دراسة شارك فيها 11 رجلاً ما بين 22 و 58 عامًا

الآباء أكثر تفاعلاً مع أطفالهم عقب المشاركة في مراحل الحمل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الآباء أكثر تفاعلاً مع أطفالهم عقب المشاركة في مراحل الحمل

صورة تعبيرية لوالدين
لندن ـ كاتيا حداد

تناول الباحثون في جامعة "برمنغهام" تجارب الرجال ومشاعرهم عن كونهم سيصبحون آباء، حيث اكتشفوا أن معرفة نوع الجنين يسمح لهم بالتفكير في الطفل، حتى قبل أن يولد.وذلك في محاولة لاكتشاف كيف يشعر الرجال أثناء المشاركة في الحمل والأبوة، والتفكير بأنهم سيصبحون آباء، والتفكير بأنه الشخص الذي سيطورون علاقاتهم به، حيث تتبع الباحثون 11 رجلاً، تراوحت أعمارهم  بين 22- 58 عامًا، على مدى فترة تسعة أشهر، بداية من الفحص الأول، إلى ثمانية أسابيع بعد الولادة، وتم رسم رحلة الرجال، منذ اكتشافهم للحمل.ووجدت الدراسة أن "فهم الرجال لما يعني أن يكون أبًا صالحًا، يمكن أن يكون حاجزًا للمشاركة في الرعاية، قبل أو بعد الولادة"، ومع ذلك، يعتقد الباحثون أن هذه الميول "الذكورية"، لرعاية الأطفال، لا تعني بالضرورة أن يفتقر الأب إلى الالتزام بالأبوة، وكذلك يعتقدون أن "هؤلاء الرجال في حاجة فقط إلى المساعدة، للعمل علي كيفية مشاركتهم في فترة الحمل، مع الحفاظ على الصورة الذاتية لأنفسهم".وجاء في التقرير "تشجيع الآباء على المشاركة بفاعلية ونشاط، ومساعدتهم في الانخراط، قد يتطلب أكثر من أن نجعلهم يشعرون بالترحيب، وخلق مساحة لهم للحديث، ولكن أيضًا منحهم إذنًا صريحًا إلى المشاركة بنشاط".ويساهم حضور الرجال إلى جانب زوجاتهم، أثناء عمل الأشعة للجنين، في جعل الحمل أكثر واقعية لهم، ولكن كان اكتشاف نوع طفلهما، وتحديد اسمه هو العامل الأقوى، الذي يساعد الرجل في الشعور بالارتباط العاطفي مع الطفل".وقال المحاضر في جامعة "برمنغهام" الدكتور جوناثان إيفس "الأمر الذي يحتاج أن ننظر بجديه له، هو كيف يمكن أن نمكن الرجل  ليصبح الأب الذي يتمنى أن يكون"، وأضاف أن "عمال الرعاية الصحية، الذين يشاركون في هذه العملية، في حاجة إلى التعامل مع وجهات نظر الرجال، بشأن كيف يكون الأب الصالح، والشريك الجيد، ومساعدتهم على تحقيق التوازن المناسب، بين احتياجاتهم، وإهتماماتهم الخاصة، وما تحتاجه شريكاتهم وأطفالهم المستقبليين".في حين قال جيسون كول، وهو أحد الآباء الجدد، الذين شاركوا في البحث، "أريد حقًا أن أعرف نوع  طفلنا الأول"، ولفت إلى أنه "لم تكن زوجتي مدللة، كانت سعيدة في كلتا الحالتين، ولكني حقًا أريد أن أعرف، لا أعرف لماذا"، وأضاف "بمجرد أن اكتشفنا أن الجنين أنثى، منذ حوالي 20 أسبوعًا، أطلقنا عليها اسم (مولي)، وأعتقد أن ذلك ساعدني  في الاستعداد لها، والاتصال معها، بمجرد ولادتها".  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الآباء أكثر تفاعلاً مع أطفالهم عقب المشاركة في مراحل الحمل   مصر اليوم - الآباء أكثر تفاعلاً مع أطفالهم عقب المشاركة في مراحل الحمل



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الآباء أكثر تفاعلاً مع أطفالهم عقب المشاركة في مراحل الحمل   مصر اليوم - الآباء أكثر تفاعلاً مع أطفالهم عقب المشاركة في مراحل الحمل



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon