800 مغربي فقط يقررون التبرع بأعضائهم بعد الوفاة

المجتمعات العربية تمزج بين رهبة الموت والرغبة في الخلود

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المجتمعات العربية تمزج بين رهبة الموت والرغبة في الخلود

التبرع بالأعضاء
الدار البيضاء ـ سعيد بونوار

   يفكر المرء لأعوام، ويقرر أن يتبرع بأمواله وأملاكه إلى من يرى أنه الأحق بها، أثرياء يهبون ثرواتهم لليتامى والفقراء والموعزين، فنانون وكتاب يهبون إبداعاتهم ومؤلفاتهم إلى من هم في حاجة إليها.. لكن هل فكر أحد يوماً في أن يهب عينيه أو يديه أو كليتيه أو قلبه إلى من هو أحوج إليه.    الطلب صعب وأصعب منه القدرة على الذهاب إلى قاض وتوقيع تصريح بالتبرع بعد الوفاة، يشعر المرء في هذه  اللحظات، كما لو أنه يوقع عقد عمل استعجالي مع الموت. إحساس نفسي رهيب تجاوزه 800 مغربي فقط في ظرف 11 عاماً، وقرروا التوقيع بكامل قواهم العقلية على التبرع بأعضائهم بعد الموت، والغريب أن السجل الخاص بالمتبرعين بأعضائهم يتقدمهم فرنسي مقيم في المغرب.    موضوع التبرع بالأعضاء بعد توديع الدنيا، بات من"تابوهات" المجتمعات العربية الإسلامية التي تخلط فيه بين رهبة الموت والرغبة في الخلود، فالطرح بالنسبة إلى الكثيرين أشبه برغبات الفراعنة في تخليد أجسادهم تحت التراب.      وشدد وزير العدل المغربي مصطفى الرميد على أهمية التبرع بالأعضاء ليستفيد المحتاجون إليها٬ لما تنطوي عليه هذه العملية من منافع لمن هم في أمسّ الحاجة إلى أعضاء٬ وقال مُسترجعاً دراسته الإسلامية العليا إن"الجانب الشرعي في هذا الباب محسوم، إذ أن الإسلام يحض على فعل مثل هذه الأعمال الخيرية٬ كما أن المجامع العلمية الإسلامية كافة، لا تتردد في القول بإباحة عملية التبرع بالأعضاء".    وأردف الوزير"إذا كان مآل جسد الإنسان بعد وفاته إلى زوال٬ فمن باب أولى أن يتبرع بها لإنقاذ حياة إنسان آخر هو في أَمسّ الحاجة إليها".    وترى أستاذ القانون الخاص في جامعة محمد الخامس في الرباط الدكتور رجاء ناجي مكاوي بوصفها من أوائل المغربيات اللاتي سارعن بالتبرع بأعضائهن أنه على المغاربة والمسلمين عامة أن يبادروا بهذا السلوك الإنساني العميق، وتقول "عليكم أن تعلموا أنه مادام العضو المُتَبَرَع به يمنح الحياة لجسد آخر، فسيظل المُتَبَرِع يكسب أجراً كما في أي صدقة جارية".    ورجاء ناجي مكاوي كانت أول امرأة عربية ومسلمة تُنجز أطروحتها للدكتوراة في موضوع التبرع بالأعضاء، وكانت أطروحتها سبباً في إصدار الحكومة المغربية لقانون ينظم العملية حتى لا تتحول إلى مُتاجرة في أجساد الناس. وقال رئيس مصلحة طب الكُلي في مستشفى ابن رشد في الدار البيضاء ورئيس المجلس الاستشاري للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية البروفيسور الرمضاني بنيونس إن المجتمع المغربي يفتقد لثقافة التبرع بعضو من الجسد، وهو سلوك يرتقي إلى درجة القداسة بعد الوفاة، وعبر عن استغرابه لهذا الشح في التبرع. ومنعاً لأي التباس لدى الناس، تَدَخَّل المُشرّع المغربي لينص على إلزامية التصريح بالتبرع٬ وأن تكون الموافقة من دون مقابل مادي أمام رئيس محكمة أو قاض يساعده طبيبان من أجل شرح عملية التبرع بعد ممات المُتَبَرِع الذي يشترط فيه العقل وبُلوغ السن القانوني.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المجتمعات العربية تمزج بين رهبة الموت والرغبة في الخلود المجتمعات العربية تمزج بين رهبة الموت والرغبة في الخلود



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المجتمعات العربية تمزج بين رهبة الموت والرغبة في الخلود المجتمعات العربية تمزج بين رهبة الموت والرغبة في الخلود



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon