بعدما وصلت نسبة البطالة إلى معدلات قياسية في بلادهم

آلاف المواطنين الإسبان يستقرون في المغرب لتأمين فرص عمل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - آلاف المواطنين الإسبان يستقرون في المغرب لتأمين فرص عمل

المواطنين الإسبان يستقرون في المغرب لتأمين فرص عمل
الرباط – رضوان مبشور

الرباط – رضوان مبشور تحول المغرب في الآونة الأخيرة من وجهة سياحية لاستقبال السياح الأوروبيين، إلى وجهة من أجل تأمين لقمة العيش بالنسبة لجيران المملكة في الضفة الشمالية، حيث تشير الإحصاءات الرسمية إلى أن 8200 مواطن إسباني يعملون بشكل رسمي في المغرب، بينما تشير مصادر أخرى أن ما يقرب من4 آلاف إسباني يتواجدون في المغرب بشكل غير شرعي، فيما يمكن أن نسميه ب "الهجرة السرية"

، وتأتي هذه الأعداد المتزايدة من الإسبان الوافدين على المغرب في السنتين الأخيرتين إلى هروبهم من شبح البطالة الذي يهددهم في بلدهم، والتي وصلت لمستويات قياسية، بعدما ضربت الأزمة الاقتصادية المملكة الإسبانية في العام 2008 وكانت وزارة الداخلية المغربية قد أصدرت في خلال الأسبوع الماضي بيانا يطالب "المواطنين الأوروبيين الذين يقيمون أو يعملون في المغرب بشكل مؤقت أو دائم، إلى القيام لدى المصالح المعنية بالإجراءات المتعلقة بإقامتهم والمهن التي يزاولونها"، معللة ذلك ب "تنامي عدد مواطني الدول الأوروبية، بخاصة من إسبانيا، الذين يزورون المغرب أو يقيمون به بصورة مؤقتة أو دائمة" هذا وعلقت مواطنة إسبانية تعمل في مجال الصحافة في الرباط تدعى سونية، مازحة على بيان وزارة الداخلية المغربية، وهي تتحدث ل "مصر اليوم" بلغة فرنسية متلعثمة قائلة "ما هو متعارف لدينا في إسبانيا أن المغاربة هم من كانوا يلجئون إلى الهجرة السرية للضفة الشمالية، من أجل تأمين وضعيتهم المعيشية،

  مصر اليوم - آلاف المواطنين الإسبان يستقرون في المغرب لتأمين فرص عمل ونحن أقرب اليوم لما يشبه الهجرة المعاكسة نحو الجنوب"، وأضافت بالقول "قد نسمع يوما أن المملكة المغربية تفرض رقابة شديدة على مواطني الدول الأوروبية عند دخول ترابها" وعند قيامك بجولة بسيطة في شوارع الرباط يصادفك عشرات الإسبانيين ممن يشتغلون في المغرب، حيث قال مواطن إسباني ينحدر من مدينة قرطبة الإسبانية يدعى خوان لـ "العرب اليوم" إن "الظروف الاقتصادية في بلده حتمت عليه البحث عن عمل جديد في بلد غير إسبانيا"، مشيرًا أنه يعمل مهندسًا في شركة للهندسة المعمارية في المغرب، وعن الأجر الذي يتقاضاه قال إنه "يتجاوز 2000 دولار" وهو ما يفوق الأجر الذي كان يتقاضاه في إسبانيا و يوفر له حياة كريمة على حد تعبيره وعن طبيعة الأعمال التي يزاولها المهاجرون الإسبان في المغرب، تقول سونيا لـ "مصر اليوم" "إن أغلبهم يشتغلون في مجالات الاتصالات وتدريس اللغة الاسبانية بالمعاهد الإسبانية الخاصة في المغرب المعروفة باسم "معاهد سرفانتيس" المنتشرة في المدن المغربية الكبرى،

  مصر اليوم - آلاف المواطنين الإسبان يستقرون في المغرب لتأمين فرص عمل بالإضافة إلى القطاع السياحي والتجارة" لكن المثير للاستغراب و الجدل، هو المشهد الغريب الذي أصبح يلحظه مرتادو الحانات الليلية والمنتجعات السياحية بكل من مدن أغادير ومراكش والجديدة وطنجة، حيث تعرف حضورًا ملفتًا لبائعات اللذة الجنسية من المواطنات الإسبانيات، اللائي أصبحن ينافسن نظرائهم المغاربة، ويبدو أن المثير للدهشة هو أن حتى الأجور التي يطلبونها تبدو أقل بكثير من أجور العاهرات المغربيات وتعد مدينة طنجة في أقصى شمال المملكة المغربية، والتي يبعد فقط ما يقرب من 14 كيلومتر عن الجزيرة الخضراء الاسبانية، أشبه في مدينة إسبانية بحكم الأعداد المتزايدة للمهاجرين الإسبان المتوافدين على المدينة، فحتى اللغة الإسبانية في المدينة أصبحت تطغى على اللغة الفرنسية التي اعتاد المغاربة التحدث بها إلى جانب اللغة العربية، اللغة الرسمية للبلاد هذا و تضيف الصحافية الإسبانية سونية إن "القرب الجغرافي بين المغرب واسبانيا ساهم إلى حد كبيرة في اختيار المغرب كوجهة للعمل، بالإضافة إلى التقارب الثقافي بين البلدين، بخاصة أن المغرب كان في وقت سابق مستعمرة إسبانية من العام 1912 إلى العام 1956، كما أن الثقافة الإسبانية حاضرة بقوة في المجتمع المغربي بحكم القرب الجغرافي، وأيضا العدد الكبير من المهاجرين المغاربة الذين يعيشون بإسبانيا، إضافة للانتعاش الملحوظ للاقتصاد المغربي بالمقارنة مع اقتصاد المملكة الاسبانية الذي يعرف ركودا مند 4 سنوات"

  مصر اليوم - آلاف المواطنين الإسبان يستقرون في المغرب لتأمين فرص عمل وخصصت جريدة "أ.ب.س" الإسبانية أحد أعدادها للتحدث عن ظاهرة هجرة الإسبان للعمل في المغرب، حيث أكدت أن حوالي 2000 مواطن إسباني مسجلون في صناديق التقاعد والضمان الاجتماعي بالمملكة المغربية، وشبهت المغرب ب" جنة الفردوس" بالنسبة للمواطنين الإسبانيين، بعدما بلغت نسبة البطالة في إسبانيا نسبا قياسيا، حيث أكدت نفس الجريدة أن أزيد 6 ملايين إسباني دون عمل.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - آلاف المواطنين الإسبان يستقرون في المغرب لتأمين فرص عمل   مصر اليوم - آلاف المواطنين الإسبان يستقرون في المغرب لتأمين فرص عمل



GMT 09:37 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بدء إجراءات القرعة العلنية لأراضي "الإسكان" الأحد المقبل

GMT 21:49 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

توقيع مذكرة تعاون بين شركتَي "روس أتوم" و"CMI Développement"

GMT 17:28 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أبو بكر الجندي يؤكد سعادته بالانتهاء من التعداد السكاني

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - آلاف المواطنين الإسبان يستقرون في المغرب لتأمين فرص عمل   مصر اليوم - آلاف المواطنين الإسبان يستقرون في المغرب لتأمين فرص عمل



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه جاءت متألقة في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعادة
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
  مصر اليوم - عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 06:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي
  مصر اليوم - أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 03:27 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جامعة كامبريدج تدرس إطلاق تنبيهات لمحاضرة شكسبير الدموية
  مصر اليوم - جامعة كامبريدج تدرس إطلاق تنبيهات لمحاضرة شكسبير الدموية

GMT 05:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال
  مصر اليوم - ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال

GMT 04:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 07:34 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "570 S سبايدر" الأحدث في سلسلة "ماكلارين"
  مصر اليوم - سيارة 570 S سبايدر الأحدث في سلسلة ماكلارين

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا
  مصر اليوم - شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 02:47 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد وجود علاقة بين النوم وخصوبة الرجال

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon