ركزا على زيادة حجم الاستثمار والتبادل التجاري وقضية المعابر

وزيرا الصناعة السوداني والمصري يتعهدان بدعم علاقات بلديهما وحل القضايا المشتركة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزيرا الصناعة السوداني والمصري يتعهدان بدعم علاقات بلديهما وحل القضايا المشتركة

وزير الصناعة المصري منير فخري
الخرطوم - عبد القيوم عاشميق

أكد وزيرا الصناعة السوداني، السميح الصديق،  ونظيره المصري، منير فخري عمق علاقات بلديهما، وقال الصديق أمام المنتدي السوداني المصري لرجال الاعمال  الذي انعقد الثلاثاء في الخرطوم،  في حضور وزير التجارة والصناعة والاستثمار المصري، منير فخري، إن المنتدى بحث الكثير من القضايا المشتركة، والتى تهدف إلى زيادة  حجم  الاستثمار والتبادل التجاري بين البلدين، إضافة إلى  حل المشكلات التي تنجم في هذا الخصوص، مؤكدًا أن المنتدى استعرض قضية المعابر بين البلدين.
 من جهته، جدد وزير التجارة والصناعة والاستثمار المصري، رغبة بلاده في النهوض بالعلاقات التجارية والاقتصادية بين السودان ومصر، لتحقيق التكامل، داعيا إلى فتح المعابر، وتفعيل الاتفاقيات التجارية الموقعة، وتشكيل وحدة للتدخل السريع لحل المشكلات التي تحدث، إضافة إلى الإسراع في تكوين مجلس الأعمال المصري السوداني المصري.
 وأكد أن ذلك سيتم قريبا، وينتظر أن  يلتقي الوزيرالمصري الثلاثاء، عددًا من المسوؤليين السودانيين، أبرزهم مساعد الرئيس  السوداني، إبراهيم غندور، وأوضح عبد النور في تصريحات  له أن زيارته إلى السودان تأتي في إطار العلاقاتِ الأزليةِ التي تجمع شعبي وادى النيل، والنهوضِ بالعلاقات الاقتصادية،  وتجاوز العقبات التى تواجه التعاملَ التجارىي والاقتصادي بين رجال الأعمال في البلدين، وقال في ختام مداولاته إن العلاقات التجارية بين البلدين علاقات متطورة ومميزة، إذ أفرز الارتباط التاريخي بينهما محاولات للتكامل  الاقتصادي الثنائي والمتعدد الأطراف،  تحقيقا لمزيد من استغلال الموارد  المادية والبشرية.
 وأضاف المنتدى في بيان له أن انتهاج سياسية التحريرالاقتصادي في البلدين أثر على تسارع التكامل بينهما ،  حيث انتقلت العمالة وروؤس الاموال   حسب حاجة السوق ما ادى  إلى تقوية الروابط الاقتصادية، وتعميق المصالح المشتركة،  وتنسيق المواقف ودعم القدرة التفاوضية، إذ ظهر ذلك في إطار تجمع الكوميسا. وكشف المنتدي عن أن ولاية الخرطوم  استحوذت على نسبة عالية من إجمالي الاستثمارات المصرية في السودان  بسبب أن النصيب الأكبر من الاستثمارات يذهب إلى القطاعين الصناعي والخدمي، وأكد  المنتدى خصوصية العلاقات   وأهميتها في المجالات كافة، إذ يحتاج السودان إلى الخبرات الفنية المتراكمة لمصر  ليحسن استغلال الموارد المتاحة، كما تحتاج مصر إلى السودان كعمق إستراتيجي  لتوفير متطلبات الأمن الغذائي والصناعي،  ولاحظ المنتدى نمو التبادل التجاري بين البلدين  من حيث السلع والخدمات، إلا أن هناك حاجة لأن يستوعب السوق المصرية المزيد من المنتجات السودانية، لإيجاد درجة من التوازن التجاري، كما أن الاستثمار في القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني مهم للسودان، ولمستقبله الاقتصادي.
وتوقع  المنتدى المزيد من التطور لأسباب من بينها الانفتاح التجاري الواضح بين البلدين، وميل المستهلكين  في كل من الدولتين إلى منتجات الدولة الأخرى،   وتحسن البيئة الاستثمارية في البلدين، وتشابه قوانين الاستثمار، إضافة إلى الانخفاض النسبي في أسعارالمنتجات.
 وأوصى المنتدي بمراجعة وتقييم التطلعات ذات العلاقة بالتجارة في الطاقة والنقل والاتصالات والبنية التحتية، والأمن الغذائي والمياه، والإصلاحات الجمركية، وإيجاد منبرلإصلاح التجارة، يشمل التدابير غير الجمركية، والحواجز الفنية   للتجارة، وتعزيز  قدرات المؤسسات الداعمة للتجارة، وذلك بتكوين لجنة خاصة من الجهات ذات الصلة في البلدين مع تمثيل القطاع الخاص، تعني اللجنة  بحل المعيقات كافة، وتستصحب ضرورة الاسراع  في حل مشاكل المعابر الحدودية بين البلدين، فيما تفقد والي الولاية الشمالية، د. إبراهيم الخضر يرافقه عدد من أعضاء حكومته واللجنة الفنية السودانية المصرية المشتركة، معبر اشكيت وادي حلفا،  للوقوف على آخر الترتيبات لافتتاح هذا المعبر خلال الأيام القليلة المقبلة، وأكد  الخضرفي تصريحات له، جاهزية الحكومة السودانية لافتتاح هذا المشروع، معددا الفوائد الاجتماعية والاقتصادية المتوقعة منه، مشيرًا إلى أن العلاقات السودانية المصرية ستشهد مزيدا من التطور،  وكان الجانبان السوداني والمصري عقدا جلسة مباحثات مشتركة في المنفذ، ناقشا فيه الكثير من القضايا المرتبطة بافتتاح المعبر.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزيرا الصناعة السوداني والمصري يتعهدان بدعم علاقات بلديهما وحل القضايا المشتركة   مصر اليوم - وزيرا الصناعة السوداني والمصري يتعهدان بدعم علاقات بلديهما وحل القضايا المشتركة



بدت مثيرة مع حذاء رقيق عالي الكعب

شاكيرا تتألق في فستان ذهبي خلال حفلة إطلاق ألبومها

ميامي ـ رولا عيسى
 تألقت المطربة شاكيرا (40 عامًا) في حفل إطلاق ألبومها الجديد El Dorado في ميامي في فلوريدا الخميس، وبدت مثيرة في فستان ذهبي قصير لامع دون أكمام كشف عن ساقيها وذراعيها، حيث ضم قطع فسيفساء ذهبية في كل أنحاءه، مع حذاء رقيق عالي الكعب ومخلب صغير في يدها.   وتركت الفنانة العالمية شعرها الأشقر المجعد يتدلى على كتفيها بينما رفعت الجزء الأمامي من شعرها لأعلى، وفي النهاية وقفت مبتهجة لالتقاط الصور مع الحضور في حفل إطلاق ألبومها في The Temple House، فيما ارتدت داخل الحفلة ملابس أخرى مريحة لتقديم عروضها الغنائية، حيث ارتدت جينز ممزق مع توب أبيض وسترة ذهبية، وانضم إليها على المرسح برينس رويس ونيكي غام ، واللذان أمتعا الضيوف بدويتو غنائي في الألبو الجديد لشاكيرا. وبدأت شاكيرا أول عملها في ألبوم El Dorodo في بداية عام 2016، وأطلقت أغنية Chantaje المنفردة بالتعاون مع المغنية الكولومبية مالوما

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزيرا الصناعة السوداني والمصري يتعهدان بدعم علاقات بلديهما وحل القضايا المشتركة   مصر اليوم - وزيرا الصناعة السوداني والمصري يتعهدان بدعم علاقات بلديهما وحل القضايا المشتركة



F
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon