بينما تُعتبر ألمانيا الوحيدة التي رفعت الأعلام الحمراء لإجراء التغيير

تقديم خططًا طال انتظارها للاتحاد الأوروبي لإنهاء عمليات الإنقاذ للبنوك ولليورو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تقديم خططًا طال انتظارها للاتحاد الأوروبي لإنهاء عمليات الإنقاذ للبنوك ولليورو

مبنى الاتحاد الأوروبي
بروكسل ـ سمير اليحياوي

قدم المفوض الأوروبي المشرف على الخدمات المالية ميشال بارنير، الأربعاء، خططًا طال انتظارها، على أمل إنهاء الحلقة المفرغة في عمليات الإنقاذ للبنوك المتعثرة، والتي تهدد مال الحكومة وعملات اليورو.ولأنه كانت تجب مواجهة ألمانيا باستمرار، وضع المسؤولون هذا خارج مخططهم، بسبب الموقف المتشدد من المسؤولين الألمان مثل ولفجانج شوبلي.ومن ناحيته، حذر وزير المال الألماني شوبلي المفوضية الأوروبية، قائلا: يجب أن تكونوا حذرين للغاية مع اقتراحه لسلطة واحدة تشرف على هبوط الأرباح من البنوك المتعثرة، بسبب الاضطرابات الكبرى، وإلا فإننا سوف نكون في خطر كبير.وكان هذا تماشيًا مع المقاومة في ألمانيا منذ فترة طويلة لتقاسم المخاطر المالية مع البلدان الأوربية الأخرى. ولكنه كان على خلاف مع أكثر الأنهاج توحدًا في حل المشاكل في أوروبا، والتي كانت بروكسل تحتاجها.وقال مدير  مجموعة "أوراسيا" في أوربا مجتبي رحمان: إن نقطة انطلاق ألمانيا الفكري هي الموارد الوطنية لحل المشكلات الوطنية، وهذا يعتبر بعيدًا بعض الشيء عن اقتراح المفوضية الأوربية، والتي تبحث عن حل أوربي. وأضاف أنه "إذا فشل هذا الاقتراح، فسيكون هناك خطر كبير بحيث أن العلاقة الصعبة بين البنوك والديون السيادية، سوف يتم تعزيزها فعلا، وليس إضعافها".وقد صممت الخطة جزءًا من مجلس الاتحاد المصرفي الأوروبي، والذي سيشمل عمل المشرف على التعاملات البنكية الفردية وإلى اتفاق، لفرض أية خسائر أساسية على الدائنين للبنك أو المساهمين الآخرين، بدلا من دافعي الضرائب.ويُسمى البرنامج آلية اتخاذ القرار بواسطة السيد بارنير، والذي يعتمد على البنك المركزي الأوربي، للإشارة إلى مؤسسة مالية في منقطة اليورو، والتي تواجه صعوبات شديدة.وبشأن قرار المجلس، وبدعم من هيئة الموظفين، بقرابة 300 شخص، وتتكون من ممثلين عن البنك المركزي والمفوضية الأوربية والدول الأعضاء في الاتحاد، ثم تقديم توصية، حسب ما يقتضيه الأمر، بشأن كيفية إيقاف أو تقليص ديون البنك. كما أن المجلس أيضًا يمكنه الاستفادة من صندوق مشترك للمساعدة في إغلاق أو إعادة هيكلة جذرية للمقرضين الفاشلين أو الدائنين والمساهمين وتحمل بعض الخسائر.ويريد مسؤولون من الاتحاد الأوربي أن يزيد حجم الصندوق قرابة 70 مليار يورو، أو 90 مليار دولار، في الوقت الذي يتم تمويله بشكل كامل بحلول عام 2025، مع الأموال المقبلة من الرسوم المفروضة على البنوك.ولن تكون هناك حدود لسلطة النظام المركزي الجديد. فإنه لا يمكنه، على سبيل المثال، أن يأمر بإغلاق أحد البنوك دون الحصول على إذن من الحكومة المضيفة، إذا كان ذلك من شأنه أن يقوم بإعطاء نتيجة إيجابية لدافعي الضرائب، لكونها مسؤولة عن بعض مشروع القانون.وقال السيد بارنير في مؤتمر صحافي، الأربعاء: إن الهدف من هذه العملية كان إشراك جميع اللاعبين الذين لهم صلة بذلك. ولكنه أوضح أيضًا أن الإدارة المركزية هي أمر حيوي، لكي تسمح بإدارة أزمات البنك بشكل أكثر فعالية في الاتحاد المصرفي.ويمكن إعطاء مثل هذا الدور المركزي إلى المفوضية الأوربية (الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي)، والتي تثير غضب كل من ألمانيا وفرنسا، وفقًا لما جاء على لسان بعض المحللين.وكتب الخبير الاقتصادي فيليب جودن في بنك "بركليز"، في مذكرة بحثية أن "هناك تناقض بشكل واضح". وذلك عندما تم توقيع اقتراح مشترك من قبل فرنسا وألمانيا قبل اجتماع القمة الأخير للقادة الأوربيين في حزيران/ يونيو. وكتب أيضًا أن "المناقشات كان مقرر لها أن تبدأ في أيلول/ سبتمبر بين وزراء المال، ومن المرجح أن تكون طويلة وحيوية مع خطورة من التأخير بسبب عدم وجود اتفاق".وقال بارنير: إنه يريد أن يرتفع هذا النظام ويتم تشغيله بحلول كانون الثاني/ يناير في العام 2015. وهذا يتطلب اتفاقًا على مدى العام المقبل.وفي الوقت الراهن، تعتبر ألمانيا هي البلد التي رفعت الأعلام الحمراء. فنقطة الخلاف المركزية هي دعوة المسؤولين الألمان مثل شوبلي، لإجراء تغيير في معاهدات الاتحاد الأوربي، قبل الانضمام إلى أي شيء أكثر من شبكة من السلطات الوطنية للتعامل مع إخفاقات البنك. وسوف تحدث تغييرات في المعاهدة، والتي ستكون عملية مرهقة وستسغرق وقتًا طويلا فقد تستغرق سنوات، إذا نجحوا على الإطلاق.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقديم خططًا طال انتظارها للاتحاد الأوروبي لإنهاء عمليات الإنقاذ للبنوك ولليورو تقديم خططًا طال انتظارها للاتحاد الأوروبي لإنهاء عمليات الإنقاذ للبنوك ولليورو



GMT 16:36 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

قمة باريس تضع خارطة طريق لتمويل برامج مكافحة التغير المناخي

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

عجز الميزان التجاري في تونس يصل إلى رقم قياسي

GMT 11:20 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"بي واي دي اوتو اندستري" الصينية تبدأ تصنيع سياراتها في طنجة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقديم خططًا طال انتظارها للاتحاد الأوروبي لإنهاء عمليات الإنقاذ للبنوك ولليورو تقديم خططًا طال انتظارها للاتحاد الأوروبي لإنهاء عمليات الإنقاذ للبنوك ولليورو



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon