ميرفت أمين في حديث لـ"مصر اليوم"

أفكّر جيّدا قبل خوض أيّ تجربة فنّيّة جديدة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أفكّر جيّدا قبل خوض أيّ تجربة فنّيّة جديدة

الفنّانة الكبيرة ميرفت أمين
القاهرة ـ شيماء مكاوي

كشفت الفنّانة الكبيرة ميرفت أمين في حديث خاص إلى "مصر اليوم" أنّها بصدد الاستعداد لعمل تلفزيوني جديد تخوض به مارثون رمضان المقبل ولكنها في مرحلة القراءة الآن.وبرّرت اعتذارها عن مسلسل "كيد الحموات" قائلة "الدور الذي رشّحت للقيام به وجدته لا يناسبني ولا أشعر بأنه سيكون إضافة لمشواري الفني لذلك اعتذرت عنه".
وأضافت "قدمت العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية الضخمة على مدار مشواري الفني وهو ما يجعلني الآن أفكر جيدا قبل أن أخوض أي تجربة فنية جديدة لذلك يتهمني كثيرون أنني أصبحت مقلّة في أعمالي، ولكنني أفضّل أن أغيب عن جمهوري بدلا من أن يشاهدني في دور لا يتوقعه منّي.
وعن آخر أعمالها التلفزيونية مسلسل "مدرسة الأحلام" تقول "هذا المسلسل ظلم كثيرا بداية من تعثّر استكمال التصوير بسبب عدم وجود إمكانات مادية، ثم تأجيله أكثر من عام وأخيرا سوء العملية التسويقية له وظلمه في العرض، على الرغم من أنه كان عملا جيدا يستحق المشاهدة بالفعل.
أما عن برنامجها "مسا الجمال" تقول "كنت أخشى تجربة التقديم التلفزيوني كثيرا أنا وصديقتي الفنانة دلال عبد العزيز إلا أننا مع مرور الوقت أخذنا عليها وعلى تقديم البرنامج ولكن نتعمد اختيار ضيوف من أصدقائنا حتى يكون من السهل علينا أن نتحدث معهم بكل بساطة.
وعن إمكانية تكرار التجربة تقول "لا أفكر حاليا في تكرار التجربة ولكن ربما تأتي فكرة برنامج جديد تشجعني على أن أخوضها".
 وعن رأيها في حال السينما المصرية الآن تقول "السينما في مصر في حالة تأخر شديد فهي ترجع إلى الوراء بعكس السينما العالمية والتي تتقدم إلى الأمام وفي تطور مستمر، وللأسف نحن لا نسعى إلى إنقاذ السينما بل نساعد في دمارها، فالأفلام الموجودة حاليا هي أفلام المقاولات والأفلام التي تهدف إلى جمع المال وليس إلى تقديم فن صحيح وتلك هي الكارثة التي ساعدنا في انتشارها.
وعن أفلام الواقع المصري تقول "هذه الأفلام سيئة للغاية وبها كمية كبيرة من العنف ولا أستطيع أن أشاهدها فهي تعكس واقع ليس موجود ولكنهم ساعدوا على انتشاره.
وعن رأيها في المارثون الرمضاني الذي يحدث في كل عام تقول "في الحقيقة هذا الكم الهائل من الأعمال التلفزيونية والتي يتم عرض جميعها خلال 30 يوما من العام في شهر رمضان أصبح أمرا مزعجا للغاية لأن هناك العديد من الأعمال التي تظلم في المشاهدة لأنه ليس من المعقول أن يتم مشاهدة أكثر من 60 مسلسلا تلفزيونيا وبالتالي فازدحام الأعمال يكون ليس من مصلحة القائمون عليها.
وبالنسبة لما تردد عن تقاضيها العديد من الأموال الطائلة نظير أعمالها التي تقدم ونظير برنامجها وكذلك بالنسبة لحضورها في المهرجانات تقول "بالنسبة لأعمالي فأنا في الأعمال الأخيرة ضحيت بجزء من أجري بسبب سوء الأحوال الإنتاجية خصوصا في الفترة ما بعد ثورة يناير، وبالنسبة لبرنامجي الشيء ذاته، أما بالنسبة للمهرجانات فأنا لا أتقاضى أي أموال نظير حضوري للمهرجانات، وفي النهاية أحب أن أشير إلى أنني لا أنظر إلى المادة وإلى المال طوال مشواري الفني، فقط أهتم بمضمون الأعمال التي أقدمها.
وعن رأيها في المسرح حاليا تقول "المسرح الآن يشهد حالة من الانتعاشة حيث أنني لاحظت في الفترة الأخيرة اتجاه نجوم من الشباب إليه وأيضا فكرة " تياترو مصر" والتي قام بتقديمها الفنان أشرف عبد الباقي فهي فكرة ناجحة للغاية أعادت للمسرح مكانته.
وعن سبب عدم اشتراكها في أعمال مسرحية تقول : بالفعل فأنا عبر تاريخي الطويل لدي عمل مسرحي واحد والعمل المسرحي لا يناسبني للأسف فأنا لا أستطيع أن أقدم عملا يعاد يوميا لأن حياتي الخاصة لها متطلبات أيضا.
وعن ما تردد بشأن تأكيدها لزواجها من الموسيقار الراحل عمر خورشيد تقول "بالفعل وجدت العديد من الصحف والمجلات وعلى صفحات الإنترنت ممن يكتبون أنني أؤكد زواجي من عمر خورشيد على الرغم من أنني لم أنفه يوما ولم أخفِه، فتزوجته في فترة من حياتي وانتهى زواجنا بكل احترام.
وعن أكثر أصدقائها في الوسط الفني تقول " أختي وصديقتي الصدوقة هي الفنانة الكبيرة دلال عبد العزيز والتي أعتبرها من أعز أصدقائي في الوسط الفني وبناتها دنيا وإيمي مثل منة ابنتي تماما أحبهن جميعا وأتمنى لهن مستقبلا واعدا فنيا.
وأضافت فكل من دنيا وإيمي يفكرونني بنفسي عندما كنت دؤوبة وأتطلع للأفضل دائما، لذا أتمنى لهن النجاح فنيا.
وعن أسباب عدم اشتراك ابنتها منة الله في أعمال فنية على الرغم من أن والدها فنان كبير وهو الفنان حسين فهمي ووالدتها فنانة أيضا تقول "منذ صغرها ولم يكن من طموحها أن تكون فنانة وأنا شجعتها على تلك الفكرة لأنني لا أفضل دخولها في الوسط الفني وهذا لا يعني أنني أعيب على الوسط الفني في شئ ولكن الفن عمل ضخم وليس عملا تافها يحتاج من الفنان التركيز والتفرغ للحياة الفنية فقط ، لهذا السبب لم افضل أن تدخل عالم الفن.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أفكّر جيّدا قبل خوض أيّ تجربة فنّيّة جديدة   مصر اليوم - أفكّر جيّدا قبل خوض أيّ تجربة فنّيّة جديدة



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أفكّر جيّدا قبل خوض أيّ تجربة فنّيّة جديدة   مصر اليوم - أفكّر جيّدا قبل خوض أيّ تجربة فنّيّة جديدة



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon