الحكومة الجزائريّة تفشل في احتواء الصِّراعات النقابيّة

تأزُّم الوضع داخل أكبر مركّب للحديد والصُّلب في أفريقيا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تأزُّم الوضع داخل أكبر مركّب للحديد والصُّلب في أفريقيا

شركة لصناعة الحديد و الصلب
الجزائر - سميرة عوام

فشلت الحكومة الجزائريّة في التحكُّم في الوضع المتأزِّم داخل أكبر مركّب للحديد والصُّلب والحجار في أفريقيا، حيث لم تهدِّئ تعليمات كل من الوزير الأول عبد المالك سلال ووزير التنمية الصناعيَّة والاستثمار عمارة بن يونس، من الغلَيان العمّاليّ على خلفيّة خروج 4 آلاف عامل، الاثنين، في مسيرة احتجاجيّة سلميّة، داخل المركّب تنديدًا بالصِّراعات النقابيَّة بين جناحَيِ الأمين العام للنّقابة داود كشيشي وغريمه البرلمانيّ السّابق ورئيس الفرع المحلي لسيدي عمّار التابع للمركّب عيسى منادي، الأمر الذي أدّى إلى أن يصبح مركب أرسلور ميتال على صفيح ساخن؛ خصوصًا أن عددًا كبيرًا من العمّال كانوا قد انسحبوا من الاتّحاد الوطنيّ للعمّال الجزائريّين وعملوا على تأسيس نقابة جديدة مستقلّة، عن الأخرى التي يرأسها الجناح الآخر. من جهته حذّر الأمين العام لنقابة مركّب الحجار من انزلاقات خطيرة بعد توقف نشاط ورشات الإنتاج، مضيفًا أن هناك مؤشرًا آخر يؤكّد على توقف الفرن العالي، وهذا سيكبّد الجزائر والمركب خسائر فادحة قد تجرّ المؤسسة إلى الإفلاس؛ لأنه في حال توقف الفرن العالي لا يمكن تشغيله إلا بعد شهر من دخول العمال في إضراب مفتوح عن العمل؛ مما يعني تدهور الوحدات الإنتاجية؛ والتي تقلصت خلال السنة الجارية إلى 400 ألف طن أي بنسبة تقارب الـ 50 بالمائة مما سيؤدّي إلى تقليص الأيدي العاملة بنسبة 60 بالمائة، أي تسريح ما يعادل 5 آلاف عامل في مركب الحجار. تجدر الإشارة إلى أنّ سلسلة الاحتجاجات والمسيرات العمّالية جاءت بعد أسبوعين من امتلاك الجزائر لحصة 51 بالمائة من أسهم مركب الحجار وحيازة الشريك الأجنبي على 45 بالمائة، بعد أن كان يمتلك 70 بالمائة في السابق. وكان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد أكد على ضرورة تعزيز الاستقرار الاجتماعي داخل عملاق الحديد والصلب الحجار لتحسين مستوى الاستثمار التنمويّ في المجال الاقتصاديّ في الجزائر، ومحاولة رفع مستوى الإنتاج إلى 2 مليون طن سنويًّا، لأن معدل الإنتاج الحالي لمركب الحجار لا يفوق 650 طنًّا وهذا لا يخدم القاعدة الصناعية في الجزائر.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تأزُّم الوضع داخل أكبر مركّب للحديد والصُّلب في أفريقيا   مصر اليوم - تأزُّم الوضع داخل أكبر مركّب للحديد والصُّلب في أفريقيا



  مصر اليوم -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

نيكول كيدمان تتألق بفستان ذهبي في "كان"

باريس ـ مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تأزُّم الوضع داخل أكبر مركّب للحديد والصُّلب في أفريقيا   مصر اليوم - تأزُّم الوضع داخل أكبر مركّب للحديد والصُّلب في أفريقيا



  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon