عودة "باب الحارة" واستمرار لـ "بقعة ضوء" وختام لـ "مرايا" ووعود بالتجديد

فكرة "دراما الأجزاء" على الشاشات السوريَّة بين استثمار النجاح ونضوب الأفكار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فكرة دراما الأجزاء على الشاشات السوريَّة بين استثمار النجاح ونضوب الأفكار

الجزء الرابع من المسلسل السوري "باب الحارة"
بيروت ـ غيث حمّور

بدأت سياسة الأجزاء في الدراما السورية مع مسلسل "مرايا"، واستمر على نهجه مسلسل "بقعة ضوء" في ما بعد، ولكن من كرّس هذه السياسة وثبتها هو مسلسل "باب الحارة" الذي أنتجته قناة الـ(MBC)، وحققت أجزاؤه الخمسة نسب مشاهدة ضخمة وغير مسبوقة، ومنذ بداية الجزء الثاني من "باب الحارة" أصبحت موضة الأجزاء أحد الثوابت الدرامية في الإنتاجات السورية بشكل سنويّ، فيما يرى معظم النقاد والمتابعين أن ما يُقدَّم من أجزاء يندرج تحت خانة الاجترار لما سبق، فيعتقد هؤلاء أن الأجزاء الجديدة في معظمها لم تُقدم الجديد على المستويين الفني والتقني، في حين يعتقد الباقون أن هذه السياسة كُرست لاستثمار نجاح المسلسلات والاستفادة من الرصيد الجماهيري الذي حققته في أجزائها الأولى.
واقتصرت سياسة الأجزاء منذ بداية الدراما السورية على نوعين دراميين: الأول هو البيئة الشامية ومن هذه المسلسلات ثلاثة أجزاء من الحصرم الشامي، وجزأين من كل (أولاد القيمرية، أهل الراية، بيت جدّي، الدبور، طاحون الشر، زمن البرغوت)، وخمسة أجزاء من (باب الحارة)، والنوع الثاني هو أعمال الكوميديا ومنها جزأين من كل من (ضيعة ضايعة، يوميات مدير عام، أبو جانتي، أيام الدراسة) وخمسة أجزاء من (صبايا)، وتسعة أجزاء من (بقعة ضوء)، و(مرايا) في أجزاء كثيرة فاقت العشرين، ربما باستثناءات قليلة كالمسلسلين الأجتماعيين (أهل الغرام) الذي قدّم في جزأين و(الولادة من الخاصرة) الذي قُدم في ثلاثة أجزاء كان أخرها الموسم الماضي.
ويرى معظم النقاد والمتابعين أن ما يُقدَّم من أجزاء يندرج تحت خانة الاجترار لما سبق، فيعتقد هؤلاء أن الأجزاء الجديدة في معظمها لم تُقدم الجديد على المستويين الفني والتقني، ويتفق مع هذا الرأي العديد من العاملين في الحقل الفني، والذين يرون أيضًا أن هذه السياسة كُرست لاستثمار نجاح المسلسلات والاستفادة من الرصيد الجماهيري الذي حققته في أجزائها الأولى، وأن دراما الأجزاء لن تقتصر في المواسم المقبلة على الكوميديا والبيئة، بل ستمتد إلى الدراما الاجتماعية والتاريخية أيضًا.
وعلى الجانب الآخر، يرى الكثيرون أن سبب ازدياد دراما الأجزاء يعود في المقام الأول لنضوب الأفكار الجديدة وقلة الكتاب القادرين على تقديم الجيد على مستوى الحبكة والقصة بغض النظر عن النوع الدرامي المُقدَّم، ويسوق هؤلاء العديد من الأمثلة المؤكدة على صحة رأيهم، ومنها انتشار عامل الموضة في الدراما فعندما يقدم أحد الكتاب أو المخرجين فكرة جيدة أو طريقة جديدة نجد أنها تتحول إلى موضة ينتهجها الجميع للاستفادة من نجاح الأصل، كما حدث مع مسلسلات اللوحات الكوميدية، والتي تحولت إلى ظاهرة، والأمر ينطبق على أعمال البيئة الشامية أيضًا.
وتحوي المكتبة الدرامية السورية بعض الاستثناءات القليلة الذي خرجت فيها الأجزاء الجديدة عن نمطية الأجزاء الأولى، وربما تجدر الإشارة إلى المسلسل الكوميدي "ضيعة ضايعة"، الذي استطاع طاقمه تقديم الجديد في الجزء الثاني على مختلف الأصعدة، وخاصة على صعيد الطروحات والأفكار، ومن الأعمال الأخرى لا بد من ذكر مسلسل "الحصرم الشامي"، والذي كان من أفضل الأعمال السورية التي تقدم أجزاء.
وتُعزَى فكرة الأجزاء في الأصل إلى الدراما الأميركية الهوليوودية والتي تعتمد هذه السياسة منذ نشأتها، بداية من مسلسل (دالاس) و(الهارب) و(الغني والفقير) في سبعينات وثمانينات القرن الماضي، وانتهاءً (friend)، و(lost)، و(Prison Break) في الألفية الجديدة، وغيرها من مسلسلات الأجزاء، وما ميّز مسلسلات الأجزاء في الدراما الأميركية -في معظمها- هو الطروح المتجددة والأفكار التي لا تنضب، فضلاً عن التطور الدائم على المستوى الفني والتقني، كما أن العامل الأساسي الذي يساهم في تفرد الدراما الأميركية هو طريقة العرض التي تمتد لموسم كامل (ثلاثة أشهر أو ستة أشهر أو تسعة أشهر) وتقتصر على حلقة واحدة في الأسبوع، بعكس الدراما السورية والعربية التي تبث نتاجها في شهر واحد وبطريقة مكثفة كماً ومطولة ومملة على مستوى المضمون.
وسيشهد الموسم المقبل العديد من الأجزاء الجديدة لمسلسلات قديمة، ويأتي في مقدمتها مسلسل (باب الحارة) والذي يصور حاليًا بجزأين جديدن منه (6و7) تحت إدارة المخرج عزام فوق العادة، وإشراف عراب العمل بسام الملا، وبطولة أيمن زيدان، عباس النوري، علي كريم، مصطفى الخاني، صباح الجزائري وآخرين، وتأتي عودة باب الحارة بعد توقف لثلاث سنوات، وأيضًا سيشهد الموسم القادم إنتاج مسلسل (مرايا) للنجم ياسر العظمة بجزء أخير كما جاءت الأخبار، ليسدل النجم السوري الستار على سلسلته الأشهر في عالم الكوميديا في العالم العربي، كما أن مسلسل (بقعة ضوء) سيتابع بجزء عاشر، وفي الأجزاء أيضاً ستكون خماسيات (صرخة روح) حاضرة في جزأ ثانٍ، بعد أن عرض الجزأ الأول في الموسم الرمضاني الماضي، فيما يتابع طاقم عمل مسلسل (سوبر فاميلي) في إنتاج جزء ثاني ليعرض في رمضان المقبل.
وبدأت الأجزاء الجديدة والتي يُعكف على تصويرها حاليًا في الدراما السورية بوعود من القائمين عليها بالجديد على جميع الأصعدة، فالتصريحات المبدئية تشير إلى التجديد في الأفكار وطرق الطرح وطرق المعالجة وحتى طرق التصوير والمعدات التقنية، ولكن يبقى السؤال، هل ستقع في مطب التنميط والتكرار والاجترار لما سبق، كما حدث في معظم أعمال الأجزاء السابقة والتي سبقها تصريحات بالتجديد؟، أم ستصدق تصريحات القائمين عليها بتقديم الجديد هذه المرة؟، طبعًا الجواب سيكون مع انطلاق الموسم المقبل.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فكرة دراما الأجزاء على الشاشات السوريَّة بين استثمار النجاح ونضوب الأفكار فكرة دراما الأجزاء على الشاشات السوريَّة بين استثمار النجاح ونضوب الأفكار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فكرة دراما الأجزاء على الشاشات السوريَّة بين استثمار النجاح ونضوب الأفكار فكرة دراما الأجزاء على الشاشات السوريَّة بين استثمار النجاح ونضوب الأفكار



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon