قدّر كُلْفة الإضراب بـ120 مليون دولار وحذّر من انهيار البورصة والدينار

خبير ماليّ تونسي يصف تداعيات اغتيال البراهمي على الاقتصاد والسياحة بـ"الكارثية"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبير ماليّ تونسي يصف تداعيات اغتيال البراهمي على الاقتصاد والسياحة بـالكارثية

الأمين العام السابق لحزب الشعب الناصريّ محمد البراهمي
تونس - أزهار الجربوعي

أكّد الخبير التونسي المختصّ في المخاطر المالية مراد حطاب لـ"مصر اليوم"، أن الاقتصاد التونسيّ، تعرّض إلى نكسة خطيرة عقب حادث اغتيال الأمين العام السابق لحزب الشعب الناصريّ محمد البراهمي والثانية من نوعها في ظرف 6 أشهر، مشدّدًا على أن تونس باتت مفتوحة على مصيرٍ مجهولٍ يواجهه أكثر من احتمال، من بينها إمكان انهيار البورصة وسوق المال وتهاوي سعر الدينار، والقضاء على الموسم السياحي الذي يعيش ذروته في هذه الفترة، لافتًا إلى أن كُلفة الإضراب العام الذي دعت إليه كبرى المنظمات النقابية في البلاد (الاتحاد العام التونسي للشغل)، الجمعة، احتجاجا على الاغتيالات السياسية كَلّف البلاد حوالي 120 مليون دولار وأوضح الخبير المالي التونسي أن مصير الاقتصاد الوطني بات في يد رجال السياسة، وخرج من ملعب خبراء المال ومُنظّري الاقتصاد، لافتًا إلى أن كُلفة الإضراب العام الذي دعت إليه كبرى المنظمات النقابية في البلاد (الاتحاد العام التونسي للشغل)، الجمعة، احتجاجا على الاغتيالات السياسية كَلَّف البلاد حوالي 120 مليون دولار واعتبر المختصّ في المخاطر المالية مراد حطّاب أن الخطر السياسي يُعتبر من أهم المحاور التي تُحرّك خارطة المخاطر المالية، والتي ستطال 3 قطاعات حيوية في الاقتصاد الوطني لتونس، وهي قطاع السياحة وسوق المال ومنظومة الاستثمار وأَكَّد حَطّاب أن قطاع السياحة الذي يُعتَبر شريان الحياة الرئيسي لاقتصاد تونس، سيكون أولَ المتضرّرين من تجدّد عمليات الاغتيال السياسي في البلاد، سيّما في ظل ضبابية الرؤية في الوقت الراهن وحالة الترقب في انتظار ردة فعل السفارات الأجنبية ووكلاء الشركات السياحية الكبرى في العالم بشأن إلغاء الحجوزات وتغيير وجهتهم إلى أقطار أخرى غير تونس، الأمر الذي سيهدد مداخيل الدولة المتأتية من قطاع السياحة الذي يشغل 2 مليون من اليد العاملة، ويساهم بـ 19 % من الناتج الداخلي الخام أما بشأن المحور الثاني في جدولة المخاطر المالية المتعلق بسوق المال، فدعا الخبير التونسي المختصّ في المخاطر المالية مراد حطّاب هيئة سوق المال إلى وقف التسعير في حال انهيار الأسهم إلى ما دون 10 نقاط، مذكرًا بتهاوي البورصة التونسية عقب عملية الاغتيال الأولى التي عاشتها تونس مطلع العام الجاري، بمقتل القيادي السابق في "الجبهة الشعبية" شكري بلعيد رميًا بالرصاص في 6 شباط/ فبراير 2013، والذي قُدّر بـ4 نقاط كاملة، موضحًا أن تراجع البورصة بنقطتين فقط سيُكلّف الاقتصاد التونسي يوميًا حوالي 11 مليون دولار (16 مليون دينار تونسي) كما حذر مراد حطاب من تداعيات كارثية لعملية الاغتيال على موسم الاستهلاك والتجارة الذي يعتبر ركيزة المعاملات الاقتصادية التونسية في ظل تفاقم ظاهرة التداين المفرط والتضخم المالي، مشدّدًا على أن مناخ الأعمال التونسي الهشّ بطبعه سيتأثر بالوضع الأمني في البلد، وسيفقد المستثمرون الثقة في السوق التونسية واكد الخبير التونسي أن البلاد مهدّدة بفقدان جميع المؤشرات الإيجابية التي نجحت في تحقيقها بصعوبة كبيرة في الفترة الأخيرة، والتي وصفها محافظ البنك المركزي بـ"المتفائلة"، من ذلك مقاربة نسبة النمو 3 %، إلى جانب بلوغ قيمة الاستثمارات الأجنبية نحو 1.6 مليار دينار أما خارجيًا، فتوقع المُحلّل المالي مراد حطاب أن مؤسسات التصنيف الائتماني الأجنبية الأربع المهمّة، على غرار "ستاندارد آند بورز" و "موديز"، ستواصل تخفيض تصنيف تونس الذي  يواصل الانحدار في الافاق السبية ليصل إلى "BB"، بعد استقراره في "BA 3"، وهو ما سيجعل الدولة تواجه وضعية حرِجة أمام كبار المقرضين وصعوبة كبيرة للتداين والاستثمار والظهور في الأسواق العالمية وأوضح الخبير التونسي أن تقدير كُلفة عملية الاغتيال السياسي الأخيرة التي عرفتها تونس يحتاج إلى وقت أطول من قبل الخبراء، مشدّدًا على أن أهم مرحلة من إدارة المخاطر المالية تتمثل أساسًا في حلقة التقييم، سيّما في ظل الوضعية الحرجة التي تعيشها البلاد وسط تضارب التقييمات والمؤشرات وأشار مراد حطاب إلى أن مصير ومستقبل اقتصاد تونس بات في ملعب الساسة وخرج من دوائر رجال المال والاقتصاد، مشدّدًا على أن الاقتصاد مرتبط جوهريًا بالأرضية السياسية التي تتحكم في سوق المال ومناخ الأعمال وسعر الدينار الذي انحدر بشكل قياسي في الأشهر الأخيرة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبير ماليّ تونسي يصف تداعيات اغتيال البراهمي على الاقتصاد والسياحة بـالكارثية   مصر اليوم - خبير ماليّ تونسي يصف تداعيات اغتيال البراهمي على الاقتصاد والسياحة بـالكارثية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبير ماليّ تونسي يصف تداعيات اغتيال البراهمي على الاقتصاد والسياحة بـالكارثية   مصر اليوم - خبير ماليّ تونسي يصف تداعيات اغتيال البراهمي على الاقتصاد والسياحة بـالكارثية



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مرصَّع بالترتر

وينتر تخطف الأنظار بإطلالة مثيرة في "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 06:10 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

انتشار الأفكار الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن
  مصر اليوم - انتشار الأفكار الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن

GMT 09:09 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"Peak District" أوّل حديقة في بريطانيا في كتاب
  مصر اليوم - Peak District أوّل حديقة في بريطانيا في كتاب

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

اللون "البنفسجي الرمادي" الأفضل في الدهانات لعام 2018
  مصر اليوم - اللون البنفسجي الرمادي الأفضل في الدهانات لعام 2018

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

حفلة زفاف أسطورية لابن ملياردير أرمني

GMT 06:48 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"بربري" تستوحي مجموعتها من أزياء القرن الـ18

GMT 07:17 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"البوتوكس" يُمكنها حل مشكلة انحسار الذقن للخلف

GMT 05:58 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

أبل تحظر الإعلانات التي تتبع المستخدمين
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon