صيف حزين ينتظر نجوم الغناء في المغرب

"ألبوماتهم" تتعرض لـ"القرصنة" ورمضان يوقف الحفلات والأعراس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ألبوماتهم تتعرض لـالقرصنة ورمضان يوقف الحفلات والأعراس

نماذج من بعض المصنفات الفنية المقلده
الدار البيضاء - سعيد بُونوار

يَمضي المغني المغربي شهوراً من التحضير، يسهر الليالي، ويضطر إلى الإنفاق من قوت الأبناء في سبيل إرضاء الجمهور المتعطش إلى جديده، وما أن يُطرح أولى أعداد"ألبومه"في الأسواق حتى يتحول إلى لقمة سائغة تتقاذفها أيادي القراصنة الذين لم تنفع معهم الحملات التحسيسية ولا المداهمات الأمنية ولا الأحكام السجنية. عشرات المطربين الشعبيين طرحوا جديدهم الغنائي في الأسواق ولم يحققوا المبيعات التي كانوا يمنون النفس بها، إذ أحبط القراصنة تطلعات هؤلاء في مواصلة نسج بساط الارتباط مع الجمهور المغربي، وهي الوضعية التي دفعت بعض هؤلاء إلى التلميح بالاعتزال إلى حين تفعيّل بنود القانون والتدخل بحزم لوقف الظاهرة. عبد العزيز الستاتي (النجم رقم 1 في المغرب) قال إنه لم يعد قادراً على تأمين متطلبات أبنائه، إذ ما إن يُصدر ألبوم حتى يتهافت عليه "المقرصنون" تاركين له عدّ المرجوعات من "الكاسيت"و"السي دي".
وعلق الكاتب العام لجمعية ناشري ومسجلي المصنفات الفنية خالد نقري، على الوضع الكارثي الذي آل إليه الإنتاج الغنائي المغربي بالقول لـ"العرب اليوم" "إنه يمس الاقتصاد الوطني ويهدد الفنون المغربية قبل أن يمتد إلى رزق العاملين في القطاع،وقال"إن شركات الإنتاج القليلة المتبقية العاملة في القطاع تعيش أوضاعاً مزريةً".
وتفيد تقارير بأن المغرب وضع على رأس الدول التي تستفحل فيها ظاهرة القرصنة بنسبة 95 في المائة، وتأتي في المرتبة الثانية بعد البرازيل، وتُعد نسبة القرصنة في المغرب الأعلى في أفريقيا والشرق الأوسط، وأفادت التقارير ذاتها بأن القرصنة في المغرب تكبد خسائر تزيد عن ملياري درهم كل عام،"وهي عبارة عن ضرائب ورسوم لا تدخل خزينة الدولة، إذ على صعيد الضرائب تشكل القرصنة نسبة 72 في المائة، وخسر المغرب 156 مليون درهم (18 مليون دولار) من دخل الضرائب بفعل قرصنة التسجيلات الموسيقية وحدها، كما تتكبد الدولة خسائر كبيرة من حيث الاستثمارات الأجنبية".
وجاء ميلاد الجمعية المغربية لمحاربة القرصنة لوضع أولى لبنات الحد من الظاهرة، والتي يترأسها المخرج نبيل عيوش، إذ توجت لقاءات أعضاء الجمعية بعدد من الفاعلين الحكوميين بالموافقة المبدئية لمبادرة التنمية البشرية على توفير دراجات وعربات لفائدة باعة "السيديهات" المقرصنة بهدف تقنين المهنة وإخراجها من الإطار غير المشروع إلى القطاع المنظم، بيد أن ذلك لم يتحقق منه أي شيء وبقي حبراً على ورق ينتظر رأي الحكومة الإسلامية.
ومع إعلان عدد من المهرجانات المغربية تأجيل أو إلغاء مواعيدها بسبب التزامن مع شهر رمضان  الكريم، وتأجيل عدد من الأسر حفلات الزفاف إلى موعد لاحق بسبب تزامن الصيف مع شهر رمضان الكريم، ومع ظلال الأزمة المالية بات أمر انتظار صيف حزين يطارد مغنيي ومغنيات المغرب.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ألبوماتهم تتعرض لـالقرصنة ورمضان يوقف الحفلات والأعراس   مصر اليوم - ألبوماتهم تتعرض لـالقرصنة ورمضان يوقف الحفلات والأعراس



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ألبوماتهم تتعرض لـالقرصنة ورمضان يوقف الحفلات والأعراس   مصر اليوم - ألبوماتهم تتعرض لـالقرصنة ورمضان يوقف الحفلات والأعراس



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon