي من خلال الكثير من الدراسات التي أُجريت على الحيوانات والأشخاص أن ممارسة الرياضة تعمل على تحسين القدرة على التعلم والتذكر، ولكن تفاصيل تلك العملية ظلت غامضة، بمعنى هل من الأفضل القيام بأداء التمارين الرياضية قبل تعلُّم شيء جديد؟ ماذا عن التعلم أثناء أداء التمرينات؟ وهل ينبغي أن يكون التمرين قويًا أم خفيفًا؟
وقام العلماء من أجل الوصول إلى هذا الاستنتاج بإجراء أكبر الدراسات الجديدة وأكثرها طموحًا، وهي الدراسة التي نُشرت في أيار/ مايو في جريدة "PLoSone/ بلوس وان" العلمية، حيث قامت بتعيين 81 شخصًا من الشباب الأصحّاء الذين يتحدثون اللغة المحلية الألمانية، وتم تقسيمهم عشوائيًا إلى ثلاث مجموعات، وارتدت كل مجموعة سماعات الرأس واستمعت لمدة 30 دقيقة إلى قوائم من الكلمات المزدوجة، واسم واحد ألماني مشترك، والأسماء الأخرى ما يعادلها من الأسماء البولندية، وطُلب من السيدات حفظ كلمة غير مألوفة، ولكن سمعوا الكلمات في ظروف مختلفة تمامُا، واستمعت إحدى المجموعات إلى الكلمات بعد الجلوس بهدوء لمدة 30 دقيقة.
وركبت المجموعة الثانية دراجة ثابتة وأدّت العمل بوتيرة لطيفة لمدة 30 دقيقة، ثم جلست المجموعة وارتدت سماعات الرأس. وركبت المجموعة الثالثة دراجة وقامت بالعمل بأداء معتدل لمدة 30 دقيقة، في حين ارتدت المجموعة سماعات الرأس واستمعوا إلى كلمات جديدة.
وبعد ذلك بيومين، أكملت النساء اختبارات المفردات اللغوية الجديدة الخاصة بهن. واستطاع الجميع أن يتذكر بعض الكلمات الجديدة، ولكن النساء اللائي ركبن الدراجة بلطف بينما كن يسمعن الكلمات الجديدة، واللائي قمن بممارسة التمارين الرياضية بلطف خلال عملية إنشاء ذكريات جديدة، قمن بأداء أفضل، وكان لديهن أقوى استرجاع للمعلومات الجديدة، وأفضل بكثير من المجموعة التي جلست بهدوء، وأفضل من المجموعة التي مارست التمارين قبل التعلم.
وأدّت النساء اللائي قمن فقط بأداء خفيف أداءً أفضل من النساء اللواتي لم تمارسن التمارين على الإطلاق.
وتتناقض هذه النتيجة مع نتائج دراسة جديدة أخرى عن تكوين الذاكرة وممارسة
التمارين الرياضية، قُدمت في شهر آيار/ مايو في الاجتماع السنوي للجامعة الأميركية للطب الرياضي في إنديانابوليس.
وفي هذه الدراسة، قامت 11 طالبة بقراءة فصل كبير من كتاب جامعي في مناسبتين: واحدة من خلال الجلوس بهدوء، وفي يوم منفصل، بينما يقمن بممارسة التمارين بقوة على آلة بيضاوية الشكل لمدة 30 دقيقة، ومباشرة بعد كل جلسة ، يجري اختبار الطلاب في المواد التي قاموا بقراءتها للتو، ثم جرى اختبار الطلاب مرة أخرى في اليوم التالي.
في هذه الدراسة،لم تساعد التمارين ذاكرة النساء، على الأقل على المدى القصير.
وكانت درجاتهن في الاختبار في الواقع أسوأ من ناحية اختبار الذاكرة الذي أُجري مباشرة بعد أن أدّين تماريهن أثناء القراءة، مقارنة بدرجاتهن التي أُخذت بعد فترة وجيزة بعد أن جلسن بهدوء والقيام بالدراسة .
ولكن اختفت فجوة استرجاع المعلومات في اليوم التالي، عندما تم اختبار النساء. في تلك المرحلة، لم يكن هناك فروق في درجاتهن، سواء كن يمارسن التمرينات بنشاط وهن يتعلّمن المواد الجديدة أم لا.
وقالت البروفيسور في معهد علم النفس الطبي في جامعة غوته في فرانكفورت، ألمانيا، مارين شميت كاسو، والتي قادت الدراسة عن ركوب الدراجات بلطف والذاكرة، إن الرسالة من هذه الدراسات تشير إلى أن توقيت التمرينات وشدة التفاعل تؤثر على تكوين الذاكرة، فممارسة التمرينات أثناء التعلم كان في دراستها، أكثر فعالية بشكل كبير من ممارسة التمرينات مسبقًا، أو عدم ممارسة التمرينات على الإطلاق.
وقالت كاسو: "لكن هذا التأثير المفيد ربما يعتمد على خفة العمل، فالتمارين الرياضية الخفيفة تثير مستويات منخفضة، ولكنها ملحوظة من الإثارة الفسيولوجية، والتي بدورها، يفترض أن تساعد على تشغيل المخّ لاستيعاب المعلومات الجديدة، وترميز تلك المعلومات إلى ذكريات".
وأضافت: "ومع ذلك، إذا كان التمرين أكثر قوّة، فإنه يزيد من تحفيز الجسم والدماغ، والقيام باحتكار المزيد من موارد الانتباه في الدماغ، وترك القليل من أجل خلق ذكريات قوية".
وأوضحت الدكتورة كاسو أن هذه النظرية تساعد أيضاً لشرح لماذا، في كلتا الدراستين، استرجاع الذاكرة للمعلومات أفضل بعد يوم أو يومين من ممارسة الرياضة، والتي من خلال الوقت تتبدّد الاستثارة الفسيولوجية.
وبالطبع، أسرار الذاكرة البشرية لا تزال إلى حد كبير غامضة، وهذه الدراسات الجديدة لا تُفسِّر، على سبيل المثال، وعلى المستوى الجزئي، كيف تؤثر ممارسة التمرينات على خلق الذكريات الفردية.
وقالت الدكتورة كاسو: "من المرجّح أنه، كجزء من عملية الإثارة، تحفز ممارسة الرياضة خروج بعض المواد الكيميائية في الدماغ التي تؤثر على تكوين الذاكرة". ولكن هذه الفكرة لم يتم حتى الآن ثبوتها، على الرغم من أنها والعديد من العلماء الآخرين لديهم دراسات مُطبَّقة حاليًا في هذا الخصوص.
وقال الأستاذ المساعد بجامعة إيلون في نورث كارولينا، والتر بيكسبي، والذي أشرف على الدراسة من ناحية ممارسة الرياضة بشكل نشيط وقوي مع القراءة: "إذا كان لديك امتحان" أو أي نشاط آخر يتطلب الحفظ عن ظهر قلب واسترجاع المعلومات "في غضون ساعات قليلة، فإنه من المحتمل أن تكون أفضل عندما تجلس في هدوء وتقوم بالدراسة".
وتابع "ومع ذلك، إذا كان الامتحان في اليوم التالي، فلن يضرك الأمر إذا قمت بالدراسة والاستذكار أثناء ممارسة الرياضة، وإذا كان التمرين خفيفًا ولطيفًا فإنه يمكن أن يساعد حتى على الدراسة".

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أداء التمرينات الرياضية الخفيفة يساعد الشخص في استرجاع المعلومات أداء التمرينات الرياضية الخفيفة يساعد الشخص في استرجاع المعلومات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أداء التمرينات الرياضية الخفيفة يساعد الشخص في استرجاع المعلومات أداء التمرينات الرياضية الخفيفة يساعد الشخص في استرجاع المعلومات



أكملت مظهرها بمكياج ناعم مع أحمر الشفاه الداكن

تشاستين بفستان أزرق خلال تواجدها في أمستردام

أمستردام ـ لينا العاصي
بعد تلقيها ترشيح لجائز أفضل ممثلة عن فيلم درامي لجائزة "غولدن غلوب" قبل يوم واحد فقط، تألقت جيسيكا تشاستين، بإطلالة أنيقة ومميزة خلال العرض الأول لفيلمها الجديد "Molly's Game" في أمستردام ليلة الثلاثاء. وجذبت الممثلة البالغة من العمر 40 عاما أنظار الحضور والمصورين، لإطلالتها المذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا بلا أكمام باللون الأزرق، يتميز بخط عنق منخفض، وتطريزا مزخرفا بالجزء العلوي الذي يطابق أقراطها الفضية المتدلية، أكملت إطلالتها بمكياجا ناعما مع أحمر الشفاه الداكن، وظل العيون الدخاني، وحمرة الخد الوردية التي أبرزت ملامحها التي لم تؤثر عليها سنوات العمر، وصففت شعرها الذهبي لينسدل على أحد كتفيها وظهرها. يأتي ذلك بعد أن كشفت تشاستين أنها فوجئت بتلقي ترشيحها الخامس لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة عن فيلمها الجديد "Molly's Game"، ومؤخرا، قالت الممثلة لصحيفة "نيويورك تايمز" إنها تخشى من قرارها بالتحدث عن المنتج السينمائي هارفي وينشتاين بعد فضائحه الجنسية، وأن

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 06:15 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم
  مصر اليوم - عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon