فيما أكد خبراء لـ"مصر اليوم" أنه لن يساهم في حل أزمة الاقتصاد

" دعم مصر" يجمع مليار دولار من الفئات المجتمعية كافة بعد عزل مرسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -  دعم مصر  يجمع  مليار دولار من الفئات المجتمعية كافة بعد عزل مرسي

القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي أكد خبراء اقتصاديون أن صندوق "دعم مصر" الذي تم تأسيسه أخيرًا، وتم التبرع فيه بملايين الجنيهات لدعم الاقتصاد المصري، لن يحل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، بل اعتبروه "خطوة ضرورية" لبدء حل الأزمة، ورغم جمع الحساب المعروف باسم "306306" أكثر من مليار دولار حتى الآن " إلا أن الخبراء اعتبروه صندوقًا مدعمًا للاقتصاد، وليس حلا للمشكلات التي يواجهها الاقتصاد المصري والتي يجب العمل عليها لحل فورًا.
هذا وقال الخبير الاقتصادي سلطان أبو علي "إنه ينبغي الحصول على أموال هذا الصندوق واستثمارها في مشروعات عاجلة تحقق ربح لأصحابها وتعمل على دعم الواقع الاقتصادي دون جمع الأموال من الصندوق ضخه في خزينة الدولة".
أضاف أبو علي لـ "مصر اليوم" "إن هذه الفكرة تكرار لفكرة الشيخ محمد حسان الذي فتح حساب لجمع الأموال بدلا من المعونة الأميركية، ولا أحد يعرف مصير هذه الأموال وإلى أين اتجهت".
ودعا أبو علي للإشراف الدقيق على جمع هذه الأموال، واستغلالها في المشروعات الاقتصادية العاجلة لتوفير فرص العمل للشباب.
ومن جانبه أكد الخبير الاقتصادي حمدي عبد العظيم أن هذه المساعدات تنحصر فائدتها على الأجل القصير ولن تحقق التنمية الاقتصادية التي يتمناها المصريون.
أضاف عبد العظيم لـ "مصر اليوم" "إنه ينبغي تضافر الجهود بين الجهات الاقتصادية المختلفة وبين عدد من رجال الأعمال، لبدء استثمار الأموال المجمعة في مشروعات عاجلة توفر فرص العمل، وتعمل على رفع معدل التنمية في مصر".
وأشار عبد العظيم إلى أنه ينبغي على وزارة المال الإشراف على جمع المال وأن تجري مؤتمرًا موسعًا واجتماعات موسعة لوضع خطة تستثمر هذه الأموال سريعًا.
وأكد عبد العظيم أن حالة الاقتصاد المصري تحتاج لما هو أكثر من التبرعات، حيث يقوم الاقتصاد على الصناعة والخدمات والتوزيع وليس التبرعات، والأمراض الهيكلية للاقتصاد المصري لا تُحل بالتبرعات، كما  شدد أنه لا يجوز التعامل مع مشكلات الاقتصاد المصري على أنه حادثة عابرة، قائلا "إنما هي تراكم لمشكلات 30 عامًا".
وكان أحد رجال الأعمال المصريين طرح فكرة فتح حساب برقم "306306" قبل أيام وبعد عزل الرئيس محمد مرسي، لجمع تبرعات رجال الأعمال وجميع المصريين لمساعدة الاقتصاد المصري في هذه المحنة، وتبرع العديد من الشخصيات الإعلامية والسياسية ورجال الأعمال في الصندوق ووصلت الأموال به لأكثر من مليار دولار.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم -  دعم مصر  يجمع  مليار دولار من الفئات المجتمعية كافة بعد عزل مرسي   مصر اليوم -  دعم مصر  يجمع  مليار دولار من الفئات المجتمعية كافة بعد عزل مرسي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم -  دعم مصر  يجمع  مليار دولار من الفئات المجتمعية كافة بعد عزل مرسي   مصر اليوم -  دعم مصر  يجمع  مليار دولار من الفئات المجتمعية كافة بعد عزل مرسي



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مرصَّع بالترتر

وينتر تخطف الأنظار بإطلالة مثيرة في "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 12:15 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منافسات بين المصمّمين وحضور بارز لأرماني وفرساتشي
  مصر اليوم - منافسات بين المصمّمين وحضور بارز لأرماني وفرساتشي

GMT 09:09 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"Peak District" أوّل حديقة في بريطانيا في كتاب
  مصر اليوم - Peak District أوّل حديقة في بريطانيا في كتاب

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

اللون "البنفسجي الرمادي" الأفضل في الدهانات لعام 2018
  مصر اليوم - اللون البنفسجي الرمادي الأفضل في الدهانات لعام 2018

GMT 10:19 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"غولد كوست" تضم النساء اليافعات فقط وليست الصغار

GMT 07:17 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"البوتوكس" يُمكنها حل مشكلة انحسار الذقن للخلف
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon