شددوا على أهمية التوصل إلى صفقة عادلة في بالي تعكس مصالح الدول النامية

وفود المجموعة الأفريقية يشيدون بكلمة مصر باعتبارها تعبيرًا واضحًا لتحقيق الأمن الغذائي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وفود المجموعة الأفريقية يشيدون بكلمة مصر باعتبارها تعبيرًا واضحًا لتحقيق الأمن الغذائي

المؤتمر الوزاري التاسع لمنظمة التجارة العالمية
القاهرة - محمد عبدالله

أكدت وفود وممثلو المجموعة الأفريقية المشاركة في فعاليات المؤتمر الوزاري التاسع لمنظمة التجارة العالمية والمنعقد حاليا في مدينة بالي الأندونيسية، أهمية التوصل إلى صفقة عادلة في بالي، تعكس مصالح الدول النامية وتأخذ في الاعتبار الموضوعات ذات الأهمية بالنسبة لهم، وعلى رأسها موضوع الأمن الغذائي ، وتوازن الالتزامات في إطار تسهيل التجارة، كما أشاروا إلى أن كلمة مصر تعد تعبيرًا واضحًا عن موقف المجموعة فيما يتعلق بموضوع الأمن الغذائي.
فيما شهدت الأراء تباينًا في بداية الجلسة بشأن استحالة التوصل إلى حل توافقي يلبي مصالح المتنافسين وهي الدول المتقدمة من جانب والدول النامية والأقل نموًا من جانب آخر وفريق آخر يحذوه الأمل في حدوث إنفراجة في المباحثات الجارية داخل جنبات المؤتمر.
وكعادته دائما قام الوفد المصري المشارك في فعاليات المؤتمر والذي يترأسه وزير التجارة والصناعة منير فخري عبد النور بدور فوق العادة، إذ كان محط أنظار جميع الوفود المشاركة، فقد عقد الوزير مباحثات مكثفة مع الأطراف كافة، سواء وفود الدول المتقدمة أو الدول النامية إلى جانب مدير عام المنظمة حتى بلغ عدد لقاءات الوزير بمدير عام المنظمة إلى 3 اجتماعات في يوم واحد فقط، وهو ما يؤكد أهمية الدور الحيوى الذي تلعبه مصر وأيضًا ثقة الجميع في إمكان حدوث انفراجة في المباحثات بفضل جهود ووساطة مصر لتحقيق هذا الهدف.
وقد بدأت الإجتماعات بالإجتماع العاجل الذي عقده مدير عام المنظمة روبرتو أزيفيدو مع رؤساء وفود أربع دول أفريقية فقط هي مصر ورواند ونيجيريا وبتسوانا، إذ تشاور معهم في الموقف الحالي للمباحثات ورؤية المجموعة الإفريقية لما بعد انتهاء المؤتمر الوزاري، وفي هذا الصدد أكد عبد النور مجددًا أن الأمل لا يزال موجودًا، وأنه يعتقد أن المباحثات المكثفة التي تجري حاليا على هامش المؤتمر قد تؤتي بثمارها وتنقذ جولة الدوحة من الفشل.
وشارك الوفد المصري في الجلسة التي عقدتها مجموعة الدول الأفريقية الأعضاء في المنظمة مع المفوض التجارى الأميركى مايكل فرومان والتي استهدفت بحث الموقف الحالي من موضوعات حزمة بالي محور اهتمام المؤتمر الوزاري، إذ أكد المفوض التجاري الأميركي حرص بلاده والتزامها التام بمساعدة المدير العام للمنظمة للتوصل إلى حزمة بالي نظرًا لأهميتها في دفع جولة الدوحة قدمًا ونظرًا لخطورة عدم التوصل إلى اتفاق وهو الأمر الذي سيؤثر على مصداقية النظام التجاري متعدد الأطراف.
وأكد وزير التجارة والصناعة في مداخلته خلال الاجتماع أهمية التوصل إلى نتائج ملموسة في بالي أخذا في الاعتبارأنه يجب البناء على ما تم التوصل إليه في جنيف، لاسيما وأنه لم يتم مراعاة اعتبارات الدول النامية كافة فيما يتعلق بموضوع الأمن الغذائي، مشيرًا إلى ضرورة ربط الألية الانتقالية الحالية بالتوصل إلى حل نهائي يأخذ في الاعتبار البعد التنموي للقطاع الزراعي في الدول النامية عامة والأفريقية خاصة.
وأشار الوزير إلى أنه من غير العادل أن تستمر الدول المتقدمة في دعم مزارعيها في حين تحرم الدول النامية من حقها في حل دائم يمكنها من تأمين احتياجاتها وأمنها الغذائي، لافتًا إلى أهمية التوائم مع تطور التجارة الدولية من خلال العمل على دراسة كيفية تعديل الأسعار المرجعية لحسابات الدعم على أن يتم تناول هذا الموضوع الفني والموضوعات الفنية الأخرى ذات الصلة فيما بعد بالي.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفود المجموعة الأفريقية يشيدون بكلمة مصر باعتبارها تعبيرًا واضحًا لتحقيق الأمن الغذائي وفود المجموعة الأفريقية يشيدون بكلمة مصر باعتبارها تعبيرًا واضحًا لتحقيق الأمن الغذائي



GMT 15:57 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة روسية تعتزم إنشاء مصنع للسفن السريعة في "نيوم"

GMT 15:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

يوسف الشاهد يعرض برنامجًا للإنعاش الاقتصادي وضغط الواردات

GMT 15:10 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

​رئيس "الرقابة المالية" يبحث تحديات السوق العقارية في مصر

GMT 14:54 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تشغيل محور الفنجري الجنوبي تجريبيًّا الأسبوع المقبل

GMT 13:21 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مؤتمر اقتصادي حيوي في مصر تزامنًا مع الآليات الصعبة للإصلاح

GMT 13:08 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

بنك الاستثمار الروسي "رينيسانس كابيتال" يُراهن على مصر

GMT 12:41 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

اتّساع العجز المالي البريطاني قبل يوم من إعلان الميزانية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفود المجموعة الأفريقية يشيدون بكلمة مصر باعتبارها تعبيرًا واضحًا لتحقيق الأمن الغذائي وفود المجموعة الأفريقية يشيدون بكلمة مصر باعتبارها تعبيرًا واضحًا لتحقيق الأمن الغذائي



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon