جميعهم أكدوا بقولهم "لم ننساها لنتذكرها في أبريل من كل عام"

فنانون يتحدثون لـ"مصر اليوم" عن تضحيات أمهاتهم في عيدها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فنانون يتحدثون لـمصر  اليوم عن تضحيات أمهاتهم في عيدها

لقاء سويدان ومي سليم
القاهرة ـ محمد علوش

لم ننساها لنتذكرها في آذار/مارس من كل عام .. هذا لسان حال الفنانين عندما طلب "العرب اليوم" أن يتحدثوا عن أمهاتهم، ونقدم في هذا التحقيق الأبسط كثيراً مما علينا أن نفعله نحوها، كلهم حكوا عنها الكثير ولم نستطع سوى أن نكتب القليل مما يوفيها حقها. "كيف أتحدث عنها؟" .. هكذا بادرني في البداية الفنان محمود عبد المغني عندما طلبت منه أن يتكلم معي عن والدته، مضيفاً "حياة هذه السيدة العظيمة كلها تضحيات، لأن والدي مات وعمري 9 أعوام، وكانت شديدة الحرص على أن أتلقى تعليمي مهما كلفها الأمر من معاناة، والمعاناة كانت في كرهي للتعليم وأنا في سن صغيرة، وبالرغم من عدم تعلمها القراءة والكتابة وهي المرأة القادمة من الصعيد، إلا أنها دائما ما كانت تشجعني للحصول على شهادة جامعية، وأذكر أنها كانت تأتي معي عندما أذهب لتلقي الدروس الخصوصية، وتسقيني عصير القصب تشجعياً لهذا الطفل الصغير، وخوفاً من "تزويغي" تظل واقفة أمام منزل المدرس، فتكرر الأمر منها فأشفقت عليها وطلبت منها ألا تفعل ذلك مرة أخرى، فدفعني حبي لها لاستكمال دراستي". وأضاف "كانت تحب سماع صوتي وأنا ألقي الشعر في الطابور الصباحي للمدرسة، وهي واقفة في الخارج مستمتعة بتصفيق الطلبة لي بعد إلقائي، وأدعو لها بالرحمة والمغفرة وأن يكون مثواها الجنة، وأقول لها .. تأكدي أني أسير على الدرب في زرع كل ما تعلمته منك في أولادي". الفنانة ميار الغيطي قالت "والدتي ضحت بالكثير من أجلنا، ويكفي أنها تنازلت عن عملها الذي تحبه لأجل تكريس كل وقتها لنا، لأن من وجهة نظرها، أننا الأهم الآن بهذا الوقت، ولو ظللت طول الوقت أقول لها ،شكراً، لن أوفيها حقها". أما الفنانة لقاء سويدان فأشارت إلى أن والدتها ضحت من أجلها كثيراً، ويكفي أنها كانت السند الحقيقي والداعم لها في عملها ولا زالت حتى الآن، وأضافت "لم تتركني والدتي منذ الصغر في مواقع التصوير جميعها، ووقفت أمام والدي وكل من كان يرفض دخولي مجال الفن، وأصرت على التحاقي بالمعهد العالي للفنون المسرحية، كما أنها تخلت عن الذهاب للعمرة والحج مرة أخرى وأجلتهم من أجل الجلوس مع ابنتي ورعايتها وقت انشغالي بتصوير بعض أعمالي، في الحقيقة هي فعلت الكثير وما زالت من أجل راحتي .. "ربنا يخليكي ليا يا أحلى أم". وأشارت الفنانة اللبنانية تتيانا إلى أنها لم تشعر بمدى تضحية والدتها من أجلها سوى بعد ولادتها لابنتها، وكم الآلام التي تتحملها كل أم مقابل راحة أبنائها، مشيرة إلى أنها لا تذكر موقفاً بعينه يخص والدتها معها، واصفة إياها بالمضحية طوال الوقت. وقالت الفنانة مي سليم "حياة والدتي ككل وليس موقفاً واحداً عبارة عن قصة من قصص التضحية، فيكفي أنها ربت خمسة أبناء، مات والدهم وهم جميعاً في سن صغيرة جداً، وحرصت على تنشئتهم وتعليمهم حتى كبروا ليدخلوا معترك الحياة، متسلحين بالمبادئ التي زرعتها فيهم، بل ورفضت أن تتزوج من أي رجل آخر بعد وفاة والدنا، حرصاً منها على تكريس كل الوقت لنا .."ربنا يحفظك ويخليكي لينا يا أمي". الفنانة هبة مجدي قالت "منذ صغري وتلازمني أمي في كل مكان تصوير أذهب إليه، منذ مشاركتي في مسلسل الأطفال "بوجي وطمطم"، وتظل ساهرة بجواري في أي "لوكيشن" حتى الصباح، رغم ارتباطها بالذهاب إلى العمل باكر لتظل هي مستيقظة طوال اليوم، وأعود أنا لأستغرق في النوم، وهو الأمر الذي رسخ لدي منذ الصغر إحساساً بالمسؤولية .. كانت دائماً مؤمنة بي وبموهبتي وشجعتني عليها .. تحلم باليوم الذي يتحدث فيه الناس عن أعمالي، وحتى الآن لا تتركني أبداً، ودائما ما تكون العين الناقدة لاختياراتي الفنية، وتساعدني فيها .. دائمة النصح لي، ولم تكتف بذلك بل نمّت لديّ موهبة الغناء بطريقة سليمة معتمدة على صوتها العذب الذي ورثتني إياه، وأسمعتني أغنيات الطرب الشرقي الأصيل أم كلثوم وغيرها، وعلمتني العزف على البيانو، كل شيء في حياتي العملية والشخصية يعود إليها. والفنان الشاب وليد فواز قال "لم يكن أحد يؤمن بموهبتي التمثيلية لا في العائلة أو في البلدة التي نعيش فيها، حيث أننا من محافظة الشرقية، والكل كان يراهن على فشلي في هذا الأمر، مستندين للكثير الذين غادروا متجهين إلى القاهرة بحثاً عن الفرصة، ولكنها كانت الوحيدة "أمي" التي تؤمن بي وبموهبتي، وأصرت على أن أسلك طريقي في الفن أمام رفض أبي لهذا . طارق الإبياري قال "أمي كل يوم بتضحى لأجلي ومن أجل والدي وأخي، وفي الحقيقة من أجمل الأشياء التي تسعدني في حياتي، عندما أقدم عملاً فنياً يخرج ضحكاتها، فعندما شاركت في العرض المسرحي "سكر هانم" كنت أفرح كثيراً عند سماع ضحكاتها في القاعة مما أقدمه على خشبة المسرح، وأود أن أقول لها "كل سنة وأنتي طيبة يا ست الحبايب وبعشقك يا أغلى أم في الدنيا". غادة جريشة أكدت هي الأخرى على تضحيات الأم التي لا تحصى مستعينة بالموقف الأخير الذي حدث لها منذ أيام حيث مرت غادة بوعكة صحية شديدة متألمة بآلام الظهر، وقالت "عندما أمُرّ بمرض خفيف فقط وليس تعبي الأخير والذي وصلت فيه لملازمة الفراش، تظل هي منهارة وتقرأ القرآن لي طوال الليل وهي باكية، ولا تشعر بأي راحة إلا بعد شفائي، وأقول لها كل سنة وأنتي طيبة يا ماما". لي لي قاسم ذكرت موقفاً عن غربتها مع أهلها قائلة "بعد حصولي على الثانوية العامة من إمارة دبي حيث كنا نعيش أنا وأسرتي، وكان من المفترض حضوري لمصر، لاستكمال دراستي الجامعية، رفضت والدتي وقتها سفري منفردة، وأصرت على أن تعود معي لمصر لتعيش معي أثناء دراستي الجامعية، بالرغم من وجود أفراد عائلتي، ولكنه قلب الأم وأقول لها كل سنة وأنتي طيبة وربنا يخليكي ليا، وأي نجاح أحققه في حياتي ليكي فيه كتير يا أحلى أم".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فنانون يتحدثون لـمصر  اليوم عن تضحيات أمهاتهم في عيدها   مصر اليوم - فنانون يتحدثون لـمصر  اليوم عن تضحيات أمهاتهم في عيدها



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فنانون يتحدثون لـمصر  اليوم عن تضحيات أمهاتهم في عيدها   مصر اليوم - فنانون يتحدثون لـمصر  اليوم عن تضحيات أمهاتهم في عيدها



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon