ربيع القاطي لـ"مصر اليوم":

يجب النهوض بالدراما التاريخيّة في المغرب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يجب النهوض بالدراما التاريخيّة في المغرب

الفنان المغربي ربيع القاطي
الدارالبيضاء-شيماء عبد اللطيف

أكّد الفنان المغربي ربيع القاطي أن اختياره التمثيل في الدراما التاريخيّة، جاء بعد تتبعه لمثل هذه الأفلام التي تفتقدها الساحة الفنية المغربية، لاسيما أنّ السينما المغربية تفتقد للدراما التاريخية، موضحًا "ّأرى أنه من الضرورة أن تخصص الإنتاجات التلفزيونية إنتاجًا للمادة التاريخية، خاصة أننا في حاجة لها في عصر أصبحت فيه الصورة هي اللغة الأشد تأثيراً على المتلقي للتعريف بتاريخنا للأجيال الصاعدة".
وأشار القاطي، لـ"مصر اليوم"، إلى أن مشاركته مع المخرج السوري حاتم علي أتت في إطار انفتاح الفنان المغربي على باقي التجارب العالمية ومنها السورية، حيث أتيحت له فرصة الاشتغال معه في ثلاثية الأندلس مسلسل "صقر قريش"، "ربيع قرطبة"، "ملوك الطوائف".
وأكّد أنه أختار تجسيد أعماله الفنية عن اقتناع، علمًا أنه يحرص أن تكون أدواره مختلفة حتى تظهر موهبته أكثر في هذه الأعمال المتنوعة، أوضح "أن التاريخ مهم جدا حتى نفهم حاضرنا ومستقبلنا، لكن أعتقد أننا ما زلنا، لا نتعامل في الدراما التلفزيونية مع الجانب التاريخي، رغم أننا نحظى بتاريخ عريق ومجيد، وبثقافة وهوية يمكن استغلالها في الإنتاج الفني المحلي".
وأفاد أنّ هناك خطوطًا حمراء يضعها أمامه ليتفادى الوقوع في عمل يشوه صورة الإسلام، أو يمس بالمقدسات الوطنية، مبرزًا أنه يحرص على تقديم عمل فني يليق إعجاب الجمهور المغربي، الذي أصبح يميل إلى متابعة الأعمال المغربية.
وأبرز أنه سيكون سعيدًا بالعمل مع أي من المخرجين الأجانب، التي تعد مناسبة للاحتكاك وتعميق التجربة، إلا أنها تبقى فرصة للعمل لا أقل ولا أكثر، معتبرًا أن الساحة الفنية المغربية بحاجة إلى مخرجين متكونين أكاديميين لكن نؤمن بالطاقات الجديدة التي تحاول البحث عن فرصتهم في المغرب.
وسبق لـ القاطي أنّ تألق في العديد من الأدوار سواء التلفزيونية أو السينمائية المغربية والعربية، وأهم مشاركته كانت في مسلسل المرسى والبحار إلى جانب يحيى الفخراني ومجموعة كبيرة من الممثلين العرب.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - يجب النهوض بالدراما التاريخيّة في المغرب   مصر اليوم - يجب النهوض بالدراما التاريخيّة في المغرب



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - يجب النهوض بالدراما التاريخيّة في المغرب   مصر اليوم - يجب النهوض بالدراما التاريخيّة في المغرب



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon