رمضان لبنان همّ اقتصادي و هاجس أمني و معاناة اجتماعية

الغلاء فاحش و الفتنة تذر بقرنيها و الكهرباء تنتظر كرم البواخر التركية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الغلاء فاحش و الفتنة تذر بقرنيها و الكهرباء تنتظر كرم البواخر التركية

الحركة الاقتصادية شبه مشلولة في لبنان
بيروت ـ رياض شومان

بين مطرقة الهمّ الاقتصادي و الاجتماعي ، و سندان الهاجس الامني ، دخل لبنان شهر رمضان المبارك كغيره من الدول الاسلامية،  فرحاً بهذا الشهر الكريم و الفضيل، الذي يؤكد فيه المسلمون اللبنانيون التزامهم بعمل الخير حيال الفقراء والمساكين والأيتام والنازحين السوريين والفلسطينيين. ولكن بعيدا عن المظاهر التقليدية التي تواكب شهر رمضان هذا العام، فإن الهموم الأمنية والاقتصادية تحضر بقوة عند اللبنانيين. فالحركة الاقتصادية شبه مشلولة، وحركة التجارة أيضاً شبه معدومة في محلات بيع اللحوم والخضار والفاكهة نظراً الى الغلاء الذي يستشري في رمضان ويعم الاسواق كافة بسبب غياب المراقبة و الاجهزة المعنية بالاسعار.
واذا كان الهم الاقتصادي ملازماً لشهر الصوم، من حيث ارتفاع الاسعار، فإن الهمّ الامني داخلياً، لا يقل اهتماما في ظل الهواجس المتزايدة حول ما يحكى عن محاولات لتفجير الفتنة المذهبية ، كما حصل قبل يومين في الضاحية الجنوبية لبروت حيث الغالبية الشيعية، بالتزامن مع الضغط الهائل الذي تشكله الأزمة السورية على لبنان/ سواء من خلال تداعياتها الخطيرة، او من خلال الأعداد الكبيرة للنازحين، من جهة ثانية.
 في الجانب الاقتصادي ، فلقد بات اللبنانيون على موعد موسمي لارتفاع اسعار الخضار والأطعمة، مع بداية شهر رمضان المبارك، ولا مبرر لإرتفاع الأسعار سوى الإحتكار، فالمزارعون يشكون من كساد الإنتاج، والتجار يطالبون بفتح طريق التصدير، والموسم في قمة عطائه.
 الا ان التاجر يسعى دائماً الى تحقيق ارباح على حساب "جيوب" المواطن. فتأهبت الأسعار إستقبالاً للشهر الفضيل، من دون اي حسيب، اذ ان المعنيين يكتفون بلائحة اسعار من المتاجر، التي تضعها على هواها وما من رقابة تجبرها الإلتزام بها، ما يعزز "سرقة" المواطن الذي لا حول له ولا قوة سوى الرضوخ حتى لمحتكريه.
وفي جولة على الاسواق ، نسجل ارتفاعا ملحوظا في اسعار الحلويات التي باتت تغيب عن الموائد الرمضانية ، كما ارتفعت جميع أصناف الخضار ، و خصوصا تلك التي تكوّن الصحنين الاساسيين لمائدة الافطار ، و هما صحنا الفتوش و التبولة ، بحيث ارتفعت اسعار البندورة و الخيار و الخس الى الضعف ، فيما يعلل البائع سبب الارتفاع بنقص الكميات الموجودة في الاسواق ، و ايضاً كثرة النازحين السوريين الى لبنان مما رفع عدد المستهلكين الى الضعف ، و هذا ينطبق أيضاً على اسعار اللحوم و الاسماك التي تفسد في البرادات و الثلاجات بسبب الانقطاع الطويل و غير المبرمج للتيار الكهربائي حى في العاصمة بيروت .
و لعل انتظار اللبنانيين طال كثيراً لايجاد حل لهذه المعضلة ، ولقد توسم خيرًا بالباخرة التركية " فاطمة غول " الا أن تعطّلها المتكرر حرم اللبنانيين آمالهم بقرب الحل ، علماً بأن ندرة الكهرباء تحدث أضراراً كثيرة على مختلف القطاعات و عامة الناس .
وحده وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال فادي عبود، بدا مرتاحاً الى الوضع الاقتصادي في لبنان مع قدوم شهر رمضان و موسم الصيف و الاصطياف .
فقد اعترف عبود في مؤتمر صحافي عقده  في الوزارة، و الذي خصص لاطلاق مهرجانات "إهمج" في الشمال، بأن هناك "انخفاضاً في اعداد السياح الوافدين الى لبنان بنسبة 12% في النصف الاول من العام الحالي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي"، الا أنه رأى "أن حركة المغتربين اللبنانيين الوافدين الى لبنان بمناسبة شهر رمضان الكريم لا بأس بها، وان  هؤلاء يأتون الى لبنان رغبة منهم بتمضية الشهر الفضيل وسط عائلاتهم" .
وتوقع عبود "ان تتحسن الحركة السياحية في البلاد بمناسبة شهر رمضان وعيد الفطر وفي النصف الثاني من العام الحالي ولكن هذا التحسن مرتبط بالوضع الامني للبلاد".
كما اشار الى "ان على لبنان التركيز على اسواق اخرى لجذب السياح واضاف عبود على لبنان  العمل لجذب السياح الذي كانوا يتوجهون الى مصر في الايام العادية" .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الغلاء فاحش و الفتنة تذر بقرنيها و الكهرباء تنتظر كرم البواخر التركية   مصر اليوم - الغلاء فاحش و الفتنة تذر بقرنيها و الكهرباء تنتظر كرم البواخر التركية



  مصر اليوم -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

نيكول كيدمان تتألق بفستان ذهبي في "كان"

باريس ـ مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الغلاء فاحش و الفتنة تذر بقرنيها و الكهرباء تنتظر كرم البواخر التركية   مصر اليوم - الغلاء فاحش و الفتنة تذر بقرنيها و الكهرباء تنتظر كرم البواخر التركية



  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon