أكدوا انخفاض الحركة الشرائية والعزوف عن الأضاحي بسبب البطالة

تداعيات إغلاق الأنفاق مع مصر على استعدادات سكان قطاع غزة لعيد الأضحى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تداعيات إغلاق الأنفاق مع مصر على استعدادات سكان قطاع غزة لعيد الأضحى

ميناء رفح البري
غزة ـ محمد حبيب

ألقى الحصار المشدد على قطاع غزة بظلاله على استعدادات سكانه لعيد الأضحى المبارك، سواء على صعيد الأسواق التجارية أو أسواق الأضاحي التي تعاني ركودًا غير مسبوق.وأعاد إغلاق السلطات المصرية الأنفاق بين قطاع غزة ومصر والتي تعتبر "شريان الحياة" بالنسبة للغزيين، تشديد الحصار على سكان القطاع، الذين كانوا يعتمدون في جل احتياجاتهم على البضائع التي تصل من هذه الأنفاق، وكذلك فإن إغلاقها أدى إلى دخول آلاف العمال في صفوف البطالة ، سيما عمال البناء وعمال الأنفاق.وكان وزير الاقتصاد الوطني في غزة علاء الرفاتي قد أكد أن "التراجع الحاد في عمل الأنفاق بين مصر وغزة تسبب في خسائر للناتج المحلي في غزة، تتجاوز 230 مليون دولار أميركي شهريًا، إلى جانب توقف أكثر من ألف منشأة اقتصادية، تعتمد على المواد الخام التي يتم إدخالها عبر الأنفاق"، مشيرًا إلى أن "هذه التطورات أدت إلى تصاعد جديد في معدلات الفقر والبطالة، فضلاً عن أنها خلقت مصاعب اقتصادية حادة، تؤثر على مختلف الفئات العاملة في القطاعات الاقتصادية المختلفة في غزة".وتشهد أسواق قطاع غزة انخفاضًا ملحوظًا في الحركة الشرائية للمواطنين، وقلة الزبائن، مقارنة مع الأعياد السابقة، وذلك لعدم توفر الأموال في أيدي المواطنين، بعد اشتداد الحصار، إثر إغلاق الأنفاق بصورة كاملة، وغلاء الأسعار.كما أنّ هناك عزوف كبير من قبل المواطنين عن شراء الأضاحي هذا العام، على الرغم من توفرها في أسعار مناسبة، وكذلك شراء هدايا الحجاج.وانعكس عدم دفع الحكومة الفلسطينية في غزة رواتب موظفيها، البالغ عددهم 50 ألف موظفًا، على الحركة التجارية، حيث دفعت لهم سلفة لكل موظف مقدارها 1000 شيكل فقط (أي ما يعادل 280 دولارًا).واعتبر الخبير الاقتصادي ماهر الطبّاع أن "ضعف الحركة التجارية في قطاع غزة يأتي نتيجة أزمة تراكمية، امتدت على مدار أعوام الحصار السبعة، بلغت ذروتها مع إغلاق مصر للأنفاق"، مشيرًا إلى أن "نسبة البطالة في قطاع غزة، خلال الربع الثاني لعام 2013، تجاوزت 28 %، وذلك حسب مركز الإحصاء الفلسطيني"، مؤكدًا "وجود ما يقارب من 110 آلاف عاطل عن العمل"، لافتًا إلى أنه "إثر إغلاق الأنفاق مع مصر تضرر المواطنين كافة في قطاع غزة، لعدم دخول مشتقات البترول الواردة عبر الأنفاق، حيث يعتمد عليها جل المواطنين، سواء من خلال النقل العام أو النقل الخاص، ما أثر بالسلب على المواطنين"، موضحًا أن "عدم دخول مواد بناء عبر الأنفاق أضعف قطاع الإنشاءات، التي خفضت العمل فيها، فضلاً عن أن العديد من الصناعات التي تعتمد على المواد الأساسية، كالمواد الخام مثل الصناعات المعدنية أو الكيميائية والبلاستيكية، فالاحتلال لا يسمح دخولها عبر معابره"، وتابع "كذلك الحال في الصناعات الغذائية، ولعل أهمها صناعة المشروبات الغازية، والتي تعتمد على ثاني أكسيد الكربون، وهو أساسي في عملية صناعة هذه المشروبات الغازية، إضافة إلى انخفاض الأنشطة الاقتصادية كافة في قطاع غزة"، معتبرًا أن "ارتفاع أسعار السولار جعل صاحب أية مهنة لا يمكنه تشغيل المولد الخاص به، في حال قطع التيار الكهربائي، لأن السولار ارتفع بنسبة 110%، إثر منع دخول السولار المصري، والاعتماد على السولار الإسرائيلي"، مُبينًا أن "صاحب العمل خفض بذلك العملية الإنتاجية، ما رفع الأسعار"، مؤكدًا أن "كل هذه الأمور والتراكمات أضعفت القدرة الشرائية للمواطن، وتسببت في هذا الركود في الأسواق، على الرغم من أن هذه مواسم مهمة للتجار".وتوقع الخبير الاقتصادي أن تكون هناك زيادة لنسب البطالة في الربع الثالث من العام 2013، وزيادة لعدد العاطلين عن العمل، مشيرًا إلى أن "أكثر من 10 آلاف عامل توقفوا عن العمل في قطاع غزة, لاسيما النقل التجاري، حيث كان ينقل البضائع من هذه الأنفاق، إضافة إلى عمال الأنفاق أنفسهم، والذين يقدرون بالعدد نفسه، وكذلك عدد كبير من سائقي الأجرة، وأصحاب المصانع والإنشاءات"، لافتًا إلى أن "هناك انخفاضًا ملحوظًا على الإقبال على الأضاحي، نتيجة لضعف القدرة الشرائية، والركود الموجود في السوق، وفقدان الكثير لأعمالهم"، ومؤكدًا أن "الشركات المستوردة لهدايا الحجاج عانت انخفاضًا ملحوظًا في عملها، لأن الحاج يشتري الهدايا من القطاع قبل أن يسافر للحج".وقدر التاجر علاء حامد نسبة الإقبال على السوق مقارنة بالعام الماضي بثلاثين في المائة، مشيرًا إلى أنه "طوال النهار لا يبيع شيئًا"، موضحًا أنه "بعد إغلاق مصر للأنفاق، ومنع إدخال الوقود ومشتقاته، ارتفعت الأسعار إلى أكثر من 100%، والقطعة التي كنا نشتريها بعشرين شيكل، أصبحت بأربعين، وأنا كم سأربح فيها، لذا أصبح مستحيل أن يشتريها الزبون".أما المواطنة يسرى شعبان، فقالت أن "الأسعار نار، غلاء فاحش، والناس لا تمتلك المال للشراء"، مشيرة إلى أن "الناس تأتي إلى السوق بغية المشاهدة فقط، لا أحد يشتري، إلا القليل، وكل ذلك بسبب إغلاق الأنفاق".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تداعيات إغلاق الأنفاق مع مصر على استعدادات سكان قطاع غزة لعيد الأضحى تداعيات إغلاق الأنفاق مع مصر على استعدادات سكان قطاع غزة لعيد الأضحى



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تداعيات إغلاق الأنفاق مع مصر على استعدادات سكان قطاع غزة لعيد الأضحى تداعيات إغلاق الأنفاق مع مصر على استعدادات سكان قطاع غزة لعيد الأضحى



أكملت مظهرها بمكياج ناعم مع أحمر الشفاه الداكن

تشاستين بفستان أزرق خلال تواجدها في أمستردام

أمستردام ـ لينا العاصي
بعد تلقيها ترشيح لجائز أفضل ممثلة عن فيلم درامي لجائزة "غولدن غلوب" قبل يوم واحد فقط، تألقت جيسيكا تشاستين، بإطلالة أنيقة ومميزة خلال العرض الأول لفيلمها الجديد "Molly's Game" في أمستردام ليلة الثلاثاء. وجذبت الممثلة البالغة من العمر 40 عاما أنظار الحضور والمصورين، لإطلالتها المذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا بلا أكمام باللون الأزرق، يتميز بخط عنق منخفض، وتطريزا مزخرفا بالجزء العلوي الذي يطابق أقراطها الفضية المتدلية، أكملت إطلالتها بمكياجا ناعما مع أحمر الشفاه الداكن، وظل العيون الدخاني، وحمرة الخد الوردية التي أبرزت ملامحها التي لم تؤثر عليها سنوات العمر، وصففت شعرها الذهبي لينسدل على أحد كتفيها وظهرها. يأتي ذلك بعد أن كشفت تشاستين أنها فوجئت بتلقي ترشيحها الخامس لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة عن فيلمها الجديد "Molly's Game"، ومؤخرا، قالت الممثلة لصحيفة "نيويورك تايمز" إنها تخشى من قرارها بالتحدث عن المنتج السينمائي هارفي وينشتاين بعد فضائحه الجنسية، وأن

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 06:15 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم
  مصر اليوم - عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon