800 مغربي فقط يقررون التبرع بأعضائهم بعد الوفاة

المجتمعات العربية تمزج بين رهبة الموت والرغبة في الخلود

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المجتمعات العربية تمزج بين رهبة الموت والرغبة في الخلود

التبرع بالأعضاء
الدار البيضاء ـ سعيد بونوار

   يفكر المرء لأعوام، ويقرر أن يتبرع بأمواله وأملاكه إلى من يرى أنه الأحق بها، أثرياء يهبون ثرواتهم لليتامى والفقراء والموعزين، فنانون وكتاب يهبون إبداعاتهم ومؤلفاتهم إلى من هم في حاجة إليها.. لكن هل فكر أحد يوماً في أن يهب عينيه أو يديه أو كليتيه أو قلبه إلى من هو أحوج إليه.    الطلب صعب وأصعب منه القدرة على الذهاب إلى قاض وتوقيع تصريح بالتبرع بعد الوفاة، يشعر المرء في هذه  اللحظات، كما لو أنه يوقع عقد عمل استعجالي مع الموت. إحساس نفسي رهيب تجاوزه 800 مغربي فقط في ظرف 11 عاماً، وقرروا التوقيع بكامل قواهم العقلية على التبرع بأعضائهم بعد الموت، والغريب أن السجل الخاص بالمتبرعين بأعضائهم يتقدمهم فرنسي مقيم في المغرب.    موضوع التبرع بالأعضاء بعد توديع الدنيا، بات من"تابوهات" المجتمعات العربية الإسلامية التي تخلط فيه بين رهبة الموت والرغبة في الخلود، فالطرح بالنسبة إلى الكثيرين أشبه برغبات الفراعنة في تخليد أجسادهم تحت التراب.      وشدد وزير العدل المغربي مصطفى الرميد على أهمية التبرع بالأعضاء ليستفيد المحتاجون إليها٬ لما تنطوي عليه هذه العملية من منافع لمن هم في أمسّ الحاجة إلى أعضاء٬ وقال مُسترجعاً دراسته الإسلامية العليا إن"الجانب الشرعي في هذا الباب محسوم، إذ أن الإسلام يحض على فعل مثل هذه الأعمال الخيرية٬ كما أن المجامع العلمية الإسلامية كافة، لا تتردد في القول بإباحة عملية التبرع بالأعضاء".    وأردف الوزير"إذا كان مآل جسد الإنسان بعد وفاته إلى زوال٬ فمن باب أولى أن يتبرع بها لإنقاذ حياة إنسان آخر هو في أَمسّ الحاجة إليها".    وترى أستاذ القانون الخاص في جامعة محمد الخامس في الرباط الدكتور رجاء ناجي مكاوي بوصفها من أوائل المغربيات اللاتي سارعن بالتبرع بأعضائهن أنه على المغاربة والمسلمين عامة أن يبادروا بهذا السلوك الإنساني العميق، وتقول "عليكم أن تعلموا أنه مادام العضو المُتَبَرَع به يمنح الحياة لجسد آخر، فسيظل المُتَبَرِع يكسب أجراً كما في أي صدقة جارية".    ورجاء ناجي مكاوي كانت أول امرأة عربية ومسلمة تُنجز أطروحتها للدكتوراة في موضوع التبرع بالأعضاء، وكانت أطروحتها سبباً في إصدار الحكومة المغربية لقانون ينظم العملية حتى لا تتحول إلى مُتاجرة في أجساد الناس. وقال رئيس مصلحة طب الكُلي في مستشفى ابن رشد في الدار البيضاء ورئيس المجلس الاستشاري للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية البروفيسور الرمضاني بنيونس إن المجتمع المغربي يفتقد لثقافة التبرع بعضو من الجسد، وهو سلوك يرتقي إلى درجة القداسة بعد الوفاة، وعبر عن استغرابه لهذا الشح في التبرع. ومنعاً لأي التباس لدى الناس، تَدَخَّل المُشرّع المغربي لينص على إلزامية التصريح بالتبرع٬ وأن تكون الموافقة من دون مقابل مادي أمام رئيس محكمة أو قاض يساعده طبيبان من أجل شرح عملية التبرع بعد ممات المُتَبَرِع الذي يشترط فيه العقل وبُلوغ السن القانوني.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المجتمعات العربية تمزج بين رهبة الموت والرغبة في الخلود   مصر اليوم - المجتمعات العربية تمزج بين رهبة الموت والرغبة في الخلود



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المجتمعات العربية تمزج بين رهبة الموت والرغبة في الخلود   مصر اليوم - المجتمعات العربية تمزج بين رهبة الموت والرغبة في الخلود



F

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon