مؤكّدًا أن مشكلات مصر الاقتصاديَّة في حاجة لسنوات عدّة لتنفيذ حلولها

لطفي يؤكِّد أن الحكومة تعمل في ظروف صعبة وتفتقد الإعلان عن إنجازاتها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لطفي يؤكِّد أن الحكومة تعمل في ظروف صعبة وتفتقد الإعلان عن إنجازاتها

مشكلات مصر الاقتصاديَّة في حاجة لسنوات عدّة لتنفيذ حلولها
القاهرة – علا عبد الرشيد

القاهرة – علا عبد الرشيد أكَّدَ رئيس وزراء مصر الأسبق  الدكتور علي لطفي أن هناك العديد من التحديات التي ستواجه رئيس مصر المقبل على المستوى الاقتصادي، أهمها ارتفاع معدلات البطالة، وتراجع الاستثمارات، والعشوائيات، وارتفاع الأسعار، وتراجع الخدمات الصحية ومستوى التعليم، إضافة إلى البيروقراطية، موضِّحًا أن مشكلات مصر الاقتصاديَّة في حاجة لسنوات عدّة لتنفيذ حلولها.
وأعلن: "حلول هذه التحديات ربما يستغرق سنوات طويلة، فالرئيس المقبل لا يمتلك عصا سحرية لحل المشكلات والأزمات المتراكمة منذ عقود ، إلا أنه من المهم أن يشعر المواطن بأن الحكومة بدأت على الطريق الصحيح للإصلاح، وليس بوضع حلول وقتية كالمسكنات".
وأوضح: "إذا ما استطاع الرئيس المقبل التعامل مع التحدي الأخير وهو البيروقراطية، ستتغير مصر للأفضل بشكل سريع، إذ إن البيروقراطية تقتل الطموح والإبداع، وتصيب باليأس، العدو الأول للنجاح والتقدم".
وأكَّدَ لطفي أن حكومة الببلاوي رغم ما تتعرض له من انتقادات إلا أنها تعمل بشكل جيد ولها إنجازات ملموسة في الجانب الاقتصادي ، الا انها تفتقد آلية الإفصاح والاعلان بشكل توضيحي عما تفعله ، حتى يتفهم المواطنين طبيعة إنجازاتها وما تقوم به ، مشيرا الى أنها تعمل في ظروف بالغة الصعوبة، وتتعرض للكثير من الضغوط في ظل تراجع شديد للاقتصاد منذ ثلاث سنوات.
وضَرَبَ رئيس الوزراء المثل بخطط التحفيز التي اطلقتها الحكومة أخيرًا، قائلاً: "هل شرحت الحكومة ماذا تعني خطة التحفيز وكيف سيستفيد منها المواطن؟ على الرغم من أن عوائد تلك الخطة ستعود على المواطن بشكل مباشر في تحسن الخدمات كانقطاع الكهرباء ، وإصلاح الطرق ، وبناء الوحدات السكنية ، وتحسين الظروف المعيشية".
وكشف لطفي عن أن فرصة العمل الواحدة تكلف الدولة حوالي 250 الف جنيه، وهي تكلفة مرتفعة جدًا اذا ما تم احتساب حجم البطالة في مصر، وكم تحتاج لتوفير فرص عمل لهذا العدد الهائل من الشباب، مشيرًا الى أن الحل لعلاج هذه الازمة هو التوجه نحو تشجيع ودعم الصناعات الصغيرة ومتناهية الصغر في العديد من البرامج التمويلية ، إذ إن هذه الصناعات تتطلب قدرًا كبيرًا من العمالة تسهم في القضاء على نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل.
وأوضح: "مصر تملك إمكانات وموارد مهمة تحتاج إلى إعادة التوظيف والاستخدام حتى تحقق أكبر عوائد ممكنة بجانب رفع مستوى النمو.
وأشار رئيس الوزراء الأسبق إلى أن ملف الدعم سيبقى هو الملف الأكثر حاجة لإعادة الهيكلة، إذ يستحوذ الدعم على حوالي 200 مليار جنيه سنويًا، نصفهم تقريبًا لدعم المواد البترولية، مستنكرًا زيادة الموازنة الموجهة للدعم سنويًا في ظل ارتفاع نسبة الفقراء في مصر من عام إلى الآخر، على الرغم من الزيادة المطردة في الدعم.
وفسَّرَ لطفي نلك النتيجة بأنها تعني أن الدعم لا يصل إلى مستحقيه، ويستفيد منه فئات ليس موجهًا لها، ما يتطلب التوجه نحو الدعم النقدي بدلا من العيني باليات محددة لا يمكن التلاعب فيها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لطفي يؤكِّد أن الحكومة تعمل في ظروف صعبة وتفتقد الإعلان عن إنجازاتها   مصر اليوم - لطفي يؤكِّد أن الحكومة تعمل في ظروف صعبة وتفتقد الإعلان عن إنجازاتها



  مصر اليوم -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

نيكول كيدمان تتألق بفستان ذهبي في "كان"

باريس ـ مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لطفي يؤكِّد أن الحكومة تعمل في ظروف صعبة وتفتقد الإعلان عن إنجازاتها   مصر اليوم - لطفي يؤكِّد أن الحكومة تعمل في ظروف صعبة وتفتقد الإعلان عن إنجازاتها



  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon