ميرفت أمين في حديث لـ"مصر اليوم"

أفكّر جيّدا قبل خوض أيّ تجربة فنّيّة جديدة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أفكّر جيّدا قبل خوض أيّ تجربة فنّيّة جديدة

الفنّانة الكبيرة ميرفت أمين
القاهرة ـ شيماء مكاوي

كشفت الفنّانة الكبيرة ميرفت أمين في حديث خاص إلى "مصر اليوم" أنّها بصدد الاستعداد لعمل تلفزيوني جديد تخوض به مارثون رمضان المقبل ولكنها في مرحلة القراءة الآن.وبرّرت اعتذارها عن مسلسل "كيد الحموات" قائلة "الدور الذي رشّحت للقيام به وجدته لا يناسبني ولا أشعر بأنه سيكون إضافة لمشواري الفني لذلك اعتذرت عنه".
وأضافت "قدمت العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية الضخمة على مدار مشواري الفني وهو ما يجعلني الآن أفكر جيدا قبل أن أخوض أي تجربة فنية جديدة لذلك يتهمني كثيرون أنني أصبحت مقلّة في أعمالي، ولكنني أفضّل أن أغيب عن جمهوري بدلا من أن يشاهدني في دور لا يتوقعه منّي.
وعن آخر أعمالها التلفزيونية مسلسل "مدرسة الأحلام" تقول "هذا المسلسل ظلم كثيرا بداية من تعثّر استكمال التصوير بسبب عدم وجود إمكانات مادية، ثم تأجيله أكثر من عام وأخيرا سوء العملية التسويقية له وظلمه في العرض، على الرغم من أنه كان عملا جيدا يستحق المشاهدة بالفعل.
أما عن برنامجها "مسا الجمال" تقول "كنت أخشى تجربة التقديم التلفزيوني كثيرا أنا وصديقتي الفنانة دلال عبد العزيز إلا أننا مع مرور الوقت أخذنا عليها وعلى تقديم البرنامج ولكن نتعمد اختيار ضيوف من أصدقائنا حتى يكون من السهل علينا أن نتحدث معهم بكل بساطة.
وعن إمكانية تكرار التجربة تقول "لا أفكر حاليا في تكرار التجربة ولكن ربما تأتي فكرة برنامج جديد تشجعني على أن أخوضها".
 وعن رأيها في حال السينما المصرية الآن تقول "السينما في مصر في حالة تأخر شديد فهي ترجع إلى الوراء بعكس السينما العالمية والتي تتقدم إلى الأمام وفي تطور مستمر، وللأسف نحن لا نسعى إلى إنقاذ السينما بل نساعد في دمارها، فالأفلام الموجودة حاليا هي أفلام المقاولات والأفلام التي تهدف إلى جمع المال وليس إلى تقديم فن صحيح وتلك هي الكارثة التي ساعدنا في انتشارها.
وعن أفلام الواقع المصري تقول "هذه الأفلام سيئة للغاية وبها كمية كبيرة من العنف ولا أستطيع أن أشاهدها فهي تعكس واقع ليس موجود ولكنهم ساعدوا على انتشاره.
وعن رأيها في المارثون الرمضاني الذي يحدث في كل عام تقول "في الحقيقة هذا الكم الهائل من الأعمال التلفزيونية والتي يتم عرض جميعها خلال 30 يوما من العام في شهر رمضان أصبح أمرا مزعجا للغاية لأن هناك العديد من الأعمال التي تظلم في المشاهدة لأنه ليس من المعقول أن يتم مشاهدة أكثر من 60 مسلسلا تلفزيونيا وبالتالي فازدحام الأعمال يكون ليس من مصلحة القائمون عليها.
وبالنسبة لما تردد عن تقاضيها العديد من الأموال الطائلة نظير أعمالها التي تقدم ونظير برنامجها وكذلك بالنسبة لحضورها في المهرجانات تقول "بالنسبة لأعمالي فأنا في الأعمال الأخيرة ضحيت بجزء من أجري بسبب سوء الأحوال الإنتاجية خصوصا في الفترة ما بعد ثورة يناير، وبالنسبة لبرنامجي الشيء ذاته، أما بالنسبة للمهرجانات فأنا لا أتقاضى أي أموال نظير حضوري للمهرجانات، وفي النهاية أحب أن أشير إلى أنني لا أنظر إلى المادة وإلى المال طوال مشواري الفني، فقط أهتم بمضمون الأعمال التي أقدمها.
وعن رأيها في المسرح حاليا تقول "المسرح الآن يشهد حالة من الانتعاشة حيث أنني لاحظت في الفترة الأخيرة اتجاه نجوم من الشباب إليه وأيضا فكرة " تياترو مصر" والتي قام بتقديمها الفنان أشرف عبد الباقي فهي فكرة ناجحة للغاية أعادت للمسرح مكانته.
وعن سبب عدم اشتراكها في أعمال مسرحية تقول : بالفعل فأنا عبر تاريخي الطويل لدي عمل مسرحي واحد والعمل المسرحي لا يناسبني للأسف فأنا لا أستطيع أن أقدم عملا يعاد يوميا لأن حياتي الخاصة لها متطلبات أيضا.
وعن ما تردد بشأن تأكيدها لزواجها من الموسيقار الراحل عمر خورشيد تقول "بالفعل وجدت العديد من الصحف والمجلات وعلى صفحات الإنترنت ممن يكتبون أنني أؤكد زواجي من عمر خورشيد على الرغم من أنني لم أنفه يوما ولم أخفِه، فتزوجته في فترة من حياتي وانتهى زواجنا بكل احترام.
وعن أكثر أصدقائها في الوسط الفني تقول " أختي وصديقتي الصدوقة هي الفنانة الكبيرة دلال عبد العزيز والتي أعتبرها من أعز أصدقائي في الوسط الفني وبناتها دنيا وإيمي مثل منة ابنتي تماما أحبهن جميعا وأتمنى لهن مستقبلا واعدا فنيا.
وأضافت فكل من دنيا وإيمي يفكرونني بنفسي عندما كنت دؤوبة وأتطلع للأفضل دائما، لذا أتمنى لهن النجاح فنيا.
وعن أسباب عدم اشتراك ابنتها منة الله في أعمال فنية على الرغم من أن والدها فنان كبير وهو الفنان حسين فهمي ووالدتها فنانة أيضا تقول "منذ صغرها ولم يكن من طموحها أن تكون فنانة وأنا شجعتها على تلك الفكرة لأنني لا أفضل دخولها في الوسط الفني وهذا لا يعني أنني أعيب على الوسط الفني في شئ ولكن الفن عمل ضخم وليس عملا تافها يحتاج من الفنان التركيز والتفرغ للحياة الفنية فقط ، لهذا السبب لم افضل أن تدخل عالم الفن.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أفكّر جيّدا قبل خوض أيّ تجربة فنّيّة جديدة أفكّر جيّدا قبل خوض أيّ تجربة فنّيّة جديدة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أفكّر جيّدا قبل خوض أيّ تجربة فنّيّة جديدة أفكّر جيّدا قبل خوض أيّ تجربة فنّيّة جديدة



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon