بسبب تلاعبهم في قيمة الدولار في السوق السوداء لاستغلال المواطن

الحكومة السورية تتهم التجار برفع أسعار السلع وتحصر الاستيراد في قطاعاتها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحكومة السورية تتهم التجار برفع أسعار السلع وتحصر الاستيراد في قطاعاتها

التجار في سورية
دمشق - جورج الشامي

اتهم وزير الاقتصاد في حكومة النظام محمد ظافر محبك، التجار السوريين برفع الأسعار وأنهم سيبيعون المواد في المرحلة المقبلة بسعر 165 ليرة للدولار الواحد وأن الحكومة تريد استيراد المواد الغذائية والأساسية بهدف تخفيض السعر من خلال استغلال الفارق بين السعر الرسمي "النظامي" وبين سعر صرف السوق السوداء.
هذا يقول الوزير محبك  في تصريح صحافي "إن السوق تشهد فروقات كبيرة في سعر الصرف، مما يجعل من هذه العملية استغلال للخزينة العامة للدولة واستغلال للمواطن في نفس الوقت، وحتى لو أن سعر السلع التي تم استيرادها على أساس السعر التدخلي لـ"مصرف سوريا المركزي"، فإن الفارق يبقى كبيراً ومصدراً للربح وعلى مرحلتين، إذا افترضنا أن سعر الصرف في السوق السوداء يصل إلى 150 ليرة، فإن المستورِد يسعّر السلع المستورَدة قياساً إلى 160 -165 ليرة للدولار الواحد على أساس الزيادة المقبلة التي ستطرأ على سعر الصرف خلال الفترة المقبلة إلى حين وصول بضائعه".
لذلك تقرر استيراد المواد الغذائية الأساسية ونصف الأساسية من قبل الحكومة وتم تحييد التجار قبل شهر رمضان لتوفير المواد حسب زعم الوزير، حتى تكون الأسعار بأقل مما يبيعه التجار بسبب الفارق بين سعر بيع السوق وبين سعر بيع التجار بسعر السوق السوداء.
و أكد على أن الحكومة تحضر لأن تدخل بديلاً في استيراد المواد الغذائية الأساسية والضرورية ، بحيث تستورد النسبة الأكبر من المواد التي يحتاجها المجتمع.
وحسب تصريح الوزير فإن قائمة المواد التي تعتزم استيرادها تتضمن مجموعة متنوعة من الغذائيات، والتي تشتمل على السكر الرز والشاي والبن والسمون والزيوت النباتية، إضافة إلى المعلبات الضرورية من حليب الأطفال والأدوية، أي بمعنى آخر سحب الصلاحيات بنسبة معينة من بعض رجال الأعمال الذين يستوردون بتمويل من "مصرف سوريا المركزي"، أي يمولون بسعر الصرف الرسمي في حين يبادرون إلى تسعير السلع التي يستوردونها بسعر الصرف الموجود في السوق السوداء.
إلى ذلك فرض سعر صرف الدولار نفسه على أسعار السلع والمنتجات في السوق التجارية، حتى باتت الكثير من المحلات التجارية تبيع منتجاتها بالدولار لكونها كما يقول أصحابها غير مستعدة على تحمل فروقات أسعاره أمام الليرة بين اليوم والآخر ليدخل الاقتصاد السوري مرحلة دولرته. ولتبقى العملة السورية وسيلة تداول على مستوى المنتجات البسيطة لا أكثر.. مع حلول الصيف واقتراب شهر رمضان الفضيل، وانتشار ظاهرة استبدال الليرة بالدولار في التعاملات "الدولرة" فإن المواطن السوري تضيق عليه سبل المعيشة إلا لمن استطاع إليها سبيلاً، ومن نجا من نار الحرب تطاله نار الأسعار.
وقد شهدت الأسواق في دمشق ارتفاعاً نارياً في أسعار الكثير من المواد على بداية الموسم، فيما انخفضت أسعار سلع أخرى في منتصف موسمها مثل البندورة والتي انخفض سعرها من 120 إلى 50 ليرة، فيما حافظت أغلب المواد والسلع الأساسية على ارتفاع أسعارها، حيث وصل سعر كيلو السكر إلى 90 ليرة، وارتفع سعر كيلو الرز القصير من 80 ليرة الشهر الفائت إلى 140 ليرة والفاصولياء من 150 إلى 200 ليرة، والبطاطا من 40 إلى 50 ليرة، والباذنجان إلى 90 ليرة والكوسا من 70 إلى 75 ليرة والبصل من 40 إلى 50 ليرة والشاي من 700 إلى 1000 ليرة للنوع الأول، واستقرت اللحمة عند حدود 950 وارتفع البيض من 325 إلى 350 والفروج إلى 310 والزيت البلدي من 300 إلى 325 وزيت القلي من 200 إلى 275 ليرة لليتر، والزهرة وصلت إلى 50 ليرة، ووصل سعر كيلو الملوخية إلى 150 ليرة مع تواجدها بكميات قليلة جداً في السوق. ويباع اللبن المصفى بسعر 200 ليرة والجبنة العادية بسعر 250 ليرة للكيلو، وعلبة التونة بـ 160 وكيلو البن بـ 800 ليرة مع الهيل، والفول الأخضر بـ 60 ليرة، والبرتقال بـ 100 والمشمش بـ 100 والجارنك بـ 150 ليرة والليمون بـ 75 ليرة.
ومن جانبه يقول أحد تجار المواد الغذائية في دمشق "إنه لا علاقة لتشديد الرقابة بانخفاض الأسعار أو استقرارها وهذه المسألة عائدة للعرض والطلب وحركة الدولار الذي لا يستقر عند رقم معين ويتذبذب بين 147 و150 مبيناً أن طبيعة المواد الغذائية والتي عليها طلب كبير تجعلها الأكثر تأثراً بارتفاع الأسعار حيث لا يستطيع المواطن السوري الاستغناء عنها، بينما بإمكانه تخفيض الطلب على الألبسة مثلاً والأجهزة والمستلزمات غير الضرورية"، مشيراً من جهة ثانية بأنه قد لايكون للتاجر علاقة بارتفاع سعر مادة غذائية، فبعض هذه المواد وخاصة الأساسية منها كالسكر والرز محكوم ببورصة عالمية لا يستطيع التاجر تجاوزها.
فيما تحدث تاجر آخر عن صعوبات يتحملها المستورد لتوفير المواد بالسوق وهي مجتمعة تساهم برفع السعر مثل تكاليف النقل ومخاطره، وزيادة أسعار مواد الطاقة من غاز وبنزين ومازوت، وارتفاع سعر الدولار وصعوبات فتح الاعتمادات في البنوك بعد فرض العقوبات وتأمين المستودعات الآمنة للبضائع المشحونة وغير ذلك، مبيناً أن كل هذه المخاطر تنعكس على السعر. وشدد تاجر ثالث على موضوع استقرار سعر الصرف، فالتاجر بشكل عام لا يخفض السعر إلا حينما يلمس استقراراً في سعر الصرف بالدرجة الأولى، وطالما لايوجد هذا الاستقرار فإنه يبقى متوجساً من خسائر قادمة.
ورغم أن أسواق "البالة" كانت متنفساً للمواطنين ذوي الدخل المحدود على صعيد الألبسة، إلا أن "الضرورات الأمنية" ووضع مدينة دمشق تسبب بمنع العربات التي تبيع هذه الألبسة في أسواق الحمرا والصالحية والجسر الأبيض بعد أن تشكى منهم تجار المحلات التجارية إثر توافد المواطن على هذه العربات نظراً لرخص أسعارها قياساً بالأسعار الخيالية التي تفرضها المحلات على الألبسة والتي لاتناسب دخل المواطن، وهذا ما أعاد الركود مجدداً إلى أسواق الألبسة الجاهزة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحكومة السورية تتهم التجار برفع أسعار السلع وتحصر الاستيراد في قطاعاتها   مصر اليوم - الحكومة السورية تتهم التجار برفع أسعار السلع وتحصر الاستيراد في قطاعاتها



GMT 14:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف بالتفاصيل على3700 فكرة مقدمة لـ "فكرتك شركتك"

GMT 14:10 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

سحر نصر تبحث مع وفد من بورصة لندن جذب الاستثمارات إلى مصر

GMT 11:50 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو عصفور يتوقع انخفاض سعر السكر 10% ليصل لـ8 جنيهات للكيلو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحكومة السورية تتهم التجار برفع أسعار السلع وتحصر الاستيراد في قطاعاتها   مصر اليوم - الحكومة السورية تتهم التجار برفع أسعار السلع وتحصر الاستيراد في قطاعاتها



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

إطلالة ريهانا الأنيقة تثير الجدل وتظهر قوامها الرشيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 08:18 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التصميمات البريطانية تحت الأضواء في جوائز الأزياء
  مصر اليوم - التصميمات البريطانية تحت الأضواء في جوائز الأزياء

GMT 06:55 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند المكان المثالي لتمضية عطلتك في الخريف
  مصر اليوم - نيو إنغلاند المكان المثالي لتمضية عطلتك في الخريف

GMT 06:38 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

عرض منزل ليندسي فون العصري في لوس أنجلوس للبيع
  مصر اليوم - عرض منزل ليندسي فون العصري في لوس أنجلوس للبيع

GMT 04:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يطالب بتشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
  مصر اليوم - صالح يطالب بتشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 06:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافيين في روسيا يواجهون الأخطار ويفتقدون الحماية
  مصر اليوم - الصحافيين في روسيا يواجهون الأخطار ويفتقدون الحماية

GMT 07:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلة التنوع تهدد جامعتي أكسفورد وكامبريدج العريقتين
  مصر اليوم - مشكلة التنوع تهدد جامعتي أكسفورد وكامبريدج العريقتين

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل
  مصر اليوم - التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل

GMT 04:10 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

العلماء يكتشفون أن جزيء الدم "E2D" يحذر البشر من الخطر
  مصر اليوم - العلماء يكتشفون أن جزيء الدم E2D يحذر البشر من الخطر

GMT 07:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مركبات الدفع الرباعي من مازيراتي تشعل نشاط الشركة
  مصر اليوم - مركبات الدفع الرباعي من مازيراتي تشعل نشاط الشركة

GMT 03:27 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
  مصر اليوم - مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة إكس-ترايل الجديدة

GMT 03:06 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل "بين عالمين"
  مصر اليوم - طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل بين عالمين

GMT 05:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 02:34 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا عبد العزيز تعلن شروطها للعودة مرة أخرى إلى السينما

GMT 09:00 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

ميلانيا ترامب تنفق ربع مصاريف ميشيل أوباما في البيت الأبيض

GMT 07:30 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"

GMT 04:05 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يفوز بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 08:11 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خبير يُؤكِّد على أهمية التوازن بين الطعام والرياضة

GMT 04:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon