مُلحّن يتهمها بعدم الحصول على أجره ومدير أعمالها يُقاضيه

المشاكل تُحاصر شيرين عبدالوهاب بعد طرح ألبومها "أنا كتير"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المشاكل تُحاصر شيرين عبدالوهاب بعد طرح ألبومها أنا كتير

المشاكل تُحاصر شيرين عبدالوهاب
القاهرة ـ محمود الرفاعي

بدأت المشاكل تُحاصر المطربة المصريّة شيرين عبدالوهاب، بعد مرور شهر واحد على طرح ألبومها الجديد "أنا كتير"، وربما تصل خلال الساعات المقبلة إلى ساحات القضاء، وبعد ما وصلت إلى الإدارة القانونيّة في نقابة المهن الموسيقيّة، وهو أمر عادة ما يتكرر مع شيرين مع طرحها لأي ألبوم غنائيّ جديد.ويروي المشكلة المُلحّن محمد عبدالمنعم، فيقول "اجتمعت منذ فترة بالمطربة شيرين عبدالوهاب حينما كانت تُحضّر في ذلك الوقت لألبومها الجديد، واتفقنا على أن نتعاون خلال هذا العمل في عدد من الأغاني، وبالفعل بعد فترة من التحضيرات قدّمت لها ثلاثة أغنيات لكي تطرحها خلال الألبوم، الأولى كانت بعنوان (طايرة من الفرحة)، وتلك الأغنية قامت شيرين بغنائها كاملة خلال استضافتها في برنامج (كرسي في الكلوب)، مع الإعلاميّة لميس الحديدي، أما الأغنية الثانية فهي بعنوان (آه يا دنيا) وقامت بغنائها عندما تم استضافتها خلال الحلقات المباشرة برنامج المواهب الغنائية (أراب أيدول)، ولم تكتفِ بذلك فقط بل قامت أيضًا بتصميم فيديو لها وطرحها على موقع (يوتيوب)، وتُعدّ هذه الأغنية هي سبب انطلاق بوسي في الغناء، ولذلك أرادت شيرين استغلال نجاح الأغنية لصنع دعاية لنفسها ولألبومها الجديد، أما الأغنية الثالثة والأخيرة فبعنوان (من باب العلم بالشيء) وتلك الأغنية تم تسجيلها في الاستوديو الخاص بها، والأمر لم يتوقف عند هذا الحد، بل اتفقت شيرين معي على أن تُطلق على ألبومها (طايرة من الفرحة)، بدلاً من (أنا كتير)، لأنها معجبة بالأغنية، كما ستقوم بتصويرها بطريقة الفيديو كليب، وعلى الرغم من قيامها بغناء تلك الأغاني في عددٍ من البرامج وحرقها لها، م أتحدث معها في أي مقابل ماديّ، إلى أن فوجئت في يوم تُرسل لي شقيقها لكي يتفاوض معي للخفض من أجر أغنية (طايرة من الفرحة)، رغم أنها تعلم جيدًا أن أجري واحد لا يتغير مع أي فنان أتعامل معه، ولكنها أرادت أن تُفاصل في السعر، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل وصل أن أرسلت مع شقيقها مبلغًا تُطالبني على لسانه بان أتنازل لها به عن الأغنية كأنه عربون، وأنها ستستكمله في أقرب فرصة، أما أغنية (آه يا دنيا)، فكنت قد تعاقدت عليها على أن تُعرض في فيلم (الألمانيّ) فقط، ويمنع استخدامها خارجه، وهو الأمر الذي وافقت عليه شيرين، وقمت بتأجير الاستوديو لها وسجّلتها بالفعل، وعندما طالبتها بأجري وعدتني بأنها سترسله لي، حاولت أن اتصل بشقيقها، ولكني وجدته يتهرّب مني، وهذه ليست المرة الأولى التي تفعل فيها شيرين هذا الأمر معي، ففي ألبومها السابق (اسأل عليا)، فقد طلبت مني أغنية وبالفعل نفذتها لها، ولم أُحاسبها عليها، نظرًا لأنني كنت مُقيم خارج البلاد، ولكنها لم تستخدمها في برامج أو طرحها، والموضوع حاليًا في ساحات التحكيم في نقابة المهن الموسيقيّة، حيث أنني بلّغت النقابة بالأمر، ووصل إلى يد المستشار القانوني سعد متولي، الذي أكّد لي على أنه لا يجوز أن يُغني أحد أغنية من دون الحصول على تصريح".
وأكّد أيمن نابليون، مدير أعمال شيرين عبدالوهاب، أن "التصريحات التى أدلى بها الملحن محمد عبدالمنعم هي مجرد افتراءات، ليس لها أي أساس من الصحة، فمحمد يُسيء إلى سمعة المطربة، ولذلك سنلجأ إلى القضاء، ونتهمه بالتشهير والإساءة إلى فنانة كبيرة لها مكانتها، خصوصًا أننا نمتلك الأوراق كافة والتنازلات التي تثبت أنه قد حصل على التزاماته المادية منّا"، مضيفًا "شيرين غنّت أغنية (طايرة من الفرحة) بعد أن دفعت ثمنها، ولكن عدم طرح الأغنية في الألبوم الجديد هو أمر يعود لها، فبنظرتها الفنيّة رأت أن الأغنية لا تتلاءم مع طبيعة الألبوم، وهو الأمر الذي أغضب الملحن، وجعله يخرج ويقول هذه الافتراءات، ولكننا سنأخذ حقنا عن طريق قضائنا النزيه، ومن يعرف شيرين جيدًا، يعلم أنها من المستحيل أن تضرّ شخصًا أو تنقص من أجره، فهي إنسانة قبل أن تكون فنانة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المشاكل تُحاصر شيرين عبدالوهاب بعد طرح ألبومها أنا كتير المشاكل تُحاصر شيرين عبدالوهاب بعد طرح ألبومها أنا كتير



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المشاكل تُحاصر شيرين عبدالوهاب بعد طرح ألبومها أنا كتير المشاكل تُحاصر شيرين عبدالوهاب بعد طرح ألبومها أنا كتير



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon