صيف حزين ينتظر نجوم الغناء في المغرب

"ألبوماتهم" تتعرض لـ"القرصنة" ورمضان يوقف الحفلات والأعراس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ألبوماتهم تتعرض لـالقرصنة ورمضان يوقف الحفلات والأعراس

نماذج من بعض المصنفات الفنية المقلده
الدار البيضاء - سعيد بُونوار

يَمضي المغني المغربي شهوراً من التحضير، يسهر الليالي، ويضطر إلى الإنفاق من قوت الأبناء في سبيل إرضاء الجمهور المتعطش إلى جديده، وما أن يُطرح أولى أعداد"ألبومه"في الأسواق حتى يتحول إلى لقمة سائغة تتقاذفها أيادي القراصنة الذين لم تنفع معهم الحملات التحسيسية ولا المداهمات الأمنية ولا الأحكام السجنية. عشرات المطربين الشعبيين طرحوا جديدهم الغنائي في الأسواق ولم يحققوا المبيعات التي كانوا يمنون النفس بها، إذ أحبط القراصنة تطلعات هؤلاء في مواصلة نسج بساط الارتباط مع الجمهور المغربي، وهي الوضعية التي دفعت بعض هؤلاء إلى التلميح بالاعتزال إلى حين تفعيّل بنود القانون والتدخل بحزم لوقف الظاهرة. عبد العزيز الستاتي (النجم رقم 1 في المغرب) قال إنه لم يعد قادراً على تأمين متطلبات أبنائه، إذ ما إن يُصدر ألبوم حتى يتهافت عليه "المقرصنون" تاركين له عدّ المرجوعات من "الكاسيت"و"السي دي".
وعلق الكاتب العام لجمعية ناشري ومسجلي المصنفات الفنية خالد نقري، على الوضع الكارثي الذي آل إليه الإنتاج الغنائي المغربي بالقول لـ"العرب اليوم" "إنه يمس الاقتصاد الوطني ويهدد الفنون المغربية قبل أن يمتد إلى رزق العاملين في القطاع،وقال"إن شركات الإنتاج القليلة المتبقية العاملة في القطاع تعيش أوضاعاً مزريةً".
وتفيد تقارير بأن المغرب وضع على رأس الدول التي تستفحل فيها ظاهرة القرصنة بنسبة 95 في المائة، وتأتي في المرتبة الثانية بعد البرازيل، وتُعد نسبة القرصنة في المغرب الأعلى في أفريقيا والشرق الأوسط، وأفادت التقارير ذاتها بأن القرصنة في المغرب تكبد خسائر تزيد عن ملياري درهم كل عام،"وهي عبارة عن ضرائب ورسوم لا تدخل خزينة الدولة، إذ على صعيد الضرائب تشكل القرصنة نسبة 72 في المائة، وخسر المغرب 156 مليون درهم (18 مليون دولار) من دخل الضرائب بفعل قرصنة التسجيلات الموسيقية وحدها، كما تتكبد الدولة خسائر كبيرة من حيث الاستثمارات الأجنبية".
وجاء ميلاد الجمعية المغربية لمحاربة القرصنة لوضع أولى لبنات الحد من الظاهرة، والتي يترأسها المخرج نبيل عيوش، إذ توجت لقاءات أعضاء الجمعية بعدد من الفاعلين الحكوميين بالموافقة المبدئية لمبادرة التنمية البشرية على توفير دراجات وعربات لفائدة باعة "السيديهات" المقرصنة بهدف تقنين المهنة وإخراجها من الإطار غير المشروع إلى القطاع المنظم، بيد أن ذلك لم يتحقق منه أي شيء وبقي حبراً على ورق ينتظر رأي الحكومة الإسلامية.
ومع إعلان عدد من المهرجانات المغربية تأجيل أو إلغاء مواعيدها بسبب التزامن مع شهر رمضان  الكريم، وتأجيل عدد من الأسر حفلات الزفاف إلى موعد لاحق بسبب تزامن الصيف مع شهر رمضان الكريم، ومع ظلال الأزمة المالية بات أمر انتظار صيف حزين يطارد مغنيي ومغنيات المغرب.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألبوماتهم تتعرض لـالقرصنة ورمضان يوقف الحفلات والأعراس ألبوماتهم تتعرض لـالقرصنة ورمضان يوقف الحفلات والأعراس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألبوماتهم تتعرض لـالقرصنة ورمضان يوقف الحفلات والأعراس ألبوماتهم تتعرض لـالقرصنة ورمضان يوقف الحفلات والأعراس



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon