الحياة الاجتماعية الجيدة تعزز مقاومة المرض

المرح يساعد في التغلب على آلام سرطان الثدي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المرح يساعد في التغلب على آلام سرطان الثدي

صورة تعبيرية لـ 3 فتيات تبدو عليهن علامات السعادة
لوس أنجلوس ـ سناء المرّ

أكدت دراسة حديثة، أن المرح يعمل على الحد من الإحساس بالألم الشديد الناتج عن سرطان الثدي لدى النساء، حيث يعزز القدرة على تحمل الألم الناتج عن المرض وقدمت الدراسة أدلة على أن الحالات المصابة بهذا المرض الخبيث تكون في أفضل حال إذا ما توافر لها الدعم الاجتماعي من المحيطين بها، وحصلت على قدر كبير من المرح، حيث رصدت أثرًا شديد الإيجابية للدعم الاجتماعي على حالة الجسم.وتعتبر الدراسة من الدراسات الأولى التي تتطرق إلى الكشف عن أثر العلاقات الاجتماعية على مدى تأقلم المرضى مع هذا النوع من السرطان، وأن الدعم الأسري من أكثر العوامل أهمية في تغلب المريض على الآلام الناتجة عن الإصابة في المراحل المتأخرة من سرطان الثدي، فيما ركزت دراسات عدة على العوامل التي من شأنها التأثير في مرضى سرطان الثدي والحد من تطوره إلى مراحل أكثر خطورة، قامت هذه الدراسة بالبحث في عامل بسيط هو جودة الحياة التي يعيشها المريض على المستوى النفسي والمعنوي لتؤكد نتائجها التي تم التوصل إليها أن الدعم الأسري ودعم الأصدقاء والتعرض لحياة أكثر مرحًا من أهم العوامل التي من شأنها التخفيف عن آلام المصاب بهذا النوع من السرطان.وشاركت 3139 مريضة في هذه الدراسة التي أجراها فريق بحثي في مركزKaiser Permanente Division  البحثي في نورث كاليفورنيا، وهي العينة البحثية التي خضعت للدراسة من 2006 إلى 2011، على مدار تلك الفترة وبعد شهرين فقط من تشخيص الحالات وتحديد إصابتها بسرطان الثدي، تعرضت المشاركات لاسبتانات رأي تفصيلية عن شبكات العلاقات الاجتماعية والدعم النفسي والاجتماعي الذي يتلقونه وأنواع هذا الدعم ومدة جودة الحياة الانفعالية والنفسية التي يعيشها هؤلاء المرضى في ضوء الأعراض البدنية للمرض.
وكشفت التجربة عن أن النساء اللاتي يتمتعن بتفاعل اجتماعي جيد وعلاقات اجتماعية طيبة وأعداد كبيرة من الأصدقاء وعدد من الأصدقاء المقربين يبدين قدرًا كبيرًا من التأقلم مع المرض والاستجابة للعلاج وتجاوز تجربة الألم المبرح الناتج عن الإصابة، كما تؤدي الحياة الأكثر مرحًا والحافلة بالدعم الاجتماعي إلى تحسين الحالة الانفعالية للمرضى، وعمومًا ركزت الدراسة على أنه كلما ازداد قدر المرح في حياة مريضة سرطان الثدي، كلما تحسنت الحالة وارتفع معدل الاستجابة للعلاج، بالإضافة إلى ارتفاع القدرة على تحمل الألم الناتج عن المرض.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المرح يساعد في التغلب على آلام سرطان الثدي   مصر اليوم - المرح يساعد في التغلب على آلام سرطان الثدي



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المرح يساعد في التغلب على آلام سرطان الثدي   مصر اليوم - المرح يساعد في التغلب على آلام سرطان الثدي



F

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon