مصر تخسر ملياري جنيه سنويًا بسبب حرائق المصانع وتأكيدات بأن التأمين ضرورة مُلّحة

خبراء يشدّدون على تفعيل دور إدارات الأمن والسلامة والصحة المهنيّة في المنشآت المختلفة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبراء يشدّدون على تفعيل دور إدارات الأمن والسلامة والصحة المهنيّة في المنشآت المختلفة

ملياري جنيه سنويًا بسبب حرائق المصانع
القاهرة – محمد عبدالله

القاهرة – محمد عبدالله أكدّ الخبراء والمشاركون في مؤتمر الأمن والسلامة والصحة المهنيّة، الذي يعقد في جامعة القاهرة، بضرورة تفعيل دور إدارات الأمن والسلامة والصحة المهنيّة في المؤسسات والمنشآت المختلفة والالتزام بتطبيق كود الحريق وتأمين منظومة الصناعة المصريّة ضد أخطار الحريق وكشف الخبراء أنّ مصر تخسر سنويًا ملياري جنيه، بسبب الحرائق التي تنجم عن عدم الالتزام بضوابط الأمن الصناعي والسلامة المهنيّة.
وشدّدوا على ضرورة تجنُب الخسائر الكبيرة التي يتكبدها الاقتصاد المصري بسبب الحرائق عن طريق تطبيق معايير الأمن والسلامة.
وأكدّ رئيس المركز القومي للسلامة والصحة المهنية الدكتور حسين عبد الحي، ضرورة تطوير التدريب والتعليم وإذكاء الوعي المجتمعي في مجال السلامة والصحة المهنيّة بإدخال المفاهيم المُتعلقة في هذا الشأن بمختلف مراحل ومناهج التعليم، وكذلك في وسائل الإعلام المقروءة والمرئيّة والمسموعة، لتوضيح العلاقة الوطيدة بين الصحة والعمل، مشيراً في ورقة العمل تحت عنوان "نحو خلق بيئة عمل صحية وآمنة" إلى ضرورة أنّ يكون العقد المقبل، عقداً للسلامة والصحة المهنيّة وتأمين بيئة العمل.
أكد عضو الغرفة العربية الألمانية للصناعة والتجارة ونائب رئيس مجموعة شركات "بافاريا" المُتخصصة في مكافحة الحريق والأمن الصناعي أمير رياض، في كلمته الافتتاحية في المؤتمر، أنّ الإلزام بتطبيق كود الحريق لا يعتبر من قبيل الرفاهية، بل هو حجر الأساس في اشتراطات السلامة والأمن مع الأخذ دوماً بوسائل إطفاء تتلاءم مع حجم الأخطار ونوعية تلك الحرائق وطبيعتها.
وأشار إلى أنّ الخسائر المباشرة من الحرائق تتعدى ملياري جنيه سنوياً عدا الخسائر غير المباشرة على الأفراد وتعطيل العمل وفقد فرص تنافسية في الأسواق داخلياً وخارجياً.
وأوضح أنّ الحاجة تشتد أكثر من أيّ وقت مضى إلى تأمين منظومة الصناعة المصرية ضد المخاطر، والتي يأتي تأمينها ضد أخطار الحرائق على رأس الأولويات.
وشدّد أنّه من الضروري استكمال ما ينقص الصناعة المصرية في مرحلتها الحالية، لتصبح أكثر أمناً في مواجهة أخطار الحرائق المحتملة والقائمة فعلاً، خصوصًا أنّ تجمعاتنا الصناعية على امتداد أكثر من 74 تجمعاً صناعياً قد جعل من هذه التجمعات مصدراً مركزاً لأخطار الحريق، بالإضافة إلى المصانع الموجودة خارج هذه التجمعات وغيرها الموجودة داخل التجمعات السكنية أو بالقرب منها.
وكشفت ورقة العمل التي طرحها رياض تحت عنوان حرائق المصانع والمنشآت وطبيعتها عن أهمية سرعة احتواء أيّ حريق داخل المباني والمنشآت الصناعية في أقل من عشر دقائق، وهى تمثل الفترة الحرجة التي تسبق خروج الحريق عن نطاق السيطرة الآمنة للحدّ من الخسائر حتى لا تمتد إلى خسائر في الأرواح والبنيّة الأساسية للمصانع.
وأشارت ورقة العمل إلى ضرورة تزويد المنشآت والمصانع بأنظمة إطفاء مناسبة طبقاً للأحمال الحرارية الموجودة في كل موقع والمحسوبة على الحد الأقصى للمواد القابلة للاشتعال التي قد تكون موجودة بها مع توفير أجهزة إطفاء يدويّة من نوعية مناسبة للحرائق حاصلة على اعتمادات محليّة ودوليّة مع الحرص على عمل مناورات تجريبية بصورة منتظمة لتطبيق خطط الإخلاء ومواجهة الحريق.
وأوضح رئيس مصلحة الكفاية الإنتاجية المهندس حسن الزير أهمية السلامة المهنية في الحفاظ على الموارد البشرية والمادية للمنشأة، مشيراً إلى ضرورة تنمية المهارات العملية والعلمية وتطوير نظم وأساليب التدريب العملي للتعامل مع الحرائق بأنواعها المختلفة للحدّ من أخطارها.
وأكدّ الاستشاري في مركز بحوث الإسكان الدكتور حسين جمعة، في دراسته تحت عنوان "إدارة الأزمات والكوارث في قطاع التشييد والبناء"، أهمية التخطيط لإدارة الأزمات أثناء تصميم المنشآت أو عند استخدامها مع التدريب العملي المستمر ووضع السيناريوهات الواقعية للمواجهة والتي تمثل دوراً حيوياً في كيان إدارة الأزمة.
 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبراء يشدّدون على تفعيل دور إدارات الأمن والسلامة والصحة المهنيّة في المنشآت المختلفة   مصر اليوم - خبراء يشدّدون على تفعيل دور إدارات الأمن والسلامة والصحة المهنيّة في المنشآت المختلفة



GMT 15:21 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سحر نصر تكشف أسباب نجاح البرنامج الاقتصادي المصري

GMT 14:46 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إحالة إصدار لائحة قانون حماية المستهلك إلى رئيس الوزراء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبراء يشدّدون على تفعيل دور إدارات الأمن والسلامة والصحة المهنيّة في المنشآت المختلفة   مصر اليوم - خبراء يشدّدون على تفعيل دور إدارات الأمن والسلامة والصحة المهنيّة في المنشآت المختلفة



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
  مصر اليوم - مسؤولة في كيرينغ تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات
  مصر اليوم - منزل ستكد بلانتيرز يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 08:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران
  مصر اليوم - ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران

GMT 09:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي
  مصر اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:00 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بمبلغ 1,2 مليون استرليني

GMT 04:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

علاج جديد يُساعدكِ على السيطرة على "السلس البولي"

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 02:40 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُقدِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon