من أهمها اليرقان واللشمانيا والسل والجرب والقمل

المعارضة السورية تعتبر الحكومة مسؤولة عن انتشار الأمراض المعدية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المعارضة السورية  تعتبر الحكومة مسؤولة عن انتشار الأمراض المعدية

وزارة الصحة السورية
دمشق ـ جورج الشامي

انتشرت في الآونة الأخيرة في محافظة حماة بشكل خاص وسورية بشكل عام بعض الأمراض والأوبئة التي اتهم الناشطون حكومة دمشق بإتباع سياسة ممنهجة في التسبب بحصولها نتيجة عدم توفيره للأدوية وطرق الوقاية والعلاج، وكذلك الفساد في كل من وزارة الصحة والدولة لشؤون البيئة وتعمد الإهمال بالقطاع الطبي والصحي والنظافة في الآونة الأخيرة.ومن أهم الأمراض التي ظهرت الأمراض الجلدية  وبعضها ينقل العدوى لأشخاص آخرين. وعن أسباب الأمراض والأوبئة التي حصلت أخيرا في المحافظة تحدث الناشط ياقوت الحموي لأحد مواقع المعارضة السورية "أول تلك الأسباب هي النزوح الكبير والمتتالي بين مدن وبلدات وقرى الداخل السوري، والاكتظاظ السكاني العالي في بعض الأماكن كالمدارس والتجمعات السكانية والمنازل القليلة التهوية والملاجئ، وقلة النظافة وارتفاع أسعار المنظفات وأدوات النظافة لتنظيف الملابس والجسم مع ندرتها، وكذلك ندرة مياه الشرب في بعض المناطق". وأضاف أن من بن الأسباب أيضا "سوء الأحوال الجوية أحياناً من برد شديد وأمطار إلى حر شديد وجفاف وانتشار المستنقعات المائية، وعدم إفراغ حاويات القمامة وانتشار القمامة في الطرقات وتجمع النفايات لفترات طويلة وعدم ترحيلها، وعدم صيانة المصارف الصحية المكشوفة التي لحقها الضرر الجسيم نتيجة القصف والدمار الذي لحق بالبنية التحتية للأبنية السكنية والطرقات والمنشآت العامة والخاصة في معظم أنحاء سورية". وتابع "الماء غير الصحي أو الملوث في بعض المناطق، وتوقف حملات الرش (المبيدات الحشرية والنباتية) وتجميع روث الحيوانات لفترة طويلة وعدم ترحيله، ونقل الدم من شخص لآخر من الممكن أن يسبب إصابات نتيجة عدم توفر الإمكانات في بعض المناطق لفحص الدم قبل نقله والسرعة في عملية النقل وكثرة المصابين من المدنيين والثوار وضعف ونقص الإمكانات في المناطق المحررة من أجهزة طبية وأدوية وإبر ومعقمات وأدوية وكذلك الخوف من الاعتقال أو القتل والتصفية عند نقله إلى مستشفى حكومي أو خاص لأي مصاب سواء أكان مدنياً أم من أفراد الجيش الحر في المناطق المسيطر عليها من قبل نظام الأسد". وعن بقية الأسباب التي تتعلق بالأدوية ونقصها في ازدياد تفشي تلك الأمراض أوضح أن "اختفاء الكثير من المنتجات الدوائية المنتجة محلياً من الأسواق بشكل كامل وعدم توفر البديل عنها من الأدوية الأجنبية المستوردة بسبب إغلاق بعض الحدود الدولية لسورية من دول الجوار، وإن توافرت الأدوية البديلة فهي مرتفعة الثمن، واستغلال تجار الأزمات للوضع الراهن من مصنعي الدواء ومستوردي المواد الأولية والأدوية الأجنبية، وارتفاع قيمة (سعر) الأدوية وسعر الصرف للعملة الصعبة (الدولار) الذي يتم شراء المواد الأولية به لمعامل الأدوية السورية، وتعمد ميليشيا الأسد لقصف بعض معامل الأدوية واحتلالها، وتواجد بعض مواقع المعامل في ساحات الاشتباك، وصعوبة مرور المنتج الدوائي من الحواجز الأمنية، وانتشار عصابات مسلحة هدفها السرقة على بعض الطرق تقوم بسرقة بعض سيارات شحن الدواء، بالإضافة إلى سبب أخير يكمن في استحالة أو صعوبة إيصال الدواء للمدن المسيطر عليها من قبل الجيش الحر بسبب منع قوات من وصول تلك الأدوية لمحتاجيها وكذلك قلّتها". ولفت إلى أن الأمراض والأوبئة التي انتشرت بشكل كبير في السنتين الماضيتين من عمر الثورة السورية هي "اليرقان أو ما يعرف بـ أبو صفار، والليشمانيا أو ما يعرف بـ حبة حلب و كذلك حبة الشرق، بالإضافة إلى مرض السل والجرب والقمل". جدير بالذكر أن ما ورد في التقرير يمكن تعميمه على المناطق السورية كافة، حيث كانت السياسة المتبعة من قبل نظام الأسد في السنتين الماضيتين هي معاقبة المناطق الثائرة بإهمالها ونشر الأوبئة فيها وقطع الإمدادات المختلفة عنها سواء أكانت داخلية، أم خارجية عبر منظمات دولية وعالمية مختصة في المجال الطبي".  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعارضة السورية  تعتبر الحكومة مسؤولة عن انتشار الأمراض المعدية المعارضة السورية  تعتبر الحكومة مسؤولة عن انتشار الأمراض المعدية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعارضة السورية  تعتبر الحكومة مسؤولة عن انتشار الأمراض المعدية المعارضة السورية  تعتبر الحكومة مسؤولة عن انتشار الأمراض المعدية



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon