تعزز قدرات النمو العقلي وتساعده في أن يصبح ناجحًا

الرضاعة الطبيعية تزيد من فرص الطفل في الصعود الاجتماعي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرضاعة الطبيعية تزيد من فرص الطفل في الصعود الاجتماعي

صورة من الارشف لام ترضع طفلها
لندن ـ سامر شهاب

توصلت دراسة علمية مُطوَّلة إلى أن الرضاعة الطبيعية تحسن من فرص الطفل في ارتقاء السلم الاجتماعي، وفي أن يصبح شخصية ناجحة عندما يكبر. وقام فريق الباحثين الذي قام بالدراسة بتحليل ما يزيد على 34 ألف حالة من الأفراد الذين وُلدوا خلال فترة الخمسينات وفترة السبعينات، واكتشفوا أن هؤلاء الذين رضعوا رضاعة طبيعية كانوا أكثر نجاحًا في تحقيق مراكز اجتماعية راقية بمعدل يفوق أقرانهم ممن لم يتمتعوا بالرضاعة الطبيعة، بنسبة 24 في المائة، كما أنهم كانوا أقل احتمالاً للهبوط من سلم التدرج الاجتماعي بنسبة 20 في المائة.
وعلى الرغم من أن مزايا وفوائد الرضاعة الطبيعية باتت معروفة للجميع إلا أن الدراسة الأخيرة هي الأولى التي تحدد مزايا ملموسة لها في مرحلة لاحقة من حياة الطفل.
وقام فريق البحث بتصنيف المجموعتين حسب نوع وظيفة الأب عندما كانوا في سن العاشرة ووظيفتهم عندما بلغوا سن 33 عامًا.
ويذكر أن الطبقة الاجتماعية يتم تقسيمها إلى أربعة تصنيفات تعتمد في الأساس على نوع الوظيفة، والتي تتدرج من الوظيفة غير المهارية والوظيفة شبه المهارية إلى الوظيفة الاحترافية أو طبقة المديرين.
ويقول الباحثون الذين نشروا نتائج هذه الدراسة، الثلاثاء، في الدروية الطبية المعروفة باسم "أرشيف المرض في سن الطفولة"، إن الدراسة تقدم الدليل على مدى تطور الصحة على المدى البعيد، والمزايا التي يجنيها الطفل على مستوى السلوك ومراحل النمو، والتي تستمر معه عندما يكبر.
وتؤكد الدراسة أن الرضاعة الطبيعية تعزز من قدرات النمو العقلي، والتي تعزز بدورها المستوى الفكري، الذي ينعكس بدوره في ارتقاء السلم الاجتماعي، وتحقيق المزيد من النجاح في هذا المجال.
وتقول البروفيسورة آماندا ساكر في مركز دراسات المجتمع والصحة في جامعة كوليدج لندن: إن هذه الدراسة تكشف عن التأثير الإيجابي الدائم والمتواصل للرضاعة الطبعية، وذلك في ظل قلة عدد الدراسات التي تعكف على بحث النتائج بعيدة المدى للرضاعة الطبيعية.
وتوصي هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا كل أم جديدة بضرورة تغذية أطفالها بالرضاعة الطبيعية خلال الستة الأشهر الأولى من الولادة، على أساس أن حليب ثدي الأم يحمي الطفل من الأمراض، ويزيد من مناعته، كما أنهم أقل عرضة للإصابة بالبدانة أو مرض الإكزيما الجلدي، وفضلاً عن ذلك فإن الرضاعة الطبيعية يتولد معها علاقة عاطفية قوية بين الأم والطفل.
وتؤكد ساكر أن الأم التي لا تستطيع أن ترضع طفلها رضاعة طبيعية يمكن أن تستمر في دعم نمو طفلها عاطفيًا ومعرفيًا، من خلال العناق والاحتضان وملامسة بشرتها ببشرته، وذلك أثناء تعذيته برضاعة صناعية.
وتأتي نتائج هذه الدراسة في أعقاب نشر إحصاءات تشير إلى انخفاض أعداد النساء اللاتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية في بريطانيا، وذلك للمرة الأولى منذ عشرة أعوام.
وتزايدت هذا الأرقام في السنوات الأخيرة بعد فترة من الانخفاض بسبب ارتفاع معدلات عمل المرأة، وزيادة الاعتماد على الحليب البديل.
وتقول الدراسة: إن أكثر من ثلثي الأطفال من مواليد العام 1958 كانوا يرضعون رضاعة طبيعية، وإن هذا الرقم انخفض الثلث في مواليد العام 1970. أما اليوم فإن 80 في المائة من الأمهات بدأن في رضاعة أطفالهن رضاعة طبيعية.
وتضيف ساكر أن المناخ الاقتصادي الراهن اضطر المزيد من النساء إلى العودة إلى العمل، ولهذا فإنهم يتخلَّيْن عن الرضاعة الطبيعية، ولهذا فهي تطالب بمنح الأمهات مزيدًا من الدعم والعون في عملها، من خلال إنشاء حضانة داخل العمل يمكن للأم العاملة فيها أن تقوم بإرضاع طفلها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرضاعة الطبيعية تزيد من فرص الطفل في الصعود الاجتماعي الرضاعة الطبيعية تزيد من فرص الطفل في الصعود الاجتماعي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرضاعة الطبيعية تزيد من فرص الطفل في الصعود الاجتماعي الرضاعة الطبيعية تزيد من فرص الطفل في الصعود الاجتماعي



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon