نشوى مصطفى في حديث إلى "مصر اليوم"

مارست الكتابة الصحافية والمسرحية في فراغي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مارست الكتابة الصحافية والمسرحية في فراغي

الفنانة نشوى مصطفى
القاهرة ـ نانسي عبد العظيم

استطاعت الفنانة نشوى مصطفى أن تستغل فتره عدم انشغالها في أي من الأعمال الرمضانية خاصة أنها كانت من أبطال مسلسل الفنان هاني رمزي الجديد الذي تم تأجيله لرمضان المقبل، و لذلك كانت هذه الفترة فترة تأمل في العديد من القراءات الأدبية و المسرحية التي استوعبت منها ثقافة جديدة قررت بعدها أن تتجه إلى الكتابة المسرحية "الميلودراما" بل و خاضت أيضا تجربة الكتابة  الصحافية.
هذا وعلقت نشوى في مقابلة مع "مصر اليوم" "أنا أعيش منذ أحداث الثورة و حتى أيامنا الحالية حالة من الترقب لكل ما يحدث حولنا، و للأسف أرى المنحدر في انحدار بشكل مستمر و أصبحت الحالة التي نعيشها من السيء إلى الأسوأ، دائمًا وأنا ألمس ذلك في محيط حياتي التي عادت كطبيعتها كربه منزل فقط الآن من خلال السوبر ماركت  ومدرسة أبنائي ومن خلال جيراني، الناس جميعهم في حاله ضيق و اكتئاب ويأس من الأحوال المحيطة، وخاصة قلة الأمن والأمان بعد أن كانت مصر بلد الأمان، وأنا طوال الفترة الماضية عدت كزوجه وأم فقط أمارس واجباتي كأي أم خاصة بعد عرض عليّ أكثر من عمل، لكن للأسف أصبحت كلها في إطار المؤجلات إما لسوء التوزيع أو لتعثر إنتاجها للنهاية وحال الفن مثله مثل أي صناعه متوقفة الآن مثل السياحة و الاقتصاد لو انتعشوا سينتعش الفن لأننا نعمل في حلقات متواصلة ببعض إذا انتعش احد من هذه الحلقات سيؤثر على الآخر بالإيجاب مباشرة وأتمنى أن تنتهي هذه الحالة قريبا لأنني اشتقت للبلاتوهات جدًا .
و أضافت نشوى " شعرت أنني كنت مقصرة جدًا في حق نفسي لأنني ابتعدت عن إمتاعها من خلال قراءه أعمال أدباءنا العظماء و لكن نظرا لظروف عملنا و إشغالنا في الحياة ولكني حاولت أن أعوض ذلك التقصير بالقراءة لعمالقة الأدب، وأنا سعدت و شرفت بقراءة عبد الرحمن الشرقاوي، وأعمال الدكتور عبد القادر شعيب و الدكتور مصطفى محمود و الرائع صلاح عبد الصبور الذي استمتعت معه برواية "بعد أن يموت الملك"، و"مأساة الحلاق"، وشعرت أن هؤلاء العظماء كان لديهم القدرة على قراءة المستقبل بشكل كبير لأن هناك الكثير من الأحداث تم ترجمتها بالفعل في الواقع  وتعرفت على الكاتبة أيضا أحلام المستغانمي التي كتبت كتابات رائعة لم أراها من قبل عن علاقة الرجل بالمرأة و أهم ما كتبت "ذاكره الجسد" الذي طبع لأكثر من 23 مرة" .
و تابعت نشوى متحدثة عن علاقتها بالمسرح "منذ زمن وأنا أتمنى أن  أقدم مسرح لكن للأسف كل ما تم عرضه عليّ كان لا يناسبني أبدا لذلك فكرت أن أستغل عدم انشغالي بالتصوير، و فكرت في كتابه مسرحية "ميلودراما"، و الحقيقة كان ذلك بالاتفاق مع الصحافي الدكتور ياسر أيوب على أساس أنه سيصيغ الفكرة التي سأكتبها بطريقه فلسفيه و لكن نظرًا لانشغاله المستمر فضلت ألا ألح عليه و أحاول أن أصيغ المسرحية بنفسي و بالفعل بدأت في كتابتها حتى أوشكت على الانتهاء من الجزء الأول منها" .
و أشارت أن المسرحية الميلودراما يكون بطلها شخص واحد و قالت "فكرة مسرحيتي هي عندما يريد الإنسان أن يتطهر من ذنوبه و آثامه والتعري من ذاته و الجديد في هذه الفكرة هو أنني أريد أن يشارك الجمهور البطل في الأحداث حتى ولو من خلال تجاوبه مع مشاعر البطل و الحقيقة أنني أتمنى إن يخرج هذه المسرحية المخرج خالد يوسف أو المخرج محمد أمين، و ذلك لأن خالد يوسف هو أحلم أن اعمل معه منذ زمن، و إدارته للكاميرا و المسرحية بها شغل إخراجي قوى جدًا، أما محمد أمين فأنا أعشق حساسيته الشديدة في التعبير عن البطل" .
و ردًا على سؤال لـ"مصر اليوم" عن بداية علاقتها بالكتابة المسرحية و الصحافية فأجابت " جاء ذلك عن طريق مقابلتي بالصدفة بالدكتور ياسر أيوب في أحد  المناسبات، و عرض على وقتها أن أعمل في المجلة التي يقوم برئاسة تحريرها و بالفعل أعجبتني الفكرة خاصة أنه أعطاني حرية اختيار الشخصيات التي سأجري معها الحوار و بالفعل ذهبت لأقوم بالحوارات، و اخترت بعض الشخصيات وكانت الـ4 شخصيات التي اخترتها ترتبط بفضولي لمعرفتها عن قرب،  وكانت دائما مثيره لفضولي، وهم الفنان محسن محيي الدين الذي جلست معه ما يقرب من  6 ساعات كان هدفي فيها أن اعرف كيف استطاع النجم رقم واحد في مصر في وقت من الأوقات أن يترك كل شيء خلفه و يعتزل و كان حواره ممتع جدًا خاصة بعد إعلانه العودة بعمل من إنتاجه، أما الحوار الثاني فكان مع مي عز الدين وكان الهدف من هذا الحوار هو التعرف على العلاقة ا لانسانية بينها و بين والدتها خاصة أنها تعتنق الديانة المسيحية، وكنت أريد أن أتعرف على هذه العلاقة الجميلة،  وكانت من أروع الحوارات التي قمت بها، ثالث حوار قمت به مع المستشار مرتضى منصور لأني متا كده أن لهذا الشخص وجه آخر لا يعرفه احد وكيف لديه القدرة على صناعة الأعداء، و آخر حوار كان مع الفنان محمود ياسين الذي لن تصدق أنني رايته للمرة الأولى في هذا الحوار، وكان الهدف من هذا اللقاء هو التعرف على أهل بورسعيد خاصة بعد الأحداث الأخيرة، والحقيقة على قدر استمتاعي بهذه الحوارات على قدر ما علمت كيف أنها مرهقه جدًا".
أما عن الكتابة الصحافية "طلبت مني صديقتي حنان مفيد أن أكتب مقالة، و بالفعل كتبت مقالة، عنوانها "سيدي الرئيس أهيم شوقًا فيك" و تمنيت أن أي شخص يقوم بقراءة المقالة لآخر سطر فيها حتى يفهم معناها الحقيقي، و الحقيقة تجربة الكتابة كانت تجربه أكثر من ممتعة بالنسبة لي، واستفدت منها على المستوى الشخصي الكثير، كما أن ردود الأفعال كان على عكس ما توقعت تمامًا و كل من شاهد الكتابات أعجبوا بها جدًا" .
و بسؤالها عن تقييمها للإعلام أجابت " مستوى الإعلام أكثر من رائع على كل مستويات البرامج سواء الثقافية أو الترفيهية أو الاجتماعية أما عن برامج التوك شو فانا أتابع الأستاذ إبراهيم  عيسى  و عمرو أديب و محمود سعد و لميس الحديدي مع حفظ الألقاب لهم جميعا وأنا ضد الهجوم على إعلامنا لأنه لا يقدم شيء بعيد عن الواقع و يكفى ما وصل إليه الإعلام الحكومي من تدنى و تغيب عن الواقع" .
و أضافت "كما أنني  من اشد المعجبين بباسم يوسف وأرى أنه ليس فقط إعلامي ذكى، بل هو ممثل شاطر جدا يفهم سيكولوجية المتلقي بشكل كبير لا يقول إفيه ليس في مكانه وأريدك أن تستمعي للكلمة التي قالها في خلال 3 دقائق و الذي جعل كل الحاضرين  أثناء تكريمه ضمن مائه شخصيه مؤثره في العالم لا يتمالكون أنفسهم من الضحك . أما الهجوم عليه فهو شيء عادى في هذه الأيام فالفنانين و القضاة و الصحافيين وحتى بين التيارات الدينية أنفسهم فهم يهاجمون  بعضهم البعض" .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مارست الكتابة الصحافية والمسرحية في فراغي مارست الكتابة الصحافية والمسرحية في فراغي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مارست الكتابة الصحافية والمسرحية في فراغي مارست الكتابة الصحافية والمسرحية في فراغي



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon