تظل وصفاته التاريخية حاضرة في الموائد منذ عهد الفراعنة إلى الآن

المطبخ المصري يؤثر في الخليجي والشامي جامعًا بين وجبات الملوك والفقراء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المطبخ المصري يؤثر في الخليجي والشامي جامعًا بين وجبات الملوك والفقراء

أشهر أكلات المطبخ المصري
الدار البيضاء - سعيد بونوار

يكاد المطبخ المصري يشكل مرآة صافية للمطبخين (الخليجي والشامي)، مع بعض الخصوصيات التي أملتها الوقائع التاريخية والجغرافية والامتدادات الأفريقية لبلاد النيل. لم يكن المصريون القدماء والفراعنة يعتقدون أن ارتباطهم بالتوابل والأعشاب العطرية سيشكل استمرارًا زمنيًا ليهيمن بالصورة ذاتها على مطبخ مصر المعاصر، فالمصريون القدماء الذين كانوا يسعون لإرضاء الآلهة بتناول الكزبرة والكمون بكثرة، واعتبار ذلك طقسًا دينيًا يضمن رضاء الآلهة، هم اليوم يرضون أجسادهم بتناول التوابل ذاتها وربما بالكمية نفسها.
يذهب فكر العاشق للطبخ وغيره إلى الملوخية، بمجرد ذكر مصر. وتكاد تكون الملوخية علامة تجارية خاصة بالمصريين، تعود إلى زمن سيطرة العثمانيين على المنطقة، ويسود الاعتقاد أن هذا الطبق المصري خاص بالملوك، ومنه اشتق الاسم.
ويأبى القدر إلا أن يستمر الفراعنة في حكمهم، فالآثار الشاهدة على بصماتهم، تكاد تتكرر في الأطباق أيضًا، ويجهل الكثير من المصريين أن أطباقًا شهيرة تعود إليهم، وتنسب إلى شعوب أخرى، فطبق "الفواجرا" الذي يفخر الفرنسيون بضمه إلى مطبخهم ونسبه إليهم، هو طبق مصري بامتياز، وجرى تدوين وصفته في المعابد المصرية، وهو يتكون من خليط كبد الأوز والبط، ويبدو أن تناوله كان حكرًا على الفراعنة وملوك مصر وعلية القوم، ولعل هذا التوجه النخبوي للطبق المذكور، كان سببًا مباشرًا في انقراضه، قبل أن يستولي عليه الفرنسيون.
ومن غرائب المطبخ المصري أن وجبة البيتزا العالمية، والتي تتباهى إيطاليا بمرجعيتها إليها، هي وجبة مصرية بامتياز، أكلها الفراعنة وغيرهم وكانوا يقتصرون على الأعشاب العطرية ولا يضيفون إليها أية لحوم.
المحروسة مصر صنعت مطبخها الذاتي، وعمدت إلى تصديره إراديًا أو  دون ذلك، لكنها مع موقعها الجغرافي المميز والذي جعل منها قلب طرق العالم البرية والبحرية، وجعلها أيضًا محط أطماع المستعمرين، فقد تحولت إلى مستهلكة من المطابخ المجاورة، ويأتي على رأسها، المطبخ التركي، إذ باتت الأسر المصرية القديمة تعد أطباقًا كـ "شيش الكباب"، و"الشاورما".
وورث المصريون أيضًا عشقهم للثوم والبصل من زمن الفراعنة، الذين كانوا يصرون على أن تتضمن وجباتهم الثوم والبصل لفوائدها الصحية والطبية الجمة، والتي لم تكتشفها سوى مختبرات البحث الحديثة.
ومصر الموزعة ما بين البحر والصحراء، تفخر بدورها بغنى مطبخها وتنوعه، فالفسيخ أو السمك المملح، يعبر عن تعلق مصريي الساحل بالبحر، أما الأسرار الكامنة وراء عشق أهل الصعيد للوجبات النباتية كالمفروكة والسريس فباعثه التأثر بالثقافة القبطية الرافضة للإفراط في تناول اللحوم، ومن أشهر الأكلات المصرية كذلك الكشري، واسباجتي الجمبري والأرز والمسقعة والفول والفلافل والتقلية وتتبيلة اللحم والمرق بأشكاله العديدة، وصلصة الثوم والصيادية والشركسية والمهلبية وأم علي والكشك والفتة والكنافة والقطايف وشوربة العدس والفطير المشلتت والكوارع والكبدة الإسكندراني.
ولعل قرب مصر من بلاد الشام شرقًا، يفسر انتشار بعض الأكلات الشامية في المنطقة، ومنها المشبك والزلابية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المطبخ المصري يؤثر في الخليجي والشامي جامعًا بين وجبات الملوك والفقراء   مصر اليوم - المطبخ المصري يؤثر في الخليجي والشامي جامعًا بين وجبات الملوك والفقراء



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المطبخ المصري يؤثر في الخليجي والشامي جامعًا بين وجبات الملوك والفقراء   مصر اليوم - المطبخ المصري يؤثر في الخليجي والشامي جامعًا بين وجبات الملوك والفقراء



F

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon