محمود ياسين في حديثه إلى "مصر اليوم"

"أكتوبر" نستمد منه روح الجوهر الحقيقي للوطن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أكتوبر نستمد منه روح الجوهر الحقيقي للوطن

النجم المصري الكبير محمود ياسين
 القاهرة - محمد علوش

 القاهرة - محمد علوش عقب مرور أربعين عامًا على انتصار أكتوبر العظيم، اعتبر النجم المصري الكبير، محمود ياسين، أن "روح الانتصار لا يمكن أن تفارق صميم الإنسان المصري، وهي تيمة أساسية على مر العصور، ويمكن أن تنفجر بداخل الإنسان في أي لحظة، وتستجيب لأي شيء وهذه هي طبيعة المصري". وأضاف ياسين في حديثه مع "العرب اليوم"، أن "أكتوبر يأتي كل عام ؛ لنستمد منه الروح التي تعتبر هي الجوهر الحقيقي في حياة الشعوب والأمم، حيث إن هذا الحدث العظيم هو قمة النضوج الإنساني في التفكير الجمعي للمجتمع بأجياله كافة، والتي تُشكِّل الضمير العام في الأوطان، ولكنها تختلف من جيل إلي جيل". وأوضح صاحب "الرصاصة لا تزال في جيبي"، أن "انتصار السادس من تشرين الأول/أكتوبر في العام 1973، وعلى مدار 40 عامًا نحتفل به دون اختلاف عامٍ عن آخر، سوى في التلقي، والذي سببه مجموعة كبيرة من التفاصيل الحياتية التي اختلفت باختلاف المزاج العام، والروح التي تشكلت حسب الضمير المجتمعي، وهذه التفاصيل الصغيرة هي التي تدفعنا للمستقبل، مُحمَّلة بكم كبير من متغيرات الساعة، والظروف الاجتماعية، وكل ذلك يصب في النهاية لتغيير طريقة التلقي لهذا الحدث العظيم".
وأشار "جان المصرية الأول في سبعينات القرن الماضي" إلى أن "هناك بعض من طرح الكثير من التفسيرات بشأن اختلاف الاحتفال بنصر أكتوبر هذا العام عن العام الماضي، في ظل نظام حكم مختلف، وحسب اعتقادي، أن الاختلاف طبيعي في ظل تغير دورة الحياة التي تدور بأحداثها في دورات متعاقبة، والتي تتبدل كل عشر سنين أو أكثر مُحمَّلة بكم من طبيعة العلاقات الإنسانية المختلفة بتفاصيلها كافة؛ لذا ستجد المجتمع كل فترة يتلون بلون أيديولوجي معين، ومرة أخرى بلون آخر، وثالثة بلون جديد تمامًا، حسب الفكر والرؤية"، مضيفًا "كما أن الاحتفالية هذا العام مختلفة أيضًا؛ لأن هناك تدفقًا للمشاعر كبيرًا نحو هذا الانتصار، والذي أعاد تكوين، وخلق مصر، وانبعاث الجوهر الحقيقي للوطن؛ فهي دفعة مشاعر حقيقية جوهرية، توضح أن الانتصار به نبل وحقيقة لانتصار أمة على العدو الصهيوني".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أكتوبر نستمد منه روح الجوهر الحقيقي للوطن   مصر اليوم - أكتوبر نستمد منه روح الجوهر الحقيقي للوطن



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أكتوبر نستمد منه روح الجوهر الحقيقي للوطن   مصر اليوم - أكتوبر نستمد منه روح الجوهر الحقيقي للوطن



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon