الشناوي يؤكّد أن الفكرة قديمة منذ أيام رفلة والجابري يُفضّل المجازفة

منتجون ومخرجون يرفضون التسويق قبل التصوير ويعتبرونه "إفلاسًا"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - منتجون ومخرجون يرفضون التسويق قبل التصوير ويعتبرونه إفلاسًا

البرومو الدعائي لمسلسل "فرق توقيت"
القاهرة ـ فاطمة علي

اعتمد بعض المنتجين المصريين هذا العام، فكرة تسويق العمل قبل التصوير، من خلال تصوير الفنانين المشاركين في العمل كشكل من أشكال الدعاية أو كـ"برومو"، كي يضمن التسويق، ومن المسلسلات التي تم عمل بروموهات لها "فرق توقيت"، و"إكسلانس"، و"الصياد"، و"تفاحة آدم"، و"صديق العمر". وقد رصد "مصر اليوم" بعض وجهات النظر في هذا التحقيق، وهل هذا الأسلوب لصالح المنتج أم ضده؟ وما السبب في اتّباع هذه الطريقة، وهل سيقع المنتج تحت رحمة أصحاب الفضائيات؟.
وأكّد المنتج الفنيّ أحمد عبدالعزيز، منتج مسلسل "فرق توقيت" من بطولة الفنان تامر حسني، أن ظاهرة عمل برومو دعائيّ للمسلسل من أجل تسويقه ليست بجديدة، وإنها موجوده منذ فترة، وخصوصًا مع انتشار القنوات الفضائيّة وفكرة "البرومو" أفضل في التسويق من البيع بالمعالجة أو الملخص الخاص بالمسلسل، مشيرًا إلى أن الهدف من "البرومو" هو محاولة إظهار أن المنتج يقدّم موضوعًا جيدًا للقناة، من حيث الصورة ومضمون العمل، والمنتج الذي لا يتبع هذه الطريقة من الصعب عليه أن يسوّق عمله.
ورأى المنتج أحمد الجابري، أن هذه الطريقة ليست بجيدة للمنتج، خصوصًا إذا كان يثق في نوعية العمل الموجود لديه, وأنه كمنتج يثق دائمًا في نوعية العمل الموجود لديه، وأنه من السهل أن يروّجه، لا سيما إذا كان مضمون العمل جيدًا, والسبب في اتجاه المنتجين لطريقة التسويق قبل التصوير، هي أن الكمّ أكثر من الكيف، لكن لو عدد الأعمال المعروضة قليلة فكان حدث العكس، وكانت الفضائيات هي التي ستلهث وراء المنتج لشراء مسلسله، ولكن لدينا مشكلة، وهي أن التسويق يتم بعشوائية كبيرة.
وأوضح الجابري، أن وجود منتجين جُدد في سوق الدراما، هو السبب في اتباع هذا الأسلوب من التسويق، وأن فكرة "البرومو" الدعائيّ للمسلسل لا يتجه إليها إلا المنتج الذي لا يعرف كيف يسوّق مسلسله، والطريقة الصحيحة للتخلص من هذه المشكلة هي عودة التلفزيون المصريّ إلى سوق الدراما مره أخرى، لأنه لديه قدرة كبيرة على استيعاب أكبر كمّ من الأعمال الموجودة، ولكن ابتعاده جعل أصحاب الفضائيات تتحكم في المنتجين، فمنذ سنوات عدة كان التلفزيون المصريّ هو رومانة الميزان في السوق الدراميّة، ولم تستطع أية قناة فضائية، وأن تضيع حقوق المنتجين لأن هناك منافسًا قويًّا للفضائيات وهو التلفزيون، لأنه لديه قدرة على استيعاب قرابة مائة عمل دراميّ في العام, فيما رفض اتباع طريقة "البرومو" الدعائيّ، قائلاً "أنا كمنتج أفضّل المجازفة، والعمل الجيّد يفرض ذاته، فلدى منتج قوي وعمل جيّد ومُكتمل العناصر، من السهل تسويقه.
وأفاد المنتج تامر مرسي، منتج مسلسل "صاحب السعادة"، أن العمل الجيّد يفرض ذاته، ول ايحتاج إلى أي شكل من أشكال الدعاية قبل التصوير، وطريقة عمل "برومو" تسويقيّ للعمل جعل أصحاب الفضائيات يفقدون الثقة في المنتج، لأن الإعلان ليس كافيًا أن يظهر العمل الجيد من العمل غير الجيد، والحدوتة كلها في السيناريو والمعالجة الدرامية للعمل، وأن سوق الدراما يُدار بشكل عشوائيّ، فأحيانًا ما تتشابه الموضوعات أو القصص في أكثر من عمل دراميّ معروض، وهذا يجعل من الصعب تسويق العمل لدى الفضائيات، فمن الذي يشتري منتجًا مشابهًا لمنتج آخر كي يقوم بعرضه.
وأشار مرسي، إلى أن فكرة الاتجاه للاستعانة بوجوه جديدة في الأعمال الدراميّة، سيحلّ أزمة التسويق، لأن تكلفة العمل لن تكون كبيرة، وتسبّب الكثير من الأعباء للمنتج، ويتجه إلى أساليب مختلفة في التسويق، واعتقد أن السنوات الأخيرة أثبتت نجاح الوجوه الشابة في الأعمال الدراميّة، وأصبحت تحظى بنسب عالية من المشاهدة.
وقال المخرج أحمد البدري، إن فكرة التسويق بعمل "برومو" دعائيّ للعمل ليست بكافية لضمان مستوى جودة العمل، الأساس هو الموضوع المعروض، هل هو جيد أم لا، ولكن لا يظهر من خلال "البرومو"، وأتحدى إن كان هناك أي عمل دراميّ منتهي، وأن اتجاه المنتجين إلى هذه الطريقة ليس معناه أن المنتج لديه أزمة ماليّة، وإذا كان لديه أزمة فلماذا يخوض تجربة الإنتاج من الأساس.
واستنكر البدري، فكرة "البرومو" من الأساس، خصوصًا إذا كانت لنجوم مثل أحمد عز، معتبرًا أن عز نجم كبير والناس تدفع فلوس كي تشاهده في السينما، ولماذا يوافق على عمل "برومو"، إذا كان سيدخل علينا في منازلنا كضيف لمدة ثلاثين يومًا.
واتفق معه المخرج أحمد شفيق، حيث رأى أن "فكرة التسويق تكفي للبيع بإسم النجم أو النجمة المشاركة في العمل الدراميّ، وأنه ضد فكرة عمل (برومو) دعائيّ لأي عمل وأنه اعتذر عن مجموعة من الأعمال الفنيّة، لأنها لم تكن مناسبة لتاريخي، وهي الآن يتم تصويرها، فما لا يناسبني يناسب غيري، أما فكرة أن يكون (البرومو) الدعائي حلاً للمنتج كي يحصل على مبلغ من المال، ليبدأ تصوير عمله الفنيّ هي مسألة مُبالغ فيها، من قِبل بعض المنتجين، لأني أرى أنه ليس هناك أي مشاكل لدى المنتجين، فكل من يسوّق عمله لقناة يحصل على مستحقاته كاملة، أما نتائج هذه الطريقة فهي ليست جيدة"، فيما اعتبر أن هذه الطريقة هي إفلاس الإعلان عن المسلسل ليس كافيًا لضمان أنه عمل متميّز، فقد يكون الإعلان جذّاب لكن مضمون العمل رديء".
وأشار الناقد طارق الشناوي، إلى أن هذه الطريقة في الدعاية من أجل التسويق ليست جديدة، وأنها كانت موجودة من أيام أفلام حلمي رفلة، الذي كان ينتهي من تصوير الفيلم، وبعدها يطلب من الفنانين تغيير ملابسهم، كي يتم تصويرهم ويقوم بعرض الصور على الموزع الخارجيّ لإقناعه بأنه يصوّر فيلمًا جديدًا مقابل الحصول على مبالغ ماليّة كي يبدأ عملاً جديدًا، مضيفًا أن هناك مشاكل في التسويق، واتجاه منتجين إلى طريقة التسويق قبل التصوير هي محاولة للخروج من هذه الأزمة، أما فكرة أن المنتج يظل تحت رحمة أصحاب الفضائيات فهذا موجود منذ فترة، بدليل أن هناك منتجين لم يستطيعون أن يخوضوا تجربة الإنتاج هذا العام، لأن ليس لديهم سيولة مادية، ومنهم من لم يحصل على مستحقاته من القنوات الفضائية، أما نتائج هذه الطريقه قد تكون سلبية أو إيجابية لدى بعض المنتجين"، موضحًا أن المقدمة لا توحي بنتيجة العمل، فمن الممكن أن توحي الدعاية بأن العمل جيّد، لكننا نكتشف عكس ذلك.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منتجون ومخرجون يرفضون التسويق قبل التصوير ويعتبرونه إفلاسًا منتجون ومخرجون يرفضون التسويق قبل التصوير ويعتبرونه إفلاسًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منتجون ومخرجون يرفضون التسويق قبل التصوير ويعتبرونه إفلاسًا منتجون ومخرجون يرفضون التسويق قبل التصوير ويعتبرونه إفلاسًا



أكملت مظهرها بمكياج ناعم مع أحمر الشفاه الداكن

تشاستين بفستان أزرق خلال تواجدها في أمستردام

أمستردام ـ لينا العاصي
بعد تلقيها ترشيح لجائز أفضل ممثلة عن فيلم درامي لجائزة "غولدن غلوب" قبل يوم واحد فقط، تألقت جيسيكا تشاستين، بإطلالة أنيقة ومميزة خلال العرض الأول لفيلمها الجديد "Molly's Game" في أمستردام ليلة الثلاثاء. وجذبت الممثلة البالغة من العمر 40 عاما أنظار الحضور والمصورين، لإطلالتها المذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا بلا أكمام باللون الأزرق، يتميز بخط عنق منخفض، وتطريزا مزخرفا بالجزء العلوي الذي يطابق أقراطها الفضية المتدلية، أكملت إطلالتها بمكياجا ناعما مع أحمر الشفاه الداكن، وظل العيون الدخاني، وحمرة الخد الوردية التي أبرزت ملامحها التي لم تؤثر عليها سنوات العمر، وصففت شعرها الذهبي لينسدل على أحد كتفيها وظهرها. يأتي ذلك بعد أن كشفت تشاستين أنها فوجئت بتلقي ترشيحها الخامس لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة عن فيلمها الجديد "Molly's Game"، ومؤخرا، قالت الممثلة لصحيفة "نيويورك تايمز" إنها تخشى من قرارها بالتحدث عن المنتج السينمائي هارفي وينشتاين بعد فضائحه الجنسية، وأن

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب هذا الشتاء
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب هذا الشتاء

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 06:15 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم
  مصر اليوم - عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon