شباب عاطلين عن العمل لـ"مصر اليوم"

عمليات النصب والاحتيال في العراق لا تجد رادعاً قانونيًا حقيقيًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عمليات النصب والاحتيال في العراق لا تجد رادعاً قانونيًا حقيقيًا

مبنى محافظة الأنبار
بغداد – نجلاء الطائي

بغداد – نجلاء الطائي تنشط  في محافظة الأنبار العديد من عصابات النصب والاحتيال مستغلةً التخلخل الأمني والبطالة التي يعاني منها الآلاف من خريجي المعاهد والكليات الذين يلجئون إلى بعض متعقبي المعاملات لغرض تعيينهم في دوائر الدولة مقابل مبالغ مالية باهظة وفي النهاية يتبين دجل هؤلاء النصابين ما سبب وقوع العشرات من الشباب العاطلين عن العمل ضحية لعمليات النصب والاحتيال المنتشرة بكثرة حالياً في المحافظة.
عامر محمد 36 عاما خريج معهد إعداد المعلمين عاطل عن العمل يخرج كل صباح إلى" مسطر العمّالة" ليحصل على بعض قوت يومه في أعمال البناء كالعشرات من زملائه لم يترك باباً لدائرة أو مؤسسة حكومية إلا وطرقه آملاً في الحصول على وظيفة لعله يبني شيئاً من مستقبله الذي حطمته البطالة لكنه بعد محاولاته الدؤوبة بحث عمن يوفر له فرصة عمل أو وظيفة بإحدى الدوائر فتعرف على أحدهم ووعده بتعيينه مقابل بضع مئات من الدولارات كما يروي لنا حتى وقع ضحية لعمليات النصب والاحتيال وخسر مبلغاً مالياً باهظا مقابل تعيينه في إحدى دوائر الدولة وأكتشف أنها عملية احتيال وقع فيها كحال الكثيرين.
وقال عامر في معرض حديثه لـ "مصر اليوم " إن " سبب لجوئي إلى مثل هؤلاء الأشخاص محاولاتي المستمرة للحصول على وظيفة أكسب منها رزقي ورزق عائلتي فبعد تخرجي من المعهد لم أتمكن من الحصول على وظيفة ولجأت إلى مؤسسات الدولة كلها ولم أفلح  فالدرجات الوظيفية تذهب إلى بعض الأشخاص بعينهم ليوزعوها على معارفهم وأقاربهم ولم يبقَ أمامي سوى اللّجوء إلى بعض الأشخاص ممن يدعون إمكان توفير وظيفة في إحدى الدوائر وفعلاً اتفقت مع أحد الأشخاص العاملين في هذا المجال بعد تعرفي عليه عن طريق أحد معارفي واتفقنا على مبلغ من المال وصل بعد مناقشات طويلة إلى 3000 دولار أميركي لقاء تعييني في سلك التعليم".
وتابع "ودفعت المبلغ لهذا الشخص ومعاملة التعيين وبعد أسابيع قليلة اكتشفت أنه محتال حيث أخذ مبلغ مالي من أحد الأصدقاء مقابل تعيينه وتبين أن الأمر الوزاري للتعين مزور فذهبت إلى أحد مراكز الشرطة في منطقته ورفعت شكوى ضده لكن للأسف تبين لي أن بعض ضباط الشرطة يتعاونون معه فأخبروه بأن لعبته انكشفت وعليه الهرب وفعلاً هرب إلى إحدى المحافظات وهناك ألقي القبض عليه من قبل الجهات الأمنية  بعد تقديم أحد ضحاياه شكوى ضده هناك والآن هو في السجن لكن المشكلة أن عمليات النصب والاحتيال لا تجد رادعاً قانونياً حقيقياً لمن يمارسها فبعد زج أحدهم في السجن تطلب الجهات القانونية من الضحية تقديم صكوك أو كمبيالات أو شهود ضد المتهم وحتى بعد تقديمها تجده بعد فترة وبعد تدخل أهله أو شيخ عشيرته يخرج من السجن ليعود إلى ممارسة النصب والاحتيال من جديد على أناس آخرين ".
وميض عادل خريج كلية التربية وهو أحد ضحايا عمليات النصب والاحتيال أوضح أن "ما يدفعنا كشباب عاطلين عن العمل إلى مثل هؤلاء هو البطالة التي نعاني منها فبعد سنين متعبة وقاسية من الدراسة تبدأ رحلة الألف ميل معنا في البحث عن وظيفة أو حتى فرصة عمل ولو بعقد عمل بسيط في إحدى الدوائر والمؤسسات الحكومية في حلم التعيين الذي صار حكراً على أصحاب القرابة من بعض السياسيين فلم نجد أمامنا سوى البحث عن أية طريقة للحصول على وظيفة لكننا لم نكن نعرف في البداية عن عصابات النصب والاحتيال، بخاصةً وأن مثل هؤلاء النصابين يستخدمون طرقاً مختلفة  لإغراء الشباب الباحثين عن وظيفة من خلال خبراتهم المتراكمة في تعقُب المعاملات في دوائر الدولة ويساعدهم في ذلك أشخاص آخرون يشتركون معهم في الاحتيال على  الناس فهم يطلبون مبالغ باهظة بالدولار مقابل أمر وزاري بالتعيين ".
ويضيف وميض " حالنا أصبح كحال الغارق الذي يحاول التمسك بأي قشة لينجو من الغرق فنحن في حالٍ يرثى لها من البطالة فاضطررنا إلى البحث عن مثل هذه الوسائل للحصول على الوظيفة في هذه الدائرة أو تلك لكننا وقعنا ضحيةً للنصب والاحتيال وخسرنا أموالنا وجهدنا معاً ".
وأوضح أن "محاولات عديدة قمت بها مع آلاف من أمثالي من الخريجين العاطلين عن العمل للحصول على وظيفة لكنني كل مرة أجابه بالفشل فلم أترك دائرة أو مؤسسة حكومية إلا وقدمت إليها طلباً للتعيين وأفاجأ كل مرة بآلاف من العاطلين يقدمون طلباتهم فتتناقص فرص الأمل أمامي نتيجة قلة الدرجات الوظيفية التي تخصص للمحافظة كل عام من جانب والتلاعب بهذه الدرجات من قِبل جهات معينة من جانبٍ آخر وفي ضوء هذه الظروف برز العديد من الأشخاص يدعون إمكان توفير درجات وظيفية في وزارات الدولة المختلفة مقابل مبالغ مالية كبيرة فالبعض ممن لجئوا إلى مثل هؤلاء نجحوا بالحصول على وظيفة وهم قلة لكنني كنت مع العشرات من زملائي من ضحايا النصب والاحتيال وبعد أن قدمتُ شكوى قانونية ضد الشخص الذي وعدني بالتعيين في إحدى الوزارات اكتشفتُ أنه يعمل مع أشخاص آخرين ويكون هو المسؤول عن إيصال المبالغ التي يتقاضاها مني ومن غيري إلى العصابة وفي حال اكتشاف أمرهم واعتقال أحدهم من قبل أجهزة الشرطة تبدأ المساومات والاتصالات بنا للتنازل عن حقنا القانوني مقابل وعود بإعادة ما دفعناه من أموال وما لاحظته أن مثل هؤلاء النصابين لديهم خبرة في معاملات الدوائر الحكومية ووزارات الدولة ما يغري الضحية بشكل أكبر بتصديقهم.
ومن جانب آخر "الفساد الإداري المنتشر في دوائر الدولة سبَّبَ أن تكون ظاهرة تعاطي المبالغ المالية مقابل إنجاز معاملة أو وعود بالتعيين أشبه بالأمر المعتاد والقابل للتصديق من قبل الآخرين كل ذلك استغله المحتالون لكسب المال بهذه الطرق غير القانونية وغير الشرعية ولا بد من ردعهم وملاحقتهم بشكل قانوني لمنع تنامي هذه الظاهرة بشكل قد يهدد أمن المجتمع ".
ويرى أسامة محمد خريج كلية العلوم وعاطل عن العمل " أن ظاهرة النصب والاحتيال بدأت تنشط بشكل واضح وكبير في السنوات الأخيرة نتيجة الفساد الإداري والمالي الذي تشهده الدوائر الحكومية وعدم ردع عصابات النصب والاحتيال بشكل يجعلهم عبرة لغيرهم واليوم نجد حديث أغلب العاطلين من خريجي المعاهد والكليات عن أشخاص يتقاضون مبالغ مالية مقابل تعيينهم في مؤسسات الدولة فلم يعد الأمر خافياً وقد وقع الكثيرون ضحيةً لعمليات النصب والاحتيال نتيجة عدم وجود متابعة من الجهات المختصة للمحتالين فهم يتجولون ويمارسون عمليات النصب ليس فقط على مستوى التعيينات والوظائف بل حتى في تجارة السيارات مثلاً والأغنام ".
وأضطر موظف سابق في إحدى الشركات النفطية يدعى علاء الياسين لترك وظيفته خلال فترات العنف والتدهور الأمني، وقال لـ "مصر اليوم "أنا " لم أدخر جهداً في محاولة العودة إلى وظيفتي السابقة لكنني كل مرة أقدم فيها طلب لإعادتي للعمل أواجه بالرفض من قبل إدارة الدائرة التي كنت أعمل فيها رغم عودة الكثيرين ممن تركوا العمل للظروف نفسها التي مررتُ بها لكنهم عادوا إما بدفع مبالغ مالية لأشخاص نافذين أو لجئوا إلى أحد معارفهم من السياسيين فلم يكن أمامي أي خيار آخر سوى  البحث عن وسيلة جديدة للعودة إلى عملي فعرّفني أحدهم على شخص يدعي أن له علاقات حميمة مع بعض رجال الدولة واتصل أمامي بأحد معارفه وحصل منه على وعد بإعادتي إلى وظيفتي مقابل مبلغ 2500 دولار ودفعت المبلغ لكن تبين فيما بعد أنه أحد العشرات من النصابين والمحتالين وما دفعني إلى الّلجوء إلى مثل هؤلاء تجارب مر بها آخرون عادوا إلى وظائفهم مقابل مبالغ مالية لكني كل مرة اسأل فيها أحد الذين تمت إعادتهم إلى وظائفهم بهذه الطريقة أجده يتهرب من إرشادي إلى الشخص أو الجهة التي قامت بإعادته إلى الوظيفة وكأن هؤلاء عصابات أو مافيات تعمل في الخفاء ولديها نفوذ هنا وهناك ربما في مؤسسات ودوائر مختلفة وتستغل هذه العصابات غفلة الكثير من الخريجين العاطلين عن العمل".
فيما أعلن مصدر إعلامي في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية السبت ، أن هناك أكثر من 550 ألف عاطل عن العمل من فئة الشباب في عموم البلاد .
وقال المصدر لـ"مصر اليوم " ،"إن نسبة العاطلين عن العمل في العراق بلغ 11%وهذه نسبة مطابقة لما جاءت بها وزارة التخطيط "، مؤكدا "عدم تعاون الوزارات مع وزارة العمل لإيجاد حل لمشكلة البطالة "، لافتا إلى أن معظم الوزارات تعتمد مبدأ المحاصصة في التعينات، ولا يتم التعين وفقا للمؤهل العلمي ".
وأعلن المصدر "الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ، أن "هناك مشاريع للقروض الصغيرة بحدود (5-20 )مليون دينار ،يتم تسديدها خلال خمس سنوات من دون فوائد مصرفية "، مضيفا ،أن "فرز الأسماء سيكون في الأول من شهر آب / أغسطس المقبل 2013 ".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عمليات النصب والاحتيال في العراق لا تجد رادعاً قانونيًا حقيقيًا   مصر اليوم - عمليات النصب والاحتيال في العراق لا تجد رادعاً قانونيًا حقيقيًا



GMT 14:52 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين عبد العزيز يؤكد تضاعف عدد سكان مصر كل 30 عامًا

GMT 14:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تبحث مع البنك الدولي الإسراع في تسلم مليار دولار

GMT 11:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

شعبة الأوراق المالية المصرية توزع 4 ملايين جنيه على شركاتها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عمليات النصب والاحتيال في العراق لا تجد رادعاً قانونيًا حقيقيًا   مصر اليوم - عمليات النصب والاحتيال في العراق لا تجد رادعاً قانونيًا حقيقيًا



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد تخطف الأنظار بفستان أصفر لامع ومثير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي. وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة. والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم الإثنين الماضي،

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة
  مصر اليوم - علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة

GMT 04:41 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا بخصوصية لا مثيل لها
  مصر اليوم - فندق غراند كونتيننتال إيطاليا بخصوصية لا مثيل لها

GMT 05:01 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

منازل الكرتون أحدث صيحة في عالم الديكور الحديث
  مصر اليوم - منازل الكرتون أحدث صيحة في عالم الديكور الحديث

GMT 02:56 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بخصوص "البريكست"
  مصر اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بخصوص البريكست

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

صحافية تعتقد ارتباط ذلك بحديثها عن أمن مؤتمر بكين
  مصر اليوم - صحافية تعتقد ارتباط ذلك بحديثها عن أمن مؤتمر بكين

GMT 03:40 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات التميّز الدراسي تؤثّر على اختيار التلميذ الدولي
  مصر اليوم - تصنيفات التميّز الدراسي تؤثّر على اختيار التلميذ الدولي

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي وتتعرض للانتقادات
  مصر اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي وتتعرض للانتقادات

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
  مصر اليوم - دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 07:34 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "570 S سبايدر" الأحدث في سلسلة "ماكلارين"
  مصر اليوم - سيارة 570 S سبايدر الأحدث في سلسلة ماكلارين

GMT 09:25 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "بي ام دبليو" الأسرع نموًا في المملكة المتحدة
  مصر اليوم - سيارة بي ام دبليو الأسرع نموًا في المملكة المتحدة

GMT 02:54 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تُعلن استعدادها للمشاركة في فيلم "كارما"
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تُعلن استعدادها للمشاركة في فيلم كارما

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يهددان بقاء إنسان الغاب
  مصر اليوم - الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يهددان بقاء إنسان الغاب

GMT 02:41 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

داليا مصطفى تقدم مفاجأة إلى جمهورها في "الكبريت الأحمر"

GMT 06:29 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إنقاذ راكبة من القفز في بحيرة على عمق 23 قدمًا في جزيرة إرهاي

GMT 12:39 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

منزل صغير في أستراليا يباع بـ 3.62 ملايين دولار

GMT 08:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد أن ثمرة التوت الأزرق تُعزّز وظائف الدماغ

GMT 07:17 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon