درويش يؤكد أحقيته بالكرسي وكامل يتهمه بالحصول على أموال اليتامى

الحرب تتصاعد بين النقيب الحالي ووكيل العمل داخل "الموسيقيين" المصرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحرب تتصاعد بين النقيب الحالي ووكيل العمل داخل الموسيقيين المصرية

نقيب الموسيقيين إيمان البحر درويش
القاهرة ـ محمود الرفاعي

توقع الجميع مع نجاح إيمان البحر درويش كنقيب لنقابة الموسيقيين العام 2011 أن تستقر الأوضاع وتعاود النجاح، إلا أن المشاكل ازدادت بكثرة غريبة، وأصبح الأعضاء والنقيب في حروب دائمة، ولم تظهر تلك الحروب على صفحات وسائل الإعلام فقط، بل امتدت ووصلت إلى ساحات أقسام الشرطة والقضاء المصري، لسبب بلاغات تهديد بالقتل وامتلاك أسلحة نارية وأخرى بالسرقة.فبعد أن اتهم النقيب الحالي إيمان البحر دوريش والموقوف عن القيام بمهامه، وكيل لجنة العمل في النقابة مصطفى كامل بأنه تعرض له بالضرب واستخدام سلاح ناري لقتله بدأ كل منهما  استخدام سلطاته لكل يبرئ ساحاته ويتهم الثاني بالقيام بأعمال شائنة لكل ينفرد بسلطة العمل في النقابة.يقول إيمان البحر درويش في تصريح إلى "مصر اليوم"، "أنا ما زلت الرئيس الحالي للنقابة، ولا يستطيع أحد أن يمنعني عن عملي، وقريبًا سأعود إلى بيتي وإلى كرسي نقابتي، ويكفى أنني حصلت على حكم قضائي أعاد لي حقي الذي أراد البعض الإساءة إليه". أضاف "من يدافع عن المجلس الآن هو من أساء للنقابة، وأحدث المخالفات، والأيام المقبلة ستعلن الحقيقة للجميع، وسيعرف الشعب أن إيمان البحر درويش رجل شريف، ومن يديرون النقابة الآن هم أصحاب المخالفات الجسيمة، التى أضاعت هيبة النقابة". وعن الأموال التى أضاعها وأهدرها رفض إيمان هذا الاتهام تمامًا، وقال "من يهدر الأموال هم من يقومون بعمل مؤتمرات صحافية في أكبر فنادق الجمهورية بآلاف الجينهات، وفيه يتكلمون عن إهدار الأموال، فما يدفعونه في مؤتمر واحد يكفي مئات الفقراء والمهمشين في النقابة، ولكنهم يتكلمون فقط لكي يشغلوا الرأي العام، ويظهروا أمامه كأصحاب حق". واختتم النقيب الحالي حديثه، وقال "الحق سيعود لأصحابه بإذن الله، والجميع يعرف تاريخ إيمان البحر درويش، وتاريخ أسرته التي لا بد أن أحفاظ عليها وعلى تاريخها". أما الجبهة المضادة للنقيب والتي يقودها وكيل لجنة العمل في نقابة المهن الموسيقية مصطفى كامل، والذي يتعهد في كل حواراته بأنه سينتشل النقابة من بئر الفساد الذي وقعت فيه، فيقول فى تصريح إلى "مصر اليوم"، "جميعنا كنا نحلم بأن يكون لدينا نقابة قوية تحمينا وتساعدنا في حياتنا، إلا أننا وجدنا أنفسنا مكتوبًا علينا الحياة في عدم استقرار دائم". أضاف "أحلام الموسيقيين كانت كبيرة، وجميعنا حلمنا بها قبل الانتخابات الأخيرة، مثل توفير سكن لبعض الموسيقيين، أو قطعة أرض، أو عمل نادٍ للموسيقيين في كل محافظة، لكن سبب ضياع هذا الحلم هو نقيب الموسيقيين الموقوف إيمان البحر درويش".استكمل حديثه "الفساد في نقابة الموسيقيين ممنهج، فهناك فساد مكشوف في المستندات، ويكفي أن إيمان البحر درويش حصل على 15 ألف جنيه من أموال اليتامى، ويشهد على ذلك مجلس إدارة بالكامل". وعن مهاجمته واستدعائه لتهديد إيمان البحر بالقتل قال "هذا كذب بيّن، ولم يحدث مطلقًا، هو جاء إلى النقابة لاقتحامها ومعه عدد من البلطجية، وفجأة خرج من النقابة وتبعوه، وبعد ذلك قال إني رفعت عليه السلاح، ومرة أخرى قال إن ابنته قالت إني أطلقت النار بعد أن خرج، وهذا لم يحدث، لكني بالفعل أحمل سلاحًا، ومعي رخصته، وحين تم استدعائي في الشرطة أظهرت لهم تلك الرخصة ولكني لم أستخدمه". أضاف كامل "شرعية إيمان البحر درويش كنقيب للموسيقيين سقطت من وجهة نظر أعضاء النقابة، وجاء ذلك بناءً على قرار مجلس النقابة الصادر بتحويله إلى عضو منتسب، بفقده شروط العضو العامل، حسب لائحة النقابة وقوانينها".وكشف مصطفى عددًا من قضايا فساد النقيب، وقال "إيمان أوهم الجميع بأنه سيعيد أمجاد النقابة، ويحيي حفلات في أوروبا وأميركا من أجل ملء خزانة النقابة، رغم رفضنا تلك الحفلات لمعرفتنا بأن تلك الحفلات لا تأتي بأموال، نظرًا إلى أن عدد العرب الذين يحضرون تلك الحفلات قليل، خاصة في تلك القارتين، إلا أنه رفض سماع كلامنا وسافر إلى أميركا لأنه كان يريد ذلك".  وأضاف "عندما اقترح هذا المشروع قلت له إن كنت تريد أن تجمع أموالاً لصندوق النقابة فنعمل حفلات في الأقاليم، وأنا شخصيًا عندما أقوم بإحياء حفل يحضره جمهور كبير يصل إلى 150 أو 200 ألف، فالجمهور عندما يعلم بتجمع النجوم سيكون الإقبال بالآلاف، لكن كان يريد السفر إلى أميركا، اقترح هذا الاقتراح الفاشل، وقمت بمواجهته بهذا الكلام، وقام بالسفر إلى أميركا، وأحيا الحفلات في مركز شباب، وحصل على خمسة آلاف دولار، ولم يعطي النقابة مليمًا واحدًا من هذا المبلغ".  واختتم مصطفى حديثه "أنا لا أنظر إلى منصب، مستعد أن أترك مهمتي في أقرب وقت ممكن إلى زملائي، وهم يعرفون ذلك جيدًا، ولكن سأحاول خلال الأيام الجارية أن نجهز لمجموعة من الحفلات في مختلف أقاليم مصر، والنجوم مستعدون معي، منهم شيرين، ومحمد منير، ومحمد فؤاد، وحكيم، وغيرهم، ومن دون عقود".   

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحرب تتصاعد بين النقيب الحالي ووكيل العمل داخل الموسيقيين المصرية الحرب تتصاعد بين النقيب الحالي ووكيل العمل داخل الموسيقيين المصرية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحرب تتصاعد بين النقيب الحالي ووكيل العمل داخل الموسيقيين المصرية الحرب تتصاعد بين النقيب الحالي ووكيل العمل داخل الموسيقيين المصرية



شاركت معجبيها بإطلالة أنيقة ومثيرة على "إنستغرام"

بيونسيه تتألق في تنورة ضيقة تبرز منحنيات جسدها

واشنطن ـ رولا عيسى
تعد المطربة الأميركية بيونسيه واحدة من أشهر المغنيين في العالم، وتحظى بعدد كبير من المعجبين في مختلف البلاد، ولكن ربما لم يكن ذلك كافيًا، يبدو أن تسعى إلى أن تكون ملكة في مجال الأزياء. نشرت الفنانة البالغة من العمر 36 عام ، على موقعها على الإنترنت و"إنستغرام"، السبت، صورًا جديدة لمشاركتها مع معجبيها بإطلالة أنيقة ومثيرة ما لاقت الكثير من الاستحسان. ربما ستجعل بيونسيه رئيس تحرير مجلة فوغ، آنا وينتور، فخورة بعد ارتدائها بلوزة قصيرة مكتوب عليها إسم مجلة الأزياء الشهيرة ، كما أبرزت بيونسيه منحنيات جسدها المثيرة من خلال تنورة ضيقة متوسطة الطول باللون الأحمر، مع زوج من الأحذية الشفافة ذات كعب، واكملت المغنية الأميركية الشهيرة إطلالتها بمجموعة من السلاسل الذهبية والقلائد والأقراط بالإضافة إلى حقيبة جلد باللون الأحمر المشرق مع مكياجًا هادئًا جعلها تبدو طبيعية. والتقطت بيونسيه مجموعة الصور الجديدة في منزلها الخاص ، على ما

GMT 07:54 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

الأقمشة الحريرية للشعور بالأسلوب البوهيمي المفضل
  مصر اليوم - الأقمشة الحريرية للشعور بالأسلوب البوهيمي المفضل

GMT 09:21 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

مدينة ليون الفرنسية تحصد جائزة المسافر العالمي
  مصر اليوم - مدينة ليون الفرنسية تحصد جائزة المسافر العالمي

GMT 09:27 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أحدث الأفكار لديكور غير تقليدي لمنزلك في موسم الأعياد
  مصر اليوم - أحدث الأفكار لديكور غير تقليدي لمنزلك في موسم الأعياد

GMT 05:34 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يأمر بفتح السفارة التركية في القدس الشرقية
  مصر اليوم - أردوغان يأمر بفتح السفارة التركية في القدس الشرقية

GMT 08:02 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

دار "شانيل" يكشف عن مجموعته "Metiers d'Art" في ألمانيا
  مصر اليوم - دار شانيل يكشف عن مجموعته Metiers d'Art في ألمانيا

GMT 09:06 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

"بينانغ" من أفضل وجهات العالم التي تتميز بالمطاعم
  مصر اليوم - بينانغ من أفضل وجهات العالم التي تتميز بالمطاعم

GMT 08:11 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ستيفنز يشتري منزلًا مميّزًا مقابل قصر في سيدني
  مصر اليوم - ستيفنز يشتري منزلًا مميّزًا مقابل قصر في سيدني

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد يحذر من تقلبات جوية وأمطار اعتبارًا من الجمعة

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon