مشيرًا إلى وجود 27 مشروعًا استثماريًا جديدًا في 12 محافظة

وزير التموين يؤكد السعي لتحقيق العدالة الاجتماعية لفئات المجتمع كافة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير التموين يؤكد السعي لتحقيق العدالة الاجتماعية لفئات المجتمع كافة

وزير التموين والتجارة الخارجية الدكتور باسم عودة
الإسكندرية ـ هيثم محمد

أكد وزير التموين والتجارة الخارجية الدكتور باسم عودة أن مصر في طريقها نحو تحقيق العدالة الاجتماعية لفئات المجتمع كافة وليس لفئه على حساب أخرى، مشيرًا إلى وجود 27 مشروعًا استثماريًا جديدًا في 12 محافظة، على مساحة أربعة ملايين متر مربع، وذلك من أجل دعم التجارة الداخلية. وأشار عودة خلال الكلمة التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية للاجتماع الثالث لمد جسور التعاون الدولية الإثنين في الإسكندرية، أن مصر تسعى وبقوة من أجل تنفيذ هدف، وهو تحويل 10% من حجم استهلاك الطاقة في مختلف القطاعات الحكومية إلى طاقة متجددة خلال السنوات الأربع المقبلة، وهو ما يتطلب جهدًا كبيرًا وتعديلاً في القوانين والعمل الجاد.وقال عودة إنه ليس بالجديد أمر الشراكة المصرية التركية الأوروبية مؤكدًا تاريخية تلك الشراكة، واصفا إياها حاليًا بالتحالف الإستراتيجي من أجل دعم الديمقراطية، ونشر الرخاء بين شعوب المنطقة كافة.ونوه عودة إلى وجود ثلاث مناطق لوجستية جديدة يتم حاليًا إنشاؤها بالقرب من المناطق الصناعية في العاشر من رمضان وبرج العرب والسادس من أكتوبر بمساحة مليون و600 ألف متر مربع، والتي ستطرح قريبًا في مناقصة عالمية. وأعلن سفير تركيا في القاهرة حسين عوني وجود تدريبات مشتركة بين القوات البحرية التركية والمصرية في 11 من شهر حزيران/ يونيو المقبل، مؤكدًا أهمية تلك التدريبات من أجل تدعيم القوة الناعمة في البحر المتوسط.
ونوه عوني إلى أن القرض التركي لمصر والبالغ 2 مليار دولار لا يتضمن شروطًا ولا توقيتًا زمنيًا، مؤكدًا أن القرض خاص بإنشاء مشروعات صناعية جديدة، وتنمية القدرات المصرية، وتوفير فرص العمل باعتبار مصر شريكًا إستراتيجيًا قويًا في المنطقة.
وأشار عوني إلى وجود قرض يبلغ 200 مليون دولار من تركيا لمصر سيتم صرفة خلال الشهور القليلة المقبلة، مؤكدًا وجود العديد من رجال الأعمال والمستثمرين الأتراك الذين يبحثون عن فتح مجالات استثمارية جديدة على أرض مصر.
وطالب عوني بضرورة توسيع حجم المشاركة، وتفعيل اتفاقية النقل والمواصلات لنقل البضائع التي تربط مصر وأفريقيا وصولاً إلى تركيا، مؤكدًا ضرورة توسيع الخط التجاري لربط أوروبا وروسيا، والعمل على مد جسور التعاون بين مصر وتركيا، والعديد من الدول الأفريقية حيث تُعد أفريقيا مستقبل الاستثمار للدولتين.
وأشار عوني إلى أن هناك مشاورات جادة بين الجانبين المصري والتركي من أجل توسيع العمل بالاتفاقية، وتدعيم التعاون المشترك بين البلدان الأفريقية خلال المرحلة المقبلة.
وأكد محافظ الإسكندرية المستشار محمد عباس عطا وجود العديد من الفرص الأستثمارية الواعدة والبنية التحتية الحديثة على أرض الإسكندرية بما يتيح جذب العديد من تلك الفرص.
وطلب عباس شركاء مصر من مختلف دول العالم التعاون من أجل فتح مجالات استثمارية واعدة، في ظل وجود وفرة من الأيدي العاملة الماهرة والمواد الخام والموقع المتميز للمدينة على البحر المتوسط.
وأعرب رئيس الأتحاد العام للغرف التجارية المصرية ونائب رئيس الاتحاد الأفريقي أحمد الوكيل عن أهمية الدور الذي تقوم به مبادرة الجسور الدولية، والتي تحقق عائدًا اقتصاديًا من خلال تكامل مميزاتنا النسبية لغزو الأسواق المجاورة، مع تنمية صادراتنا من أجل تفعيل منظومة الأورمتوسطي المشترك.
وأضاف الوكيل أن هناك الكثير من الشركات العالمية قامت بتوسيع استثماراتها في مصر خلال المرحلة السابقة، بالإضافة إلي دخول العديد من الشركات الكبري خلال المرحلة الحالية من أجل إنشاء استثمارات جديدة في مختلف المجالات الصناعية والتجارية والاقتصادية.
وأشار الوكيل إلى أن مصر ما زالت وستظل مركزًا عالميًا للتصنيع من أجل التصدير تخدم أكثر من مليار و600 مليون مستهلك على مستوى العالم، مؤكدًا وجود مقومات التصنيع كافة، وتفعيل تلك الصناعات على أرض مصر.
ويهدف الاجتماع الثالث لمشروع الجسور الدولية والذي تنظمة الذي تنظمة الغرفة التجارية المصرية بالتعاون مع عدد من غرف التجارة في أوروبا وتركيا إلى خلق تحالفات إستراتيجية بين أكثر من ألف شركة أوروبية وتركية ومصرية من أجل دعم الاستثمارات المشتركة، ونقل التكنولوجيا وأساليب الإدارة الحديثة، ووضع منظومة للتسويق المشترك في الدول النامية، وإنتاج مجموعات سلعية جديدة، إلى جانب تطوير سلاسل الأمداد في ست قطاعات محددة، بدءًا من المواد الخام حتى المنتج النهائي مرورًا بالمراحل الأنتاجية والتحويلية واللوجستية كافة، حتى يتم رفع الكفاءة التنافسية في هذا القطاع بالكامل.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير التموين يؤكد السعي لتحقيق العدالة الاجتماعية لفئات المجتمع كافة   مصر اليوم - وزير التموين يؤكد السعي لتحقيق العدالة الاجتماعية لفئات المجتمع كافة



GMT 14:52 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين عبد العزيز يؤكد تضاعف عدد سكان مصر كل 30 عامًا

GMT 14:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تبحث مع البنك الدولي الإسراع في تسلم مليار دولار

GMT 11:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

شعبة الأوراق المالية المصرية توزع 4 ملايين جنيه على شركاتها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير التموين يؤكد السعي لتحقيق العدالة الاجتماعية لفئات المجتمع كافة   مصر اليوم - وزير التموين يؤكد السعي لتحقيق العدالة الاجتماعية لفئات المجتمع كافة



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
  مصر اليوم - مسؤولة في كيرينغ تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات
  مصر اليوم - منزل ستكد بلانتيرز يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 08:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران
  مصر اليوم - ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران

GMT 09:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي
  مصر اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:00 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بمبلغ 1,2 مليون استرليني

GMT 04:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

علاج جديد يُساعدكِ على السيطرة على "السلس البولي"

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 02:40 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُقدِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon