أوضح أنّ مصر كانت وستظلّ مُرتبطة بمُحيطها العربيّ والأفريقيّ

وزير الرَّيّ يؤكدّ أنّ النّيل يجب أنّ يكون وسيلة للتّعاون بين دول الحوض

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير الرَّيّ يؤكدّ أنّ النّيل يجب أنّ يكون وسيلة للتّعاون بين دول الحوض

وزير الموارد المائيّة والرّيّ الدّكتور محمد عبدالمطّلب
القاهرة – محمود حماد

القاهرة – محمود حماد أكَّد وزير الموارد المائيّة والرّيّ الدّكتور محمد عبدالمطّلب، الخميس، خلال افتتاح المنتدى البيئيّ للشَّباب العربيّ الأفريقيّ تحت شعار "النّيل مسار للتّعاون وليس الصّراع"، أنه يجب أن يتحوَّل العمل إلى حقيقة ملموسة على أرض الواقع، فالنّيل يجب أنّ يكون وسيلة وبداية تسعى من خلالها دول حوض النّيل إلى خلق مجالات للتّعاون بينها في مناحي الحياة، لأنّه لا بديل عن التّعاون بأيّ حال من الأحوال، والصّراع لن يجلب إلا مشكلات ومتاعب نحن جميعًا في غنى عنها، وأنّ المكاسب التي تتحقّق بالتّعاون أكبر وأفضل بكثير من التي تأتي غنائم لصراع يستنزف طاقة وموارد الأطراف المتصارعة بلا فائدة حقيقيَّة.وأعرب عبدالمطلب، عن أمله في أن يتمكَّن المشاركون في هذا المنتدى من الخروج بتوصيات في مجال تطوير آليّات لتفعيل التعاون وتبادل الخبرات بين الدّول العربية والأفريقيّة في القضايا ذات الاهتمام المشترك والوصول إلى حلول مبتكرة تجعل من مجرى نهر النيل شرياناً يربط أبناء الدَّم الواحد برباط التعاون المستمر والمتواصل.وذكر أنّ مصر كانت وستظلّ دائماً مرتبطة ارتباطاً وثيقًا بمحيطها العربيّ والأفريقيّ، مشيراً إلى أنّ الوثيقة الدستوريّة الجديدة المعروضة الآن على الشعب المصريّ والتي نصَّت المادّة الأولى بالباب الأول منها على أن "الشعب المصريّ جزء من الأمة العربية يعمل على تكاملها ووحدتها، ومصر جزء من العالم الإسلامي، تنتمي إلى القارة الأفريقيّة، وتعتزّ بامتدادها الآسيويّ، وتسهم في بناء الحضارة الإنسانيّة".وأوضح أنّ مصر جزء أساسيّ من جسد الأمة العربيّة، وهي حقيقة واضحة أثبتتها أفعال وتصرفات كريمة للدول العربيّة في مساندتها لمصر خلال تلك الفترة التي نمرّ بها وسنجتازها في القريب العاجل.وأكدّ أنّ مصر لم تنس أبداً في يوم من الأيام أن جذورها تمتد بعمق في قلب القارة الأفريقيّة، وقد انتبه زعماء مصر وحكامها إلى هذه الحقيقة على مدار سنوات طويلة، ولعلنا نتذكّر الدَّعم المصريّ لحركات التحرّر الوطنيّ في دول أفريقيا أثناء حقبة الستينيات والذي ترك انطباعات إيجابيّة وسط الشعوب الأفريقيّة وما زلنا نلمسها في زياراتنا للدّول الأفريقيّة حتى اليوم من ترحاب وضيافة.
وأشار إلى أنه في هذا المجال يجب "أن أهنّئ إدارة المنتدى على توفيقها في إطلاق اسم المناضل الوطني نيلسون مانديلا على هذه الدورة ولعلكم تعلمون جميعاً أن مصر قد وقفت بجوار هذا الرجل العظيم وأيدته في رحلته الطويلة نحو تحرير بلده حتى أصبح رمزاً للكفاح ضد نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا"، وفقد العالم بخسارته رمزاً تاريخيًّا وابنًا أفريقيًا مخلصاً قاد مع زعمائها التاريخيّين ناصر ونكروما شعوبها في مرحلة تاريخيّة للحصول على استقلالها وحرّيتها وحقوقها.ولفت إلى "أننا نرى في هذا المنتدى أبناءنا الأعزاء من 22 دولة عربية وأفريقيّة، الذين أتوا إلى مصر لنتبادل معاً الرأي والحوار حول قضية من أهم قضايانا في الوقت الراهن وهي قضية المياه، ونسعد بسماع آرائهم ومقترحاتهم في هذا الأمر، لأن الشباب هم عماد أي أمة من الأمم، وسرّ نهضتها وبناة حضارتها، وهم حُماة الأوطان، فمرحلة الشباب هي مرحلة النشاط والطاقة والعطاء المتدفّق، وهم بما يتمتعون به من قوة عقلية وبدنية ونفسية يحملون لواء الدفاع عن الوطن حال الحرب، ويسعون في البناء والتنمية في أثناء السلم، وذلك لقدرتهم على التكيف مع التطورات التي تحدث في مختلف المجالات العلمية والسياسية والاجتماعية، فالمرونة مع الإرادة القوية والعزيمة الصلبة من أبرز خصائص مرحلة الشباب".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير الرَّيّ يؤكدّ أنّ النّيل يجب أنّ يكون وسيلة للتّعاون بين دول الحوض   مصر اليوم - وزير الرَّيّ يؤكدّ أنّ النّيل يجب أنّ يكون وسيلة للتّعاون بين دول الحوض



GMT 09:37 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بدء إجراءات القرعة العلنية لأراضي "الإسكان" الأحد المقبل

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير الرَّيّ يؤكدّ أنّ النّيل يجب أنّ يكون وسيلة للتّعاون بين دول الحوض   مصر اليوم - وزير الرَّيّ يؤكدّ أنّ النّيل يجب أنّ يكون وسيلة للتّعاون بين دول الحوض



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

العارضة إيرينا شايك تبدو بجسد رشيق رغم ولادتها

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك. وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة. وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في فيلمها "الجنس

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
  مصر اليوم - عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 03:39 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بحياة النجوم في برج "آستون مارتن" السكني الفاخر
  مصر اليوم - استمتع بحياة النجوم في برج آستون مارتن السكني الفاخر

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 03:35 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أوغندا تعتبر تدريس التربية الجنسية في سن 10 خطأ أخلاقيًا
  مصر اليوم - أوغندا تعتبر تدريس التربية الجنسية في سن 10 خطأ أخلاقيًا

GMT 05:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال
  مصر اليوم - ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال

GMT 04:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُطلق نسخة مِن "vRS" مع تصميم للمصابيح
  مصر اليوم - سكودا تُطلق نسخة مِن vRS مع تصميم للمصابيح

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 04:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تكشف عن دعم أحمد حلمي لها لتحقيق النجاح
  مصر اليوم - منى زكي تكشف عن دعم أحمد حلمي لها لتحقيق النجاح

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 06:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 06:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon