تميز بصوت ساحر ورافق عظماء الفن ورفض التوظيف في الجوق الوطني

الدار البيضاء تستعد لتكريم المطرب الراحل أحمد الغرباوي في حفل غنائي كبير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الدار البيضاء تستعد لتكريم المطرب الراحل أحمد الغرباوي في حفل غنائي كبير

المطرب الراحل أحمد الغرباوي
الدار البيضاء: سعيد بونوار

تستعد مدينة الدار البيضاء لتكريم المطرب المغربي الراحل أحمد الغرباوي في حفل غنائي كبير يستحضر مساهمات هذا المطرب الذي مازالت أغانيه تؤدى كما لو أنه حي، بينما لا تعكس وداعته في أداء أغنية "ملهمتي" جرأة الرجل الذي كان من الفنانين القلائل الذين قالوا "لا" للراحل الملك الحسن الثاني..رفض جميل مغلف بوشاح الحاجة التي دفعت الغرباوي إلى الرفض "مبدئيا" الإقامة في الرباط، بأمر من صاحب الجلالة، ويترك "طرف الخبز" في "كباريهات" الدار البيضاء..كان ذلك في بدايات عقد الستينات من القرن الماضي.
ولأن أمره لا يكون إلا مطاعا، أمر الملك الراحل وزيره في الأنباء والثقافة آنذاك، مولاي أحمد العلوي،  بتوظيف الغرباوي في الجوق الوطني، ليبقى رهن إشارة "القصر" كلما دعت الضرورة إلى استقبال نجوم الغناء العرب، تلك واقعة من وقائع كثيرة ومثيرة عاشها المطرب الراحل أحمد الغرباوي
 وكان جمال صوته، وحبه للغناء الأصيل البساط  السحري الذي  حلق بالغرباوي  في سماء مرافقة عمالقة الغناء، من أمثال عبد الحليم حافظ وأم كلثوم وفريد الأطرش ومحمد عبد الوهاب، وكان كأي فنان متمرس مدعوا إلى المرور من أنفاق الموسيقى وشعابها الواسعة، إذ بدأ عازفا للإيقاع مع فرقة "سالم الهلالي"، وانتقل إلى فرقة أحمد الشجعي وعمره 15 عاما، وكلمح البصر غنى عام 1962 "ملهمتي" التي أهداه إياها مدير الإذاعة المصرية آنذاك احمد رامي، ونسج علاقات صداقة قوية مع نجوم الغناء العرب وعلى رأسهم عبد الحليم حافظ الذي كان معجبا به.
لم تكن سهرات الراحل الحسن الثاني الخاصة تخلو من "قفشات" الغرباوي التي يدعو لها بعض الزعماء العرب، كان الملك يصر على وجوده بين عمالقة الطرب الذين يستدعيهم، وكان الراحل يأمر بغناء أغاني هؤلاء قبلهم ويُثني عليه أمامهم، وعاش صديقا لسيدة الطرب العربي  أم كلثوم والموسيقار  محمد عبد الوهاب الذي صرح يوما أن الغرباوي غنى "أول همسة" أحسن منه.
فيما كان يسعد  العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، بمرافقة الغرباوي في "نزهات خاصة"، وكادت إحداها تتسبب في أزمة دبلوماسية بين المغرب ومصر، فالغرباوي، الذي لم يكن يعرف أن الأطباء منعوا العندليب من تناول أي أغذية تقلى في الزيت، استجاب لطلب عبد الحليم بتناول وجبة سمك شعبية "من عند بّا حسون"،  "سردينات" كانت كافية لحدوث نزيف حاد لعبد الحليم حافظ، تطلب نقله على متن طائرة عسكرية إلى إسبانيا، ومنها إلى لندن ثم الولايات المتحدة الأميركية، وكانت تدخلات الراحل الحسن الثاني لدى زعماء الدول المذكورة من أجل السماح بالطائرة الحربية للتحليق فوق سماء هذه الدول  إنقاذا لحياة الراحل.
وعلى عكس ما كان متوقعا، انفجر الملك ضاحكًا، بعد علمه بأن الغرباوي حمل عبد الحليم "عند بّا حسون" وحمد الله على سلامة ضيفه.
عاش الغرباوي على إيقاعات الأصالة في أداء الأغنية المغربية والعربية، وقدم أزيد من 400 أغنية طيلة حياته الفنية التي امتدت من عام 1957 إلى  صبيحة السبت 10يناير  من عام 2009عن سن يناهز ال 71 عاما، وحصل على عدد من الأوسمة من زعماء عرب ومنها أعلى وسام تمنحه الحكومة التونسية كان من يد الرئيس التونسي بورقيبة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الدار البيضاء تستعد لتكريم المطرب الراحل أحمد الغرباوي في حفل غنائي كبير   مصر اليوم - الدار البيضاء تستعد لتكريم المطرب الراحل أحمد الغرباوي في حفل غنائي كبير



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الدار البيضاء تستعد لتكريم المطرب الراحل أحمد الغرباوي في حفل غنائي كبير   مصر اليوم - الدار البيضاء تستعد لتكريم المطرب الراحل أحمد الغرباوي في حفل غنائي كبير



F

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon