تأثرت مصادر الإيرادات لاسيما السياحة في دول "الربيع العربي" بـ28.3%

صندوق النقد العربي يؤكّد ارتفاع عجز ميزان الخدمات والدخل إلى 124 مليار دولار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صندوق النقد العربي يؤكّد ارتفاع عجز ميزان الخدمات والدخل إلى 124 مليار دولار

مبنى صندوق النقد العربي
القاهرة ـ علا عبدالرشيد

ارتفع العجز في ميزان الخدمات والدخل للدول العربية كمجموعة خلال عام 2012، بنسبة 2،6%، ليصل إلى 124،1 مليار دولار، مقارنة بـ121 مليار دولار، خلال عام 2011. وأرجع تقرير الصندوق النقد العربي، زيادة العجز إلى "استمرار تأثر مصادر الإيرادات الخدمية، لاسيما السياحة في الدول العربية، التي شهدت تحولات سياسية، إذ لم تصل إلى المستوى المسجل خلال عام 2010، إضافة إلى ارتفاع تكاليف الشحن والنقل والتأمين، وارتفاع المدفوعات من دخل الاستثمار في معظم الدول العربية، ومدفوعات بند السفر والسياحة للخارج لبعض الدول، نتيجة زيادة مستويات الدخول فيها".
وأشار التقرير، بشأن تطورات ميزان الخدمات والدخل على مستوى الدول، إلى "ارتفاع عجز موازين الخدمات والدخل بالنسبة لمجموعة الدول العربية المصدرة الرئيسية للنفط، خلال عام 2012، بمعدل 4،3% ليصل إلى 127 مليار دولار، مقابل 127،1 مليار دولار خلال عام 2011"، مرجعًا السبب إلى "ارتفاع مدفوعات دخل الاستثمار الوارد لتلك الدول، وكذا تكاليف الشحن والنقل والتأمين الناتجة عن ارتفاع قيمة الواردات الخاصة بتلك المجموعة، إضافة إلى زيادة مصاريف بند السفر والسياحة للخارج في بعض دول المجموعة".
وأضاف التقرير أنّ "تطور قطاع السياحة، والاهتمام به من طرف حكومات بعض الدول المصدرة للنفط، جعل من هذه الدول مقصداً رئيسياً لتدفقات السياحة الواردة إلى المنطقة، لاسيما على ضوء ظروف عدم الاستقرار السياسي وآثاره، الذي تعاني منه الدول الرئيسية الجاذبة للسياحة في المنطقة"، موضحًا أنّ "ارتفاع العجز في ميزان الخدمات والدخل في جميع دول المجموعة باستثناء السعودية والبحرين، اللتين انخفض العجز فيهما، والكويت التي تحول فيها الفائض بميزان الخدمات والدخل إلى عجز خلال عام 2012، فيما ارتفع العجز في ليبيا بمقدار الضعف تقريباً، ليبلغ حوالي 8،3 مليار دولار، بأكثر من الضعفين تقريباً خلال عام 2012".
وتابع "تراوح الارتفاع في عجز ميزان الخدمات والدخل في بقية دول المجموعة بين 1،8% في الجزائر و14،8% في قطر، بينما انخفض العجز في السعودية والبحرين بنسبة 9،6%، و0،2%، ليبلغ 51،4 مليار دولار، و2،5 مليار دولار، على الترتيب، خلال عام 2012، فيما تحوّل الفائض المسجل في الكويت خلال عام 2011، والبالغ حوالي مليار دولار، إلى عجز بلغ حوالي 0،4 مليار دولار، خلال عام 2012".
وعن الدول العربية التي شهدت تحولات سياسية، استطرد التقرير "تواصل تأثر ميزان الخدمات والدخل بتداعيات عدم الاستقرار السياسي والأمني في تلك الدول، وذلك رغم تحسن بعض البنود في مصادر الإيرادات مثل السياحة، إلا أنها لا تزال بعيدة عن المستويات المسجلة خلال عام 2010، قبل تداعي الأحداث في تلك الدول"، موضحًا أنّه "نتج عن تلك التطورات تراجع العجز في ميزان الخدمات والدخل لتلك المجموعة، بمعدل 28،3% ليصل إلى حوالي 4،7 مليار دولار، خلال عام 2012".
واستمرت جميع دول تلك المجموعة في تحقيق عجز، فيما عدا تونس التي حققت فائضاً في ميزان الخدمات والدخل خلال عام 2012، بسبب الارتفاع الملحوظ في الإيرادات السياحية، الذي زاد بمعدل 26،5% خلال عام 2012، مقارنة مع عام 2011.
وعلى صعيد الدول العربية الأخرى، فقد ارتفع فائض ميزان الخدمات والدخل لتلك الدول كمجموعة بنسبة 4،1% ليصل إلى 7،6 مليار دولار، خلال عام 2012، مقابل 7،3 مليار دولار في 2011، حيث يرجع ذلك أساساً لارتفاع الفائض في الأردن بمعدل 72،5% ليبلغ 838،1 مليون دولار، بسبب ارتفاع بند الإيرادات السياحية بمعدل 15،3%.
وكشف التقرير عن تراجع العجز في ميزان الخدمات والدخل في السودان، بنسبة 32،1%، ليصل إلى 1،7 مليار دولار، بسبب تقلص مدفوعات دخل الاستثمار الخاص بالنفط، الذي يتركز في جنوب السودان، فضلاً عن تراجع الفائض في كل من لبنان والمغرب بنسب تراوحت بين 7% و1،4%، خلال عام 2012، حيث تراجعت الإيرادات السياحية تأثراً بالأحداث والتغيرات السياسية في المنطقة، وارتفع العجز في موريتانيا بمعدل 49%، ليبلغ 1،1 مليار دولار.
وبشأن التحويلات الجارية التي تمثل تحويلات العاملين والمعونات الرسمية أهم مكوناتها، فقد ارتفع العجز للدول العربية كمجموعة خلال عام 2012 بنسبة 6،1% ليبلغ 47،4 مليار دولار، مرجعًا الأمر كمحصلة لارتفاع إجمالي العجز، الذي سجلته الدول المصدرة الرئيسية للنفط كمجموعة، بمقدار 9،5 مليار دولار، ليصل إلى 89،9 مليار دولار، الذي قابله ارتفاع إجمالي الفائض المسجل في بقية الدول العربية بقيمة 6،8 مليار دولار، بزيادة بلغت نسبتها 19،2% ليصل إلى 42،2 مليار دولار.
وفي الدول المصدرة الرئيسية للنفط، فقد سجلت جميع دول المجموعة خلال عام 2012 ارتفاعاً في عجز صافي التحويلات الجارية، باستثناء الجزائر التي دائماً ما تسجل فائضاً، وأرجع ذلك لارتفاع العجز في معظم تلك الدول، إثر ارتفاع تحويلات العاملين إلى الخارج، ونتيجة لزيادة الإنفاق الحكومي على مشروعات البنية التحتية، وما صاحبه من استقدام المزيد من العمالة، وارتفاع مستوى التحويلات.
وتضاعف العجز في ليبيا خلال عام 2012، ليبلغ حوالي 2،7 مليار دولار، وذلك بما يزيد على سبعة أمثال العجز المسجل في صافي التحويلات خلال العام السابق، نتيجة تحسن وتيرة النشاط الاقتصادي والتوظيف نسبياً، كما ارتفع العجز في كل من البحرين والسعودية وعمان والإمارات وقطر والعراق والكويت بنسب تراوحت بين 1،2% و16،9%، بينما تصاعد الفائض المسجل في الجزائر بنسبة 15،8% ليبلغ 3 مليارات دولار، خلال عام 2012.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صندوق النقد العربي يؤكّد ارتفاع عجز ميزان الخدمات والدخل إلى 124 مليار دولار   مصر اليوم - صندوق النقد العربي يؤكّد ارتفاع عجز ميزان الخدمات والدخل إلى 124 مليار دولار



GMT 14:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف بالتفاصيل على3700 فكرة مقدمة لـ "فكرتك شركتك"

GMT 14:10 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

سحر نصر تبحث مع وفد من بورصة لندن جذب الاستثمارات إلى مصر

GMT 11:50 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو عصفور يتوقع انخفاض سعر السكر 10% ليصل لـ8 جنيهات للكيلو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صندوق النقد العربي يؤكّد ارتفاع عجز ميزان الخدمات والدخل إلى 124 مليار دولار   مصر اليوم - صندوق النقد العربي يؤكّد ارتفاع عجز ميزان الخدمات والدخل إلى 124 مليار دولار



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

إطلالة ريهانا الأنيقة تثير الجدل وتظهر قوامها الرشيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 08:18 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التصميمات البريطانية تحت الأضواء في جوائز الأزياء
  مصر اليوم - التصميمات البريطانية تحت الأضواء في جوائز الأزياء

GMT 06:55 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند المكان المثالي لتمضية عطلتك في الخريف
  مصر اليوم - نيو إنغلاند المكان المثالي لتمضية عطلتك في الخريف

GMT 06:38 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

عرض منزل ليندسي فون العصري في لوس أنجلوس للبيع
  مصر اليوم - عرض منزل ليندسي فون العصري في لوس أنجلوس للبيع

GMT 04:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يطالب بتشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
  مصر اليوم - صالح يطالب بتشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 06:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافيين في روسيا يواجهون الأخطار ويفتقدون الحماية
  مصر اليوم - الصحافيين في روسيا يواجهون الأخطار ويفتقدون الحماية

GMT 07:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلة التنوع تهدد جامعتي أكسفورد وكامبريدج العريقتين
  مصر اليوم - مشكلة التنوع تهدد جامعتي أكسفورد وكامبريدج العريقتين

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل
  مصر اليوم - التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل

GMT 04:10 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

العلماء يكتشفون أن جزيء الدم "E2D" يحذر البشر من الخطر
  مصر اليوم - العلماء يكتشفون أن جزيء الدم E2D يحذر البشر من الخطر

GMT 07:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مركبات الدفع الرباعي من مازيراتي تشعل نشاط الشركة
  مصر اليوم - مركبات الدفع الرباعي من مازيراتي تشعل نشاط الشركة

GMT 03:27 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
  مصر اليوم - مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة إكس-ترايل الجديدة

GMT 03:06 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل "بين عالمين"
  مصر اليوم - طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل بين عالمين

GMT 05:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 02:34 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا عبد العزيز تعلن شروطها للعودة مرة أخرى إلى السينما

GMT 09:00 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

ميلانيا ترامب تنفق ربع مصاريف ميشيل أوباما في البيت الأبيض

GMT 07:30 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"

GMT 04:05 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يفوز بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 08:11 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خبير يُؤكِّد على أهمية التوازن بين الطعام والرياضة

GMT 04:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon